أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تقرير | على غرار دانيلو، جوميش جايثان وتشكيل المخيبين للآمال في الليجا

شعار Goal.com Goal.com 23/07/2017

بقلم | أسامة تاج الدين | فيس بوك

تألقت العديد من العناصر خلال الموسم المنصرم في الدوري الإسباني، إذ أبدعت باستمرار ممتعة الجماهير ومساعدة فرقها بشكل جوهري، لكن كان هناك في المقابل من خيبوا الآمال كثيرًا بل وجعلوا الجماهير تشمئز منهم في عدة مناسبات.

© متوفر بواسطة Goal.com

الظهير الأيسر لريال مدريد والمنتقل اليوم بشكل رسمي نحو مانشستر سيتي "دانيلو" هو بلا شك واحد من تلك الفئة المغضوب عليها، فكلما شارك، ارتكب هفوات فادحة على المستوى الدفاعي وترك زملاءه يعانون في الخط الخلفي.

صحيح أنه تمكن أحيانًا من مساندة الهجوم والمساهمة في بناء الفرص، لكن ذلك كان قصرًا على المواجهات المتواضعة ويظهر عيبه بشكل واضح في مباريات القمة ولنا في مواجهتي أتلتيكو مدريد في دوري الأبطال أو سيلتا فيجو في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا خير دليل على ذلك.

أسماء أخرى وفي مختلف المراكز عاشت وضعيات مماثلة، ففي حراسة المرمى هناك الإيطالي الذي لم ينجح في التخفيف من أوجاع أوساسونا "سالفاتور سيريجو"، إذ كان ضعيفًا مثل دفاعه وتلقت شباكه أهدافًا غزيرة كان السقوط لدوري الدرجة الثانية نتيجتها في نهاية المطاف.

يرافق دانيلو في الدفاع كل من "لوكاس ديني" الذي لم يفلح في جعل نفسه اسمًا ثابتا في الجهة اليسرى والأرجنتيني العائد من جديد لأحضان الليجا "جاري"، فلم يستطع هذا الأخير أن يقدم الضمانات الكافية لفالنسيا خاصة وأنه انتدبه مقابل ما يقارب ال24 مليون يورو.

ويأتي ارتكاز الخفافيش "ماريو سواريز" في مستهل سط الميدان، فأداؤه كان كارثيًا وكان يترك ببطئه ومتابعته السيئة لمجرى اللعب شرخًا واضحًا بين الدفاع ومنتصف الميدان حتى أن مدربه استغنى عن خدماته في الشق الثاني من الموسم.

أما أمامه يتواجد "ألين هاليولفيتش" الذي كان يتنبأ له المحللون بمستقبل زاهر منذ انضمامه للفريق الثاني لبرشلونة سنة 2014 والجناح المعار من باريس سان جيرمان "خيسيه"، إذ استمر مستواه في التراجع وبدا بشكل واضح أن الإصابة بالرباط الصيلبي التي كان قد تعرض لها مع ريال مدريد أفقدته الكثير على المستوى الفني.

يشغل جايتان الجهة اليمنى، فالأرجنتيني كان من بين العناصر المتوهجة مع بنفيكا في الدوري البرتغالي وكان يعول عليه المدرب "دييجو سيميوني" كثيرًا، إلا أنه لم يستطع التأقلم أبدًا في العاصمة الإسبانية ومستوياته كانت جد مخيبة، فيما يتمركز "أندريه جوميش" في العمق. نحكي عن البرتغالي الذي كلف خزائن برشلونة كثيرًا ولم يقدم ما تتطلع له الجماهير حتى أن خط الوسط يبقى ضعيفًا ومتواضعًا جدًا في غياب الرسام "أندريس إنييستا".

الهجوم يتكون من منير المعار من برشلونة لفالنسيا، فلم يتمكن من تسجيل سوى 6 أهداف في 33 مباراة خاضها في الدوري الاسباني وينضم له فييتو الذي لم يحظ بالثقة الكاملة لمدرب إشبيلية (المغادر) "سامباولي" وشارك في 21 مباراة (14 منها فقط كأساسي).

.

لا تفوتوا أي مباراة مع متابعة الأحداث الرياضية الحية على الشاشات الأكبر في الأجواء.

سافروا مع طيران الإمارات عبر دبي إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم. احجزوا الآن.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon