أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

البريميرليج | السيتي يضرب وست بروميتش الشجاع بثلاثية على أرضه

شعار Goal.com Goal.com 28/10/2017

وبدون مقدمات، استهل مانشستر سيتي المباراة مهاجمًا وعازمًا على افتتاح النتيجة مبكرًا، فقد كان سيلفا نشيطًا بتحركاته وتمريراته المميزة في العمق وإذا كانت تسديدة ساني في الدقيقة ال7 قد ارتطمت بالدفاع وغيرت اتجاهها، فإن قذيفته غعند الدقيقة ال10 من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء لم تفلت الشباك. النجم القادم من الدوري الألماني تمركز بذكاء ثم انقض على تمريرة فيرناندينيو بقوة مفتتحًا النتيجة لفريقه وذلك وسط فرحة عارمة من المدرب "بيب جوارديولا".

ولم يهنأ السيتيزينس بهذا التقدم سوى 3 دقائق فقط، إذ وجه "جاريث باري" تمريرة ساقطة مميزة، استقبلها "رودريجيز" بمهارة من على حافة منطقة الجزاء ثم سدد ببراعة مفاجئًا الحارس ومعيدًا الأمور لنصابها.

وعاد "فيرناندينيو" عند الدقيقة ال15 ليزعزع الحاضرين في المدرجات من خلال تسديدة صاروخية من على مشارف منطقة الجزاء، حيث روض تمريرة ساني بمهارة ثم صوب لتمر الكرة من بين قدمي حجازي وترتطم بالقائم معانقة الشباك.

وبدت رغبة الضيوف في توسيع الفارق وتأمين النتيجة بشكل واضح، فلم يهدؤوا من خلق الفرص وتهديد مرمى الحارس "فوستر" تارة من التسديدات بعيدة المدى وتارة أخرى بالعرضيات، غير أنهم افتقدوا للدقة من أجل بلوغ مرادهم.

وقاتل ألبيون في الربع ساعة الأخيرة معتمدًا على الانطلاقات في الأروقة والعرضيات التي يرتقي لها روندون ببراعة، فعقب تهديده في الدقيقة ال33 والذي كاد أن تغالط الفريق لولا يقظة "جيردسون"، عاد في الدقيقة ال41 ليحاول بنفس الطريقة وهذه المرمة مرت كرته أعلى العارضة بسنتمترات معدودة

وبزغ السيتيزنس من جديد في الشوط الثاني فارضين مدًا هجوميًا هائلاً على الخصم، فالبلجيكي "دي بروينة" دأب على التسديد من بعيد سواءً من الضربات الحرة المباشرة أو بشكل مفاجئ، غير أن الحظ لم يكن بجانبه ومرت جل كراته بجوار القائم.

© متوفر بواسطة Goal.com

وعند الدقيقة ال64 عزز البديل "رحيم سترلينج" النتيجة بهدف ثالث، ذلك بعد سلسلة تمريرات انتهت في الجهة اليمنى بين أقدام "ووكر" الذي عكس الكرة بتمريرة جانبية، انقض عليها الأسمراني بلمسة واحدًا مباغتًا الدفاع.

واستمر السيتي في الدقائق القادمة على نفس نهجه الهجومي مستعينًا من الانتعاشة التي قدمها ستيرلينج في خط المقدمة، غير أن الخصم كان يحاول بدوره من خلال الهجمات المرتدة ويضغط بقوة على حامل الكرة حتى استطاع "مات فيليبس" في الوقت المبدد من قطع تمريرة "دي بروينة" الموجهة نحو "إيدرسون" ويسدد مقلصًا الفارق بسهولة تامة ومولدًا نظرات حسرة وخيبة لدى "بيب جوارديولا".

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon