أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

وسائل التواصل الاجتماعي "خطرها كبير" على المراهقات

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 19/10/2017
أعلى نسب الانتحار تكون بين الإناث © Other-. أعلى نسب الانتحار تكون بين الإناث

ذكرت دراسة حديثة أن هناك ارتفاع كبير في التقارير، التي تتحدث عن إيذاء النفس بين الفتيات في بريطانيا، موجهة أصابع الاتهام إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت الدراسة إلى أنه بين عامي 2011 و2014، ارتفعت حالات إيذاء النفس بين الفتيات في بريطانيا، الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و16، بنسبة 68 في المئة، وفقا لباحثين في جامعة مانشستر.

وأوضح الباحثين أنهم نظروا في سجلات تشمل 674 حالة، مع التركيز على من تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاما الذين أصيبوا بأذى، وكانت نسبة الفتيات تشكل 73 في المئة، وفقا لـ"سكاي نيوز".

وبالنسبة للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13 و16 عاما، ارتفع المعدل من 45.9 حالة لكل 10 آلاف حالة في عام 2011 إلى 77.0 حالة في عام 2014.

وقال الباحثون إن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي تقف وراء هذا المعدل المرتفع، مشيرين إلى أن "التكنولوجيا يمكن أن تكون مفيدة وتسهل الحصول على الرعاية"، إلا أنها في بعض الأحيان تكون بمثابة سلاحا فتاكا.

من جانبه، تحدث أستاذ الطب النفسي والصحة السكانية في جامعة مانشستر، ناف كابور، قائلا: "هذه النتائج تؤكد على ضرورة التدخل المبكر في رعاية الفتيات في هذا العمر للحد من خطر الانتحار".

وقال وزير الصحة، جاكي دويل - برايس: "من المثير للقلق أن نرى عدد الشباب الذين يضرون النفس ويواجهون مشاعر انتحارية آخذ في الازدياد (...) أريد أن يكون كل شاب قادر على التماس المساعدة والحصول عليها عندما يحتاج إليها".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon