أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

السيسي يأمر وزير الداخلية المصري بمواجهة ظاهرة التحرش

شعار Reuters Reuters 10/06/2014 من ياسمين صالح

من ياسمين صالح

القاهرة (رويترز) - قال متحدث باسم رئاسة الجمهورية في مصر يوم الثلاثاء إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر وزير الداخلية بالتصدي بقوة لظاهرة التحرش الجنسي.

يأتي ذلك بعد احتجاز السلطات لسبعة رجال بتهمة الاعتداء على فتيات قرب ميدان التحرير بوسط القاهرة أثناء الاحتفالات بتنصيب السيسي رئيسا لمصر.

وأقرت مصر تعديلا قانونيا الأسبوع الماضي يعاقب مرتكب التحرش الجنسي بالسجن ستة أشهر على الأقل أو بغرامة قدرها ثلاثة آلاف جنيه (420 دولارا). وقالت مصادر قضائية إن احتجاز الرجال السبعة جرى بموجب التعديلات القانونية الأخيرة.

ووقع حادث التحرش مساء الأحد بينما كان يشارك ألوف في احتفالات التنصيب وأثار مخاوف جديدة بشأن التزام مصر بمواجهة التحرش الجنسي.

واحتجز المشتبه بهم بعد نشر فيديو على موقع يوتيوب يوم الأحد يظهر امرأة عارية مصابة بجروح في الفخذ وهي تجر تجاه سيارة إسعاف وسط حشد كبير أثناء الليل وهو ما أثار غضبا شعبيا واسعا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة في بيان إن السيسي وجه وزير الداخلية "بضرورة إنفاذ القانون بكل حزم واتخاذ ما يلزم من إجراءات للتصدي لظاهرة التحرش الدخيلة على المجتمع المصري."

وأضاف أن "الرئيس يهيب بالمواطنين القيام بدورهم المنوط بهم لإعادة إحياء الروح الحقيقية القيمية والأخلاقية في الشارع المصري... وذلك إلى جانب جهود الدولة في إنفاذ القانون."

ووقعت عدة حوادث تحرش في المظاهرات أثناء وبعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك عام 2011 وكانت شائعة الحدوث في مصر خلال التجمعات الكبيرة في السنوات العشر الماضية.

وحصلت رويترز يوم الثلاثاء على شهادات بعض الضحايا التي تضمنت تفاصيل مروعة عن واقعة الاعتداء.

وقالت امرأة للنيابة العامة "بعد الاحتفال بتنصيب السيسى أخذت طفلتي 7 و9 سنوات تمهيدا للعودة إلى منزلنا وفوجئت بعدد من الشباب يدفعوننا إلى شارع جانبي بالقرب من ميدان التحرير وأخرج أحدهم مطواة وهددني بالضرب بها إذا لم أتحرك معهم."

وأضافت "توسلت لهم أن يتركوا طفلتي ويأخذونني أنا في محاولة مني لاستعاطفهم إلا أنهم فعلوا ذلك بالفعل وألقوا بطفلتي في الأرض واصطحبوني بالقوة إلى حارة جانبية وجذبني أحدهم من ملابسي ومزقها وآخر مزق بنطلوني بمطواة وحاولوا الاعتداء علي."‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬

وقالت امرأة أخرى إن خمسة رجال سحبوها من وسط الحشود ونزعوا عنها بنطالها.

وبعد التعاطف العام مع الضحايا اللائي شوهدن في الفيديو تقدمت سبع نساء أخريات بشكاوى تفيد بأنهن تعرضن للتحرش خلال الاحتفالات بتنصيب السيسي.

ولم يتضح بشريط الفيديو إن كان المقبوض عليهم قد شاركوا في الواقعة. ونشرت وزارة الداخلية قائمة بأسمائهم ومحل إقامتهم وتتراوح أعمارهم من 19 إلى 49 عاما.

وقالت مصادر قضائية إن النيابة أمرت بحبسهم على ذمة التحقيقات. وأضافت أن اثنين اعترفا بتهمة الاعتداء على أنثى وأنكر الباقون أرتكابهم أي جرم.

وفي واشنطن قالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تحث الحكومة المصرية "على الوفاء بوعدها بعمل كل ما هو ممكن لمكافحة التحرش الجنسي وتفعيل قانون جديد يعاقب المتحرشين المدانين".

وفي إشارة إلى الفيديو قالت ساكي "شاهدنا الفيديو المروع الذي أصابنا بالصدمة والفزع بقدر ما أصاب المصريين. انتشار الاعتداءات الجنسية على المصريات هو مبعث قلق شديد ليس فقط للشعب المصري وإنما أيضا للولايات المتحدة والمجتمع الدولي."

وتحدث السيسي كثيرا عن المرأة بشكل إيجابي وعن أهميتها للمجتمع. وأمر بتكريم ضابط شرطة تمكن من إنقاذ ضحية حادث التحرش من وسط المعتدين عليها.

لكن بعض‭‭الليبراليين ‬‬ كانوا يشعرون أصلا ‭‭بالقلق ‬‬‭‭من السيسي خصوصا‬‬‬‬ بعد تصريحات دافع فيها عن إجراء "كشوف العذرية" على محتجات شكين من إخضاعهن لتلك الكشوف. و‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬نفت محكمة عسكرية لاحقا إجراء هذه الكشوف.

ويقول كثيرون إن المجتمع المصري ككل بحاجة للتعامل مع ظاهرة التحرش الجنسي بجدية أكبر. وضحكت مذيعة في قناة فضائية خاصة عندما أخبرتها زميلة لها بواقعة التحرش في التحرير. وقالت "مبسوطين بقى!".

وأظهر مسح أجرته مؤسسة تومسون رويترز العام الماضي أن حالات التحرش الجنسي وختان الإناث وتزايد العنف عقب انتفاضات الربيع العربي جعل مصر أسوأ بلد عربي للمرأة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

image beaconimage beaconimage beacon