أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

البريميرليج | ليفربول يخيب الآمال ويسقط في تعادل مفاجئ أمام نيوكاسل

شعار Goal.com Goal.com 01/10/2017

خيب نادي ليفربول آمال جاهيره حين سقط فخ التعادل مع مستضيفه نيوكاسل يونايتد بهدف لمثله "1-1" وذلك في المباراة المحتدمة التي أقيمت على أرضية ميدان "سان جيمس بارك" لحساب الجولة السابعة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولم يقفز الريدز بهذه النتيجة سوى للمركز السابع بـ 12 نقطة مناصفة مع واتفورد ونادي العقعق، مبتعيدين عن المتصدر مانشستر سيتي بـ 7 نقاط كاملة

وبدون مقدمات، انطلق ليفربول نحو الهجوم ضاغطًا بقوة وعازمًا على افتتاح النتيجة مبكرًا، حيث تناغم المصري "محـمد صلاح" مع "ساديو ماني وقدم له العديد من الكرات المميزة في العمق، غير أن السنغالي كان يتردد وأضاع بعدم جرأته على التسديد فرصًا عديدة.

رد أصحاب الأارض كان في الدقيقة ال12، ذلك حين انسل "مات ريتشي" في معترك العمليات بتمريرة مميزة لـ "شيلفي" ثم صوب في اتجاه المرمى، لكنه افتقد للقوة اللازمة لمباغتة الحارس "مينيوليه".

وعاد الريدز للتهديد بعد 4 دقائق وبالضبط عبر "دانييل ستوريدج" الذي توغل بمهارة وسدد بقوة، لكن قذيفته صدت بيد "جمال لاسيليس" وذلك وسط مطالبات غير مجدية بضربة جزاء.

© متوفر بواسطة Goal.com

واستمر ضغط كتيبة "كلوب" في الدقائق القادمة بمحاولات متتالية على مرمى الخصم، لكن الكلمة كانت في الدقيقة ال29 للبرازيلي "كوتينيو"، ذلك حين تقدم في الجهة اليسرى بمهارة وأرسل من على مشارف الجزاء تسديدة صاروخية فاجأت تمامًا "إيليوت" وأعلنت عن تقدم فريقه في النتيجة.

ومن هجمة مرتدة في الدقيقة ال36 أرسل "شيلفي" تمريرة طويلة رائعة، كسر بها المهاجم "خوسيلو" مصيدة التسلل ثم تقدم نحو منطقة الجزاء ليسدد مغالطًا الحارس "مينيوليه" ومعيدًا الأمور لنصابها بهدف التعادل هذا.

وبدا ليفربول أكثر شراسة في الشوط الثاني، حيث كثف من محاولاته ومن انطلاقة مميزة لصلاح في الدقيقة ال50و، بوغت "كلارك" وفشل في إبعاد الكرة، لتعود نحو ستوريدج، غير أنه لم ينجح في التفوق على الحارس "إيليوت" مثله مثل زميله المصري الذي تابع الارتداد دون أي نتيجة.

ومع مرور ساعة تقريبًا، أصبحت المحاولات شحيحة وباتت الحيطة والحذر تغلب على أداء الفريقين حتى أن الجماهير شعرت بالملل في بعض الأحيان.

وحتى مع "دخول فيرمينو" كبديل لستوريدج ومن بعده "تشامبرلين" عوض "صلاح" لم نشهد فرصًا خطيرة باستثناء رأسية سولانكي" في الدقيقة ال84. اللاعب المترعرع في أكاديمية تشيلسي تمركز بذكاء في العمق ثم ارتمى برأسية معكوسة على تمريرة "كوتينيو"، لكنها مرت لسوء حظه بالقرب من القائم الأيمن.

وقبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي من المباراةن كاد "أيوزي بيريز" من إصابة ليفربول في مقتل، فقد استغل سوء ابعاد الدفاع للكرة ليستقبلها ويسدد بسرعة، لكن بدون تركيز، ما جعلها تذهب بعيدًا فوق العارضة جاعلة اللقاء ينتهي على وقع التعادل الإيجابي.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon