أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تحليل | رحيل نيمار عن برشلونة وانتقاله لباريس لن يخدم طموحاته

شعار Goal.com Goal.com 02/08/2017

قبل شهرين، كان من المستحيل تصور رحيل نيمار عن برشلونة إلى باريس سان جيرمان، بعدما كان الملهم وراء الريمونتادا التاريخية للكتلان أمام أثرياء فرنسا في دوري أبطال أوروبا.

في تلك الليلة، قدم نيمار أفضل مستوٍ له على الإطلاق، وتيقن الجميع أن حامل الشعلة من بعد ليونيل ميسي، بات جاهزًا.

قد يكون باريس سان جيرمان ناديًا مرموقًا الآن على الساحة الأوروبية، لكنه ليس أفضل من برشلونة، ولا توجد أي أسباب رياضية تجعل من لاعب في أوج مسيرته يُقرر الانتقال من مستوى تنافسي أعلى لمستوى تنافسي أقل، سوى المال بالطبع.

نيمار يعتقد أن الطريقة الوحيدة التي ستجعله يُحقق لقب الكرة الذهبية هي الخروج من ظل ميسي، بحيث يكون نجمًا في باريس ويتم بناء الفريق من حوله.

هذا الاعتقاد لديه جزء كبير من الحقيقة، فأفضل مستويات نيمار مع برشلونة كانت عندما كان ميسي غائبًا، ما سمح له بالتوهج أكثر فأكثر.

وفي كأس العالم 2014، كان نيمار الرجل الأول للمنتخب البرازيل، وعندما غاب عن مباراة ألمانيا بداعي الإصابة انهارت البرازيل من دونه.

إن نجح باريس سان جيرمان في بناء فريقًا قويًا حول نيمار، وجعلوه نجمهم الأول، فهذا سيعود بالتأكيد بالنفع عليهم وقد يساعدكم على تحقيق أهدافهم بالفوز بدوري أبطال أوروبا، ويصبحوا على نفس المستوى مع ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ.

لكن لا أعتقد أن انتقال نيمار لباريس سبجعل منه أفضل لاعب في العالم، فهو لا يزال بعد ليونيل ميسي ورونالدو من ناحية المستوى.

التاريخ علمنا أنه لا يوجد معيار محدد للفوز بالكرة الذهبية، لكن نيمار على الأقل يجب أن يكون قادرًا على الفوز بكأس العالم أو بدوري أبطال أوروبا للفوز بالجائزة.

© متوفر بواسطة Goal.com

يمكنه الفوز بكأس العالم مع البرازيل، لكن الفوز بدوري أبطال أوروبا مع باريس لا تزال مهمة صعبة جدًا في الوقت الراهن.

ليس هذا فحسب بل أن تاريخ الكرة الذهبية في بعض الأحيان يتجاهل البطولات في وجود صراع الخيال بين ميسي ورونالدو، والأمثلة عديدة مثل ويسلي شنايدر في عام 2010، وفرانك ريبيري في عام 2013.

سيكون من الصعب على نيمار تحقيق هذه الجائزة وميسي ورونالدو لا يزالان في مثل هذا المستوى، مع التأكيد أنه ليس حتى أفضل ثالث أفضل لاعب في العالم في الوقت الراهن، فثالث أفضل لاعب في العالم في العام الماضي كان أنطوان جريزمان، الذي يعد نجمًا لامعًا في أتلتيكو مدريد، ولا يعيش في ظل أي نجم آخر، ومع ذلك يعاني لكسر قطبية ميسي ورونالدو.

الأمر الثاني الذي يؤكد أن رحيل نيمار عن برشلونة لن يصب في مصلحته، أنه كان بمقدوره البقاء في النادي الكتلوني ويصبح نجم الفريق، لا سيما أن مركز ميسي في الملعب يتم تغييره باستمرار لاحتياجات الفريق، ويبدو أن مركزه سيستقر بشكل دائم في خط الوسط، وكان هذا من شأنه أن يعطي لنيمار مساحة أكبر للتعبير عن نفسه هجوميًا والتحرر أكثر فأكثر.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon