أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

واشنطن وجدت بديلا لـ"عدوها الآسيوي"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 18/10/2017
ترامب إلى الصين بعد شهر في أول زيارة رسمية له لهذا البلد © Getty ترامب إلى الصين بعد شهر في أول زيارة رسمية له لهذا البلد

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن واشنطن ترغب في تعزيز التعاون مع الهند "كثيرا"، إذ ترى فيها شريكا مهما في وجه "النفوذ السلبي" للصين في آسيا.

وكان تيلرسون يتحدث، الأربعاء، قبيل زيارته المقررة إلى الهند الأسبوع المقبل، وقبل أقل من شهر على أول زيارة دولة يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب للصين.

وأضاف تيلرسون أن الولايات المتحدة شرعت في مناقشة إيجاد بدائل للتمويل الصيني للبنية الأساسية في آسيا.

وتتزامن التصريحات مع بدء مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الذي يستمر أسبوعا، ويسعى رئيس الصين شي جينبينغ من خلاله لإحكام قبضته على السلطة.

وقال تيلرسون: "تسعى الولايات المتحدة إلى علاقات بناءة مع الصين، لكننا لن نرضخ في وجه تحديها للنظام وتقويضها لسيادة الدول المجاورة وإضرارها بالولايات المتحدة وأصدقائنا. يجب أن تتولى الهند والولايات المتحدة عملية تزويد الدول الأخرى بالعتاد للدفاع عن

سيادتها وزيادة التواصل".

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية طالبا عدم ذكر اسمه، إن قرار واشنطن بتوسيع العلاقات مع الهند سيثير حتما استياء باكستان التي سيزورها تيلرسون الأسبوع المقبل أيضا.

وظلت إسلام اباد لعقود الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في جنوب آسيا، لكن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالإحباط إزاء ما يصفونه بفشلها في وقف دعم تمرد حركة طالبان في أفغانستان.

ومن المتوقع أن يضغط تيلرسون على باكستان التي تنفي مساعدة طالبان، حتى تتخذ خطوات أقوى ضد المتشددين والجماعات المتحالفة معهم، ولتكثيف جهود الضغط عليهم للموافقة على محادثات سلام مع كابل.

وقال تيلرسون: "نتوقع من باكستان أن تتخذ موقفا حاسما ضد الجماعات الإرهابية المتمركزة هناك التي تهدد شعبها والمنطقة ككل".

وكان ترامب قد هدد بالمزيد من إجراءات خفض المعونة الأميركية لباكستان إذا لم تتعاون إسلام اباد في هذا الصدد.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon