أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تقرير| خمسة أسباب تجعل برشلونة مرشح أقوى للقب الدوري بعد انتصار الكلاسيكو

شعار Goal.com Goal.com 24/04/2017

بقلم {محمود ضياء} تابعه على تويتر

نجح الأرجنتيني ليونيل ميسي في قيادة فريقه برشلونة لفوزٍ دراماتيكي على حساب غريمه التقليدي ريال مدريد في الثواني الأخيرة ليعيد الحياة من جديد لمعسكر كتالونيا على أمل تحقيق ثنائية محلية، بعد انتصار برشلونة تساوى الفريقان في عدد النقاط مع تبقي مباراة مؤجلة لريال مدريد أمام سيلتا فيجو.

عاد الحديث من جديد في الأوساط الرياضية عن شكل المنافسة على اللقب، بعد أن توقع الكثيرين قبل بداية المباراة أن ينهي ريال مدريد الأمور في سنتياجو بيرنابيو خصوصاً مع المستوى القوي الذي يقدمه رجال زيدان على عكس ما كان يحدث في برشلونة، ولكن الآن الأمور عادت لطبيعتها وأمامنا 28 يوماً سيسحمون لقب الدوري الأسباني.

ولكن من هو المرشح الأقوى الآن للفوز باللقب؟

عندما تسأل هذا السؤال فالإجابة الأسهل ستكون ريال مدريد، مع تبقي مباراة مؤجلة للريال ومع الشخصية القوية للفريق، ولكن عندما تنظر للأمر من كل الجوانب ستجد أن برشلونة هو المرشح الأقوى للقب هدا الموسم لأسباب سنتعرف عليها في التقرير التالي. -تعويض خيبة دوري الأبطال

سيسعى رجال لويس إنريكي لتعويض الخروج المخيب من الدور ربع النهائي للعام الثاني على التواالي، خصوصاً أن الفريق الكتالوني لم يظهر بالمستوى الذي قد يطمئن جماهيره على المنافسة أوروبياً في المواسم القادمة، سبعة أهداف استقبلها برشلونة خارج أرضه في الأدوار الإقصائية دون أن يسجل أي هدف، رقم مرعب بالنسبة لفريق يسعى للمنافسة أوروبياً، ولن تكون هناك أي فرصة سانحة لتعويض ما حدث إلا من خلال خمس مباريات متبقية في الدوري. -جدول المباريات

يتبقى لريال مدريد ست مباريات أمام ديبورتيفو لاكورونيا، فالنسيا، غرناطة، إشبيلية، مالجا، سيلتا فيجو، اثنتين منها على ملعب سنتياجو بيرنابيو(فالنسيا، إشبيلية).

يتبقى لبرشلونة خمس مباريات أمام أوساسونا، إسبانيول، فياريال، لاس بالماس وإيبار، ثلاثة منها على ملعب كامب نو(أوساسونا، فياريال، إيبار).

© متوفر بواسطة Goal.com

على الورق، فريال مدريد سيواجه أربعة عوئق في مشوار الدوري أمام فالنسيا الذي طالما كان خصماً صعبا على الفريق الملكي، إشبيلية صاحب المركز الرابع في الدوري والذي يُعد فريقاً قوياً تحت قيادة سامباولي، مالجا الذي هزم برشلونة في نفس الملعب قبل أيام قليلة، سيلتا فيجو الذي قد يكون أسهل العوائق نظراً لتواجده في نصف نهائي الدوري الأوروبي وستكون عينه على محاولة تحقيق لقب قاري تاريخي.

أما برشلونة، فسيواجه عقبتين في مشوار الدوري مع انتظار هدية من أحد الستة منافسين للريال، العقبة الأولى هي إسبانيول فبعيداً عن مركز الفريق في الدوري إلا أنها مباراة ديربي يلعبها فريق إسبانيول وكأنها مباراة نهائي، ثم فياريال الخصم الصعب دائماً على برشلونة والساعي للحفاظ على مقعده الأوروبي في الموسم المقبل وسط منافسة من ريال سوسيداد وأتليتك بلباو.

يختتم ريال مدريد مبارياته في الليجا بمواجهة مالجا خارج القواعد بينما سيستضيف برشلونة إيبار على ملعب كامب نو، في حال فوز كلا الفريقين في كل المباريات امتبقية، سيكون على ريال مدريد تجنب الخسارة أمام مالجا العنيد للفوز بالدوري، بينما سيدخل وقتها لاعبو برشلونة المباراة بكل طاقتهم من أجل الفوز وانتظار هدية من مالجا لتقديم وداع يليق بمدربهم لويس إنريكي في آخر مبارياته. -وداع إنريكي

سيبذل لاعبو برشلونة أقصى جهودهم لتقديم وداع يليق بمدربهم لويس إنريكي، الذي أعلن رحيله عن برشلونة بنهاية الموسم الحالي، وبرغم تذبذب مستوى الفريق هذا الموسم، إلا أن الجميع في برشلونة يدين بالفضل للمدرب الأسباني بعد خماسية تاريخية حققها في موسمه الأول قبل أن يفوز بالثنائية المحلية هذا الموسم، ربما قد يعطيك حماس لاعبو برشلونة بعد أن أعلن إنريكي رحيله مؤشراً عن ما سيفعله رجال إنريكي في آخر ست مباريات له مع الفريق(بحساب نهائي كأس الملك). -اللعب على جبهة واحدة وتجنب الإجهاد

يتبقى لبرشونة خمس مباريات سيلعبها خلال 28 يوماً مما سيعطيه قسطاً من الراحة أكبر من غريمه التقليدي ريال مدريد الذي سيتوجب عليه لعب ثمان مباريات في نفس الفترة، فمع أربع مباريات صعبة في الدوري سيواجه ريال مدريد الجار أتليتكو في نصف نهائي دوري الأبطال، كما أن عودة نيمار لصفوف الفريق الكتالوني ستعطي الفريق دفعة معنوية كبرى على عكس ريال مدريد الذي سيعاني كثيراً من نقص الصفوف. -نقص الصفوف في ريال مدريد

يعاني ريال مدريد من نقص كبير في صفوف الفريق، خصوصاً خط الدفاع مع انتهاء موسم بيبي بسبب الإصابة، تبقي أسبوعين آخرين على عودة رفائيل فاران، تلقي سيرجيو راموس للبطاقة الحمراء المباشرة وهو ما يعني غيابه لثلاث مباريات، سيدخل ريال مدريد مبارتي ديبورتيفو لاكورونيا، فالنسيا على الأٌقل في الدوري بمدافع وحيد هو ناتشو وفي الغالب سيتواجد كاسميرو كمدافع ثانٍ إلى جانبه، كما تعرض الجناح الويلزي جاريث بيل لإصابة جديدة أثناء مباراة الكلاسيكو أمس ولم يتم الإعلان حتى الآن عن مدى قوة الإصابة أو الفترة التي سيغيبها عن الملاعب.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon