أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | أتالانتا - يوفنتوس

شعار Goal.com Goal.com 01/10/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

تراجع يوفنتوس إلى المركز الثاني برصيد 19 نقطة في جدول ترتيب الدوري الإيطالي بعد تعادله المخيب لآمال أنصاره في بيرجامو أمام أتالانتا العنيد 2/2 في ختام مباريات الجولة السابعة، ليترك نابولي ينفرد بالصدارة برصيد 21 نقطة للمرة الأولى هذا الموسم.

واستغل لاعبو أتالانتا حالة شرود غريبة من مدافعي يوفنتوس عقب نزول آندريا بازرالي بدلاً من ليختيشتاينر في الدقيقة 66 ليسجلوا هدف التعديل 2/2 بعد أن كانوا متأخرين في الدقائق الـ 25 الأولى من اللقاء بهدفين نظيفين.

ولم ينجح باولو ديبالا في استغلال فرصة احتساب الحكم لركلة جزاء وهمية له في الدقائق الخمس الأخيرة من اللقاء، بتنفيذها باستهتار أمام الحارس الألباني اليقظ “إتريت بيريشا” والذي طار بكف يده اليسرى ليبعد الكرة بنجاح.

والآن مع تقييم اللاعب الأفضل واللاعب الأسوأ في هذه المواجهة النارية.

الرجل الرائع | أليخاندرو جوميز - أتالانتا

المهاجم الأرجنتيني صاحب الـ 29 عامًا واصل أمام يوفنتوس تقديمه لنفس المستوى الذي ظهر به في مباريات أتالانتا هذا الموسم سواء على الصعيد المحلي أو القاري.

تسبب أليخاندرو في الهدف الأول حين سدد الركلة الحرة المباشرة “لولبية” أفلتت من يد بوفون ليتابعها “ماتيا كالدارا” بشكل رائع في المرمى مباشرةً.

وعلى مدار الـ 90 دقيقة لمس أليخاندرو الكرة 48 مرة بنسبة نجاح في التمرير وصلت لـ 84٪ تقريبًا، وسدد من لعب مفتوح مرتين ومن ركلة ثابتة مرة.

© متوفر بواسطة Goal.com

ورفع اللاعب السابق لنادي كاتانيا رصيد تمريراته الحاسمة هذا الموسم لثلاث بعد أن تكفل بصناعة هدف التعادل أمام يوفنتوس بعرضية ممتازة من على الرواق الأيسر بالقدم اليمنى، وضعها بريان كريستانتي برأسه على أقصى يمين بوفون الذي لم يحرك لها ساكنًا.

لاعب آخر يستحق الإشادة؟ حارس مرمى أتالانتا “بريشا” أنقذ ركلة جزاء في وقت حساس من المباراة للاعب صعب المراس في ركلات الجزاء مثل “باولو ديبالا” الذي لم يسبق له إهدار أي ركلة جزاء نفذها خلال مسيرته الاحترافية وعددهم 14.

وأعتقد أن جونزالو هيجوايين بتحركاته وتهديده المستمر للمرمى وتمكنه من تسجيل هدف صعب خلال الشوط الأول، وضعه ضمن نجوم المباراة من جانب يوفنتوس ومن بعده فيديريكو بيرنارديسكي الذي سجل وصنع، لكن الفرق بينه وبين أليخاندرو أن الأخير واصل اللعب لمدة 90 دقيقة بينما خرج هو منتصف الشوط الثاني.

الرجل المخيب | ماريو ماندزوكيتش - يوفنتوس

وددت منح جيانلويجي بوفون لقب المخيب لأنه تسبب في الهدف الأول، لكنه لا يتحمل مسؤولية الهدف الثاني أو الهفوات الدفاعية القاتلة لزملائه، بالتالي لا يمكن لومه على ما حدث اليوم بمفرده.

الكرواتي ماريو ماندزوكيتش رأيته أقل لاعب في تشكيلة يوفنتوس، بغض النظر عن عناصر خط الدفاع، لم يقدم أي شيء يذكر سواء بتمريرات أو تحركات، وكان يستحق الخروج من الملعب ونزول كوادرادو محله مطلع الشوط الثاني، لكن تغييره تأخر كثيرًا.

لا أدري سر إبقاء أليجري لماندزوكيتش حتى الدقيقة 78 ثم استبداله بدوجلاس كوستا، واختياره لسحب بيرنارديسكي في الدقيقة 69 للزج بكوادرادو!.

أمور غريبة وغير منطقية تحدث في يوفنتوس، لاعب يكون في حالة جيدة جدًا ولا يلعب منذ البداية، ولاعب يقدم مستوى متميز على أرض الملعب ويتم سحبه والاستعاضة بلاعب آخر غير مفيد أو سيحتاج لوقت طويل حتى ينسجم مع أجواء المباراة.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon