أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ألعاب التكتيك (1) | صراع زيدان وأنشيلوتي، من الذي تفوق؟

شعار Goal.com Goal.com 19/04/2017
© متوفر بواسطة Goal.com

(الحالة الأولى: تُظهر دور فيدال "القميص 23" الفعلي، وهو خلق الكثافة المطلوبة، اضطر كارفاخال للدخول في الوسط للإمساك بدافيد ألابا "27" الذي كان يتقدم بشكلٍ متوازي مع آرتورو، مع ترك فرانك ريبيري "7" بلا رقابة، دخل ريبيري لقوس منطقة الجزاء لكن التمريرة كانت خاطئة من فيليب لام، فيدال كان من بدأ الهجمة بتغيير وتوجيه اللعب من اليسار لليمين. الحالة الثانية: زين الدين زيدان أجبر البايرن بحائطه للصد الدفاعي بالاعتماد على الكرات الطولية من ألونسو وفيدال والتي لم تُجدي نفعًا، كان هذا كان حلًا ناجعًا لإفقاد بايرن نجاعته بحبس فيدال مساحات ضيقة وعدم تكرار تلك اللعبة، التي حدثت في مباراة الذهاب بالكربون في عديد المناسبات، بعد ذلك مع عودة إيسكو للوراء أكثر لبناء اللعب وتحرك بنزيمة خرج الريال من صعوبات البدايات. الحالة الثالثة: بايرن دخل الشوط الثاني بصورة مغايرة، وتفوق فريق أنشيلوتي بفضل التقارب الأقوى ما بين الخطوط، ريبيري ولام شكلا زاد إضافي في الوسط، بينما بدأ إيسكو يخرج من اللعبة التكتيكية بمرور الوقت، مرة على اليمين وأخرى على اليسار بدون فائدة حقيقية، كما أن عمله الدفاعي ليس بالجيد، ثلاثي الخلف بواتينج وهوملز وألابا تمركزوا بهذا الشكل في حالة فقدان الكرة، اللعب دائمًا للأعلى وبرتم أعلى، حاول زيدان أن يلعب على الطرف وترك العمق لصالح رجال كارليتو، لذلك أعتقد أن الفريق كان بحاجة للاعب وسط قادر على التنقل بالكرة بهدوء في الوسط والاكتفاء بإدخال إما آسينسيو أو فاسكيز. الحالة الرابعة: بعد هدف رونالدو (1-1) من عرضية وصناعة كاسيميرو "أحد أفضل لاعبي الريال في المباراة بعيدًا عن ركلة الجزاء التي ارتكبها"، فإن إدخال توماس مولر على الجناح كانت ورقة هامة لأنشيلوتي ألغى بها كثيرًا قيمة تغييرات زيزو، الدقائق الاخيرة من الوقت الأصلي شهدت هيمنة كبيرة للألمان، ارتباك في دفاعات النادي المدريدي، لكن بعد طرد فيدال رأينا في هذه الحالة كيف أصبح عمق البايرن مكشوفًا، حتى بعد إدخال كيميتش، الأمر الذي سمح بنقل السيطرة تمامًا لفريق زيدان، الفراغات والمساحات متوفرة، حتى في هذه الحالة نرى لوكاس فاسكيز على الخط الأيمن وكروس بلا أي مضايقة، أصبح بالإمكان رؤية مارسيلو على نفس الخط مع آسينسيو أو في العمق، ومع الإرهاق البدني للبافاريين أصبح من الصعب عليهم العودة، أو حتى اللعب بوتيرة عالية أو إيجابية، هدفين من رونالدو وآخر من آسينسيو كانت ضربة قاتلة، وبالتأكيد لا يستحق البايرن الخسارة بهذه النتيجة علاوة ما قدمه في المواجهة. ◢

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon