أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بريميرليج 2017-2018 | ليفربول - نقاط القوة والضعف والتشكيل المتوقع وماذا ننتظر منه؟

شعار Goal.com Goal.com 11/08/2017

موسم جديد بأمل جديد لإنهاء انتظار طويل من أجل معانقة اللقب الذي كان مفضلاً لجمهور الريدز في السابق. كان النجاح في العودة لدوري أبطال أوروبا مؤشرًا على تحسن ليفربول، لكن إلى مدى سيظهر هذا التحسن في الموسم الجديد؟ هنا نجيب.

ماذا حدث الموسم الماضي؟ رقم هام

شُبه ليفربول الموسم الماضي بأنه كروبن هود، يأخذ من الكبير ويعطي للصغير، لأن سجله مع الكبار كان رائعًا، ففي مواجهاته أمام الفرق الـ7 الأولى في الترتيب لم يعرف طعم الهزيمة وفاز بـ7 مباريات من أصل 12، لكنه خسر 6 مباريات في 26 مباراة ضد الأندية من المرتبة الثامنة فأدنى.

نقاط القوة

يتميز ليفربول بتنوع خياراته الهجومية، وقد تعززت ترسانته الهجومية بقدوم الجناح المصري السريع، محمد صلاح، إلى جانب المهاجم الإنجليزي الواعد دومنيك سولانكي.

يعتمد كلوب على فكرة الهجوم الديناميكي المتحرك باستمرار، وهو ما يجعل ليفربول يُشكل خطورة كبيرة جدًا على خصومه، وستكون الخطورة أكبر في وجود أجنحة سريعة مثل محمد صلاح وساديو ماني، وبنسبة كبيرة وبحسب طريقة لعب كلوب المتوقعة فهو بصدد وضع الرباعي (كوتينيو، صلاح، فيرمينو، ماني) في تشكيلة واحدة، على أن يكون كوتينيو في عمق الملعب.

نقاط الضعف

إن لم يتمكن ليفربول من ضم مدافع قوي كفان دايك على سبيل المثال، فمن المؤكد أن الأسئلة القديمة المتعلقة بخط دفاعه ستطرح مرة أخرى في الموسم المقبل. فنقطة الضعف الأكبر في ليفربول كانت واضحة بشكل مخيف الموسم الماضي، وهي في كثرة استقباله لأهداف من الكرات الثابتة.

ليفربول أيضًا يُعاني من وجود لاعب وسط مبدع بجودة كبيرة، لذلك كان يُقاتل من أجل نابي كيتا، وقدم عروضًا مجنونة لضمه.

اللاعب الأهم

على الرغم من انضمام محمود صلاح كأغلى صفقة في تاريخ ليفربول، لكن يظل ساديو ماني اللاعب الأهم في تشكيلة ليفربول، بعد مستوياته الرائعة الموسم الماضي بتسجيله 13 هدفًا في 27 مباراة.

عانى ليفربول بشدة من غياب ماني في منتصف الموسم الماضي عندما ذهب للمشاركة في كأس أمم أفريقيا، وتأثر بغيابه أكثر مما تأثر من غياب كوتينيو وهندرسون في تلك الفترة أيضًا.

ماذا ننتظر منه هذا الموسم؟

© متوفر بواسطة Goal.com

نظرًا للانتدابات القوية التي أبرمها قطبا مانشستر، سيكون من الصعب جدًا على ليفربول المنافسة على اللقب. عانى فريق يورجن كلوب من الإرهاق الموسم الماضي على الرغم من خوضه 47 مباراة فقط في جميع المسابقات، و15 مباراة فقط من فبراير فصاعدًا. الوصول لدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا مع غياب العمق والدكة القوية ومع احتدام الموسم، قد يجعل ليفربول ينهار، والانهيار قد يصل لإنهاء الموسم خارج المربع الذهبي. أتوقع أن ينهي البريميرليج في المركز الخامس.

التشكيل المتوقع

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon