أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تحليل | فالفيردي، شوكة في حلق الكبار: الأسباب والدلائل

شعار Goal.com Goal.com 11/09/2017

اشتهر إرنيستو فالفيردي خلال مسيرته التدريبية بكونه أحد أكثر المدربين شجاعة وقدرة على إزعاج الكبار عند مواجهتهم سواءً محليًا في الدوري الإسباني أو أوروبيًا في الدوري الأوروبي أو دوري أبطال أوروبا، فالأمر يتعلق بمدرب لم يفكر يومًا في إرجاع خطوطه للخلف وانتظار خصمه مهما كانت قوته أو جبروته، وهو أمر لا يعني بالضرورة أنه متهور، بل مدرب وفي لأفكاره وفلسفته.

إرنيستو الذي تتلمذ على يد مجموعة من كبار مدربي المستديرة وعلى رأسهم يوهان كرويف جعل من فرقه (سواءً تعلق الأمر بإسبانيول، فالنسيا أو أتلتيك بيلباو) أحد أكثر الفرق حدة في الليجا، وأكثرهم قدرة على مقارعة كبار الليجا، بما في ذلك ريال مدريد وبرشلونة، ورغم أن النتائج لم تكن دائمًا إيجابية لصالح فرقه لأسباب تعود للفوارق الفنية الكبيرة بين اللاعبين أو انهيار بعد تلقي أهداف مبكرة، إلا أن مباريات فرقه أمام الكبار دائمًا ما وُصفت وتوصف بالكبيرة.

فلماذا دائمًا ما كان فالفيردي شوكة في حلق الكبار؟

من يعرف فالفيردي يعرف جيدًا أنه من بين المدربين الذي يلعب بمجموعة قيمها متعددة، وعلى رأسها قيمة الضغط المتقدم في مناطق الخصم، وهو أمر تجلى بشكل واضح مع أتلتيك بلباو الذي عذب أكثر من كبير خاصة في سان ماميس الذي كان يُعد بلا شك أحد أصعب ملاعب الليجا في عهد فالفيردي.

فالفيردي كان يخلق مشاكل جمة خاصة لبرشلونة الذي عانى في الموسم الماضي أمام الخصوم التي تضغط عليه بشكل متقدم، فشاهدنه يقدم مباريات جيدة سواءً في الكامب نو أو في سان ماميس ويُحرج خصمه لفترات طويلة، وذلك رغم نجاحه في الخروج بنتائج كبيرة في نهاية المطاف، سوى في مناسبات قليلة.

فرق فالفيردي دائمًا ما تتسم بالطابع البدني، إذ تعوض نقصها الفني بالصرامة البدنية التي تمكنهم من الفوز بجل صراعاتهم الثنائية مع خصومهم، وأحيانًا من خطف كرات في أماكن متقدمة من أرضية الملعب، وهي ميزة تُضاف إليها سرعة الفعل وردة الفعل التي جعلت مرتدات أسود الباسك خطيرة جدًا.

© متوفر بواسطة Goal.com

إيرنيستو من بين أفضل مدربي الليجا في استغلال الكرات الثابتة أيضًا، وعادة ما يخصص فترة مهمة من حصص مرانه لذلك الشق الذي يعتبره محوريًا من أجل حسم بعض المباريات. فريق فالفيردي دائمًا ما كان من بين أفضل فرق الليجا في الدفاع من هذه الوضعيات، كما استغل كثيرات كراته الثابتة مستغلًا طولة قامة لاعبيه وحسن تعاملهم مع الكرات الهوائية.

كل تلك عوامل جعلت من فالفيردي يؤرق نوم أكثر من كبير في أوروربا، فما هي أبرز نتائجه أمام الكبار في الفترة الأخيرة:

أتلتيك بلباو 3-1 نابولي: إياب الدور التمهيدي الأخير لدوري أبطال أوروبا موسم 2014-2015. مباراة أظهر فيها فريق فالفيردي شخصية قوية جدًا وسرعة كبيرة في التحول من الوضع الدفاعي للهجومي، كما أن أدوريز كان في ليلة كبيرة جدًا.

أتلتيك بلباو 4-0 برشلونة: ذهاب السوبر الإسباني لـ2015. في سان ماميس، قدم الأتلتيك درسًا كبيرًا في جودة الضغط المتقدم والقدرة على خلق واستغلال الأخطاء في مناطق الخصم. أسود الباسك زأروا بقوة في معقلهم.

أتلتيك بلباو 1-0 ريال مدريد: الجولة 26 من الدوري الإسباني موسم 2014/2015: مباراة برزت فيها القوة البدنية لأتلتيك بلباو، وفاز فيها الفريق بهدف نظيف سجله أدوريز. اللقاء عرف 7 بطاقات صفراء.

أتلتيك بلباو 2-1 برشلونة: ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا موسم 2016/2017. شوط أول مثالي من فريق فالفيردي أمام برشلونة سجل فيه هدفين وكان مرشحًا لإضافة أكثر، لكن ميسي تألق في الشوط الثاني ودلل الفارق بين الطرفين في لقاء عرف خشونة كبيرة في دقائقه الأخيرة.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon