أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

نساء يبحثن عن الحب في "غراميات شارع الأعشى" بالرياض

شعار dw.com dw.com 17/05/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

في رواية "غراميات شارع الأعشى" للكاتبة السعودية بدرية البشر رصد للتحول الاجتماعي الذي تشهده مدينة الرياض السعودية. أحد أشكال هذا التحول تجسده علاقات الحب التي كانت تمارس عبر السطوح فصارت عبر وسائل الاتصال الحديثة.

في الماضي كانت إشارات الحب وعلاقاته تجري عبر سطوح المنازل ومعظم اللقاءات تجري على موارد المياه. تغيرت الأمور فصارت الاتصالات تجري بطريقة "حديثة." تقول الكاتبة السعودية بدرية البشر في روايتها الأخيرة "غراميات شارع الأعشى" إنه "لم يعد هناك سطح فصار هناك هاتف أمسى بديلا عن السطح وفضاء مجازا. صار مورد الماء الذي تجتمع عنده الحكايات والأسرار. بدون هذه الأسرار تصبح أيام البنات كئيبة وخاملة، حتى أن بعضهن ينسجن حكايات كاذبة ليكسبن بها صداقات جديدة...

العمل الأخير لبدرية البشر الروائية وكاتبة القصة القصيرة والإعلامية يركز على التحول الاجتماعي خلال فترة من الزمن في هذا العالم، الذي هو عند المؤلفة مدينة الرياض السعودية وتمتد بعض سمات التغير إلى البلاد كلها. وهذا التحول تمثله مجموعة من النساء وينعكس في تطور حياتهن وحياة أولادهن وبناتهن. و"في حارة شعبية بشارع الأعشى حيث مات الشاعر الجاهلي الشهير تبدأ أحداث هذه الرواية".

"مساء الأربعاء يتسكع الشباب في شوارع المدينة بينما تتسكع الفتيات بالهواتف المفتوحة... مساء الأربعاء تتنكر الفتيات بأسماء مستعارة ويجلن في شوارع المدينة الممنوعة على الفتيات عبر الحديث مع شبانها الذين يجولون فيها...فيضحكن ويفصحن عن أنوثة ظلت حبيسة العباءات والأدراج والتقاليد يفتشن في مللهن عن حكايات يتشاركن الحديث عنها في الصباح..."

نساء يبحثن عن الحب والحرية

في كلام الناشر الذي حمله غلاف الكتاب وجاء فيه " "ثلاث بطلات يفتشن عن حريتهن" ما يختصر كثيرا من سمات وأحداث هذه الرواية. عزيزة مغرمة بالطبيب المصري أحمد وبينهما قصة حب "شبه عذري" فهو لم يفعل أكثر من أنه قبل يديها. تزوجت رجلا أكبر منها كي تحصل على جواز سفر فتسافر معه إلى مصر فتطلق زوجها ويتزوجان، لكنه رفضها لأنها زوجة رجل آخر فطلقت زوجها وعادت إلى بيت والدها.

أختها عواطف كانت تحب "سعد" لكن أهلها رفضوه فتزوجت من أحد أقاربها وعاشت في مدينة أخرى. أما ضحى وهي أجمل بنات الحي فقد تزوجت سعد الذي تغير منذ أن أصبح متدينا متشددا وواحدا من "جماعة المسجد" المتطرفة. "حين تقترب منه تفتش عن حنان أو حب ينهرها فتخجل من كشف أشواقها أمامه، وحين يقترب منها تضحك ضحكتها الهشة وتعود إلى حدودها الباردة." سعد صار ينتظر ظهور المهدي المنتظر.

مزنة ابنة ضحى التي تزوجت رياض الفلسطيني وقامت عليها قيامة أهلها خاصة أخيها ضاري "تغيرت بعد زواجها... لم تعد تشبه نساء سوق النساء القديم، صارت تلبس ثيابا حضرية وقصت ضفائرها... لبست مزنة ثيابا قصيرة وتورد وجهها من خلال شعرها القصير الذي قصته حين سافرت في الصيف مع أهل زوجها إلى بيروت..."

ع.ج.م/ع.ج. (رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon