أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

جيسي لينجارد - عندما يتفوق الاجتهاد على الموهبة

شعار Goal.com Goal.com 02/01/2018

محمود ضياء فيسبوك تويتر

لاعب بلا موهبة، وجوده يضر الفريق، يهدر الفرص السهلة، لا ينجح في المراوغة، لا يسجل إلا في ويمبلي، لا يصلح حتى لدكة البدلاء.

هجوم جنوني تعرض له جيسي لينجارد منذ تواجده الأول مع مانشستر يونايتد، وكثيرًا ما طالب جماهير الشياطين الحمر برحيله نظرًا لضعف موهبته وعدم مساعدته للفريق.

لن أختلف كثيرًا مع ما يخص الموهبة، ولكنني لن أقول أنه معدوم الموهبة، وفي نفس الوقت لن يقارن بموهبة لاعبين مثل ماركوس راشفورد أو أنتوني مارسيال.

ما قدمه لينجارد لمانشستر يونايتد قبل قدوم جوزيه مورينيو لم يقنع أحد، سبعة أهداف وأربع تمريرات حاسمة خلال 3011 دقيقة لعب، ولم يشفع له هدفه في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عند الجماهير.

كما فعل مورينيو مع فيلايني وروخو وجونز، كان للينجارد نصيب مما حدث ولكن لظروف المباريات أو لسوء حظ اللاعب نفسه، تأخر توهجه في الموسم الماضي.

Dont Even Talk Too Much #NoWords pic.twitter.com/7DdjhJ4qsK

— Jesse Lingard (@JesseLingard) January 1, 2018

أحد أهم أسباب عدم تقديم لينجارد مباريات جيدة كان تواجده في غير مركزه، اللاعب الذي اعتاد على اللعب في مركز صانع الألعاب شارك في 42 مباراة الموسم الماضي، كان منها خمس مباريات فقط في مركزه الطبيعي، نظرًا لعقوبات مورينيو على مارسيال والإصابات التي تعرض لها أكثر من لاعب.

رغم أن لينجارد عانى كثيرًا في اللعب على الجناحين إلى جانب الهجوم الكبير من الجماهير، إلا أن مورينيو واصل الدفاع عنه في كل فرصة ممكنة وواصل إشراكه في المباريات.

Follow @MahmoudDiaaaa

اختلفت الأمور بعض الشيء هذا الموسم، وبدأ اللاعب يشارك في مركزه الأساسي ولو من على مقاعد البدلاء، 439 دقيقة شارك فيها لينجارد حتى نهاية نوفمبر الماضي، لم يكن منها إلا مباراتين فقط كلاعب أساسي وصنع هدفين فقط وتغير مركزه بين صانع الألعاب والجناحين.

مع نهاية نوفمبر وتعرض بعض اللاعبين للإصابة ومع الجهد الكبير الذي يبذله لينجارد، نال ثقة مورينيو ليشارك أساسياً في ثماني مباريات ومن على دكة البدلاء في مباراة واحدة.

النتيجة لم يتوقعها أحد، سبعة أهداف وتمريرتين حاسمتين خلال 875 دقيقة لعب، وأصبح لينجارد اللاعب المنقذ لجماهير مانشستر يونايتد بهدفين في شباك آرسنال ومثلها في شباك بيرنلي من على مقاعد البدلاء حقق بها أربع نقاط لمانشستر يونايتد.

لينجارد الذي وصفته الجماهير مسبقًا بالعالة أصبح أفضل من لاعبين يفوقوه في الموهبة أضعافًا مضاعفة مثل ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال، ولكن ثقة مورينيو والاجتهاد الكبير من اللاعب جعلاه يكتسب ثقة الجماهير واللاعب الأبرز داخل قلعة أولد ترافورد في الفترة الأخيرة بامتياز.

جيسي لينجارد واحد من أقوى الدلائل على أنه الموهبة ليست كل شيء وأن الاجتهاد قد يغني عنها حتى ولو بنسبة قليلة، لاعب قد لا يتم تصنيفه ضمن لاعبي الطراز الأول ولكنه سيظل أحد أعمدة الشياطين الحمر.

مقارنة أرقام لينجارد أمام أجنحة وصناع لعب البريميرليج

© متوفر بواسطة Goal.com

​تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

المزيد: في يوم مولده - فيرجسون الذي قلب موازين القوة في إنجلترا | آرسنال يزاحم مانشستر يونايتد على صفقة الشتاء | خسارة النقاط ليست الوحيدة - مصائب مانشستر يونايتد تتوالى

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon