أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بالصور | قاسم مشترك بين مدرجات الوداد والأهلي ظهر في “دونور”

شعار Goal.com Goal.com 07/11/2017

الدار البيضاء | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

لعب أداء الجمهور المغربي المتمثل في مجموعة (الوينرز) دورًا هامًا في بلوغ الوداد إلى المباراة النهائية من دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم، وانتزاع اللقب من أكثر أندية القارة تمرسًا على لعب النهائيات (الأهلي المصري).

جمهور الوداد لن يكن يكف عن التشجيع والمؤازرة في كل المباريات التي لعبها فريقه على ملعب “دونور” المعروف إعلاميًا بـ “محمد الخامس” منذ الدور التأهيلي (32) حتى إياب النهائي، ما أدى إلى فشل جميع الأندية التي زارت هذا الملعب في تسجيل الأهداف.

وكان الاستثناء الوحيد في مباراة إياب نصف النهائي أمام نادي اتحاد العاصمة الجزائري، عندما سجل لاعبه “أيوب عبد اللاوي” في الدقيقة 68، غير أن الهدف لم يؤثر قط على ترشح الوداد.

لكن جمهور الأهلي المعروف بمجموعة “ألتراس” لم يؤثر على تأهل الفريق إلى النهائي بنفس درجة تأثير الوينرز على تأهل الوداد، حيث عانى من المُحاصرة الأمنية خارج وداخل ملعب برج العرب، بدءًا من الدور التأهيلي لدور المجموعات حتى مباراة ذهاب ربع النهائي أمام الترجي التونسي والمنتهية بالتعادل 2/2.

© متوفر بواسطة Goal.com

وحُرم الألتراس من ممارسة طقوسه المفضلة في الدرجة الثالثة شمال (كورفا نورد) عدا مباراتي إياب نصف النهائي أمام النجم الساحلي التونسي وذهاب النهائي أمام الوداد البيضاوي.

وبلغ العدد المسموح حضوره من الجهات الأمنية المصرية من 8 إلى 15 ألف مشجع فقط في جميع المباريات، حتى جاءت مباراة النجم الساحلي لتفتح الأبواب أمام 60 ألفًا، وتكرر الشيء نفسه في مباراة الوداد.

بالتالي لم يحظ جمهور الأهلي بفرصة حقيقية لمُقاسمة جمهور الوداد في العديد من المميزات ليخطف منه لقب “أفضل جمهور” في هذه النسخة من البطولة، لأسباب خارجة عن إرادته.

ويبقى أبرز ما تقاسمته مدرجات دونور وبرج العرب هو التلويح بعلم فلسطين والهتاف لها كلما سنحت الفرصة.

وإليكم بعض الصور الخاصة من ملعب المباراة والتي توضيح ظاهرة صحية بحق في ملاعب شمال أفريقيا.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon