أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

يوم عظيم في الفاتيكان بـ"تطويب" حبرين أعظمين

شعار dw.com dw.com 27/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

يعيش الفاتيكان الأحد يوما عظيما قد يضم أضخم حشد منذ جنازة البابا يوحنا بولص الثاني في 2005، لمناسبة إعلان تطويب الحبر الأعظم البولندي الذي يحظى بشعبية كبيرة والبابا "الطيب" يوحنا الثالث والعشرين.

من المقرر أن ينضم بابا الفاتيكان السابق بنديكت السادس عشر إلى البابا الحالي فرانسيس الأول اليوم الأحد (27 نيسان/ أبريل 2014) في مراسم غير مسبوقة ستشهد تطويب اثنين من أكثر زعماء الكنيسة الكاثوليكية تمتعا بشخصية كاريزمية في العصر الحديث وهما البابا يوحنا بولص الثاني ويوحنا بولص الثالث والعشرين. ويرجع الفضل إلى البابا يوحنا بولص الثاني الذي ولد في بولندا وكان يعرف باسم كارول فويتيلا، في المساهمة في انهيار الشيوعية خلال توليه منصب البابوية في الفترة ما بين عامي 1978 و2005.

وأصبح البابا يوحنا بولص الثالث والعشرين، واسمه الأصلي هو انجيلو جيوسبي رونكالي، وولد في إيطاليا يعرف باسم "البابا يوحنا الطيب" عندما كان بابا الفاتيكان في الفترة ما بين عامي 1958 و1963. ومن المقرر أن يقود البابا فرانسيس الأول قداساً في الهواء الطلق في ميدان القديس بطرس لتطويب سلفيه.

وسينضم البابا بنديكت السادس عشر الذي كان ينأي بنفسه عن الأحداث العامة منذ تقاعده العام الماضي، إلى القداس وسط 150 كاردينالاً آخرين.

وقال المونسنيور ليبيريور أندرياتا من اللجنة المنظمة للحدث في الفاتيكان "بوجود اثنين من الباباوات على قيد الحياة وتطويب اثنين من الباباوات الراحلين.. سيكون لدينا حدث غير مسبوق في التاريخ". ومن بين المدعويين، كبار الشخصيات من أكثر من 90 دولة، من بينها نحو 20 رئيس دولة. ويعد ملك أسبانيا خوان كارلوس ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ورئيس زيمبابوي روبرت موغابي من بين الشخصيات المؤكد حضورها. وتشير التقديرات إلى أن الحدث سيجتذب أكثر من مليون شخص إلى روما.

ح.ع.ح/ ع.غ (د أ ب، آ ف ب، رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon