أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

الكأس الدولية للأبطال | البرسا ييدع أمام الريال في ميامي ويتوج باللقب

شعار Goal.com Goal.com 30/07/2017

أبدع برشلونة في مواجهته للغريم التقليدي ريال مدريد مطيحًا به بنفس نتيجة كلاسيكو الليجا الأخير "3-2" وذلك في مباراة الإمتاع الكروي الخالص التي أقيمت على أرضية ميدان "هارد روك" - ميامي- لحساب منافسات الكأس الدولية للأبطال.

وبهذا الانتصار توج البلاوجرانا بلقب المسابقة، إذ حصدوا اليوم انتصارهم الثالث بعد التفوق على كل من يوفنتوس ومانشستر يونايتد أي أنهم استطاعوا إنهاء مشوارهم في الولايات المتحدة الأمريكية بالعلامة الكاملة كما اكتسبوا شحنة مهمة من المعنويات الإيجابية قبل مواجهتي السوبر الإسباني والمقرر أن يقاما في ال13 وال16 من شهر أغسطس المقبل.

منذ اللحظة الأولى، بدت المباراة وكأنها معركة حربية، وليست مجرد مباراة ودية، كبقية مواجهات الكبار في نفس البطولة، ووضح ذلك، من جدية لاعبي كلا الفريقين، والتزامهم الشديد داخل الملعب، مع تدخلات خشنة من هنا وهناك، تعالت معها صيحات عشرات الآلاف، الذين حضروا، وأعطت اللقاء طابعًا رسميًا.

لم تمض إلا خمس دقائق فقط، معها مارس الأسطورة "ليونيل ميسي" هوايته المُفضلة، بوضع "المشنقة" في عنق ألد الأعداء، بهدف العادة، جاء من كرة افتكها بوسكيتس في الثلث الأخير من الملعب، ثم مرر في العمق لقائد الأرجنتين، الذي بعثر مودريتش، وفي الأخير أودع الكرة في شباك الحارس الكوستاريكي "نافاس".

وعزز البرسا تقدمه على النادي الملكي بهدف آخر، سجله الكرواتي "إيفان راكيتيتش"، بتصويبة زاحفة، عجز حامي عرين أبطال أوروبا على الإمساك بها، هنا اعتقد أن أصدقاء ليونيل ميسي، سيلتهمون رجال زيدان، بدون سلاحهم الرادع "كريستيانو رونالدو"، إلا أن القادم من "جوسيبي مياتزا"، أعاد الاتزان، بطلقة بيمناه، ذهبت في أصعب مكان على يمين الحارس الهولندي سيليسين، الذي حاول مع الكرة، لكن دون جدوى.

© متوفر بواسطة Goal.com

أتيحت أكثر من فرصة لنيمار لتوسيع الفارق لهدفين مرة أخرى، لكنه أهدر هدية السفاح "لويس سواريز"، بتصويبة بقدمه اليسرى، مرت بمحاذاة القائم الأيمن، وتوالت الفرص على مرمى نافاس، دون أن تُترجم لأهداف، لتأتي الصدمة، بهجمة مرتدة، قادها أسينسيو من منتصف ملعبه، إلى أن مرر لكوفاسيتش بالقرب من منطقة جزاء البرسا، ليستعيدها بلمسة واحدة، منها بعثر جوردي ألبا، ومنها فتح لنفسه زاوية التسديد في أي مكان في المرمى، ليُطلق سهامه عكس تحرك الحارس الهولندي، مُعلنًا عودة الريال، في سهرة كروية استثنائية.

مع بداية الشوط الثاني، وتحديدًا بعد خروج راموس وفاران، نجح البلو جرانا في خطف الريال، بهدف من ركلة حرة غير مباشرة، أرسلها نيمار للهارب من مصيدة التسلل "جيرار بيكيه"، ليودعها بسهولة في الشباك، ليتقدم البرسا من جديد عند الدقيقة 48.

مرة أخرى تفنن نيمار في إهدار فرصة سهلة جدًا أمام نافاس، باستعراض زائد، كلفه ضغط ناتشيو وكاربخال، ليُطيح بالكرة خارج القائمين والعارضة، واستمر تفوق برشلونة ميدانيًا إلى أن خرج العقل المُدبر والمُنفذ ليونيل ميسي، لتميل الكفة أكثر ناحية الريال، الذي خلق أكثر من فرصة مُحققة في آخر الدقائق، أبرزها تصويبة إيسكو المقوسة، التي أبعدها الحارس الهولندي بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، لينتهي بعد ذلك اللقاء بفوز برشلونة بثلاثية مقابل اثنين للريال، الذي ودّع البطولة الودية، بثلاث هزائم على يد المان يونايتد بركلات الجزاء، ثم السيتي واليوم برشلونة.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon