أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | برشلونة - ريال مدريد

شعار Goal.com Goal.com 13/08/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

تفنن ريال مدريد في تعذيب برشلونة “كرويًا وفنيًا” على ملعب كامب نو، في ذهاب كأس سوبر إسبانيا، مساء الأحد، إذ هزمه بثلاثية لهدف ليصعب المدرب الفرنسي “زين الدين زيدان” من مأمورية المدرب الجديد للبرسا “فالفيردي” لتحقيق بداية مُبشرة بالخير بعد خلافته للويس إنريكي.

وتقام مباراة الإياب بعد ثلاثة أيام فقط من الآن على ملعب سنتياجو برنابيو، وهي فترة قصيرة للغاية بالنسبة لفالفيردي لتحقيق الاستشفاء الجسدي والنفسي اللازم للعودة في النتيجة.

ولمع أكثر من لاعب مدريدي خلال هذه المباراة خاصةً رباعي خط الوسط “إيسكو وكوفاسيتش وكروس وكاسيميرو” وواصل الثلاثي البديل “رونالدو وأسينسيو ولوكاس” الحالة الرائعة التي عاشها الريال بعد نزولهم في الدقائق الـ 20 الأخيرة من الشوط الأول.

وعلى النقيض تمامًا من الريال، خيب العديد من لاعبي برشلونة آمال جمهور كامب نو بأدائهم الباهت والمثير للشفقة، بدءًا من خط الدفاع والوسط حتى الثلاثي الأمامي بما في ذلك جميع البدلاء الذين دفع بهم على مدار الشوط الثاني.

بعيدًا التحليل الفني للقاء، دعونا نستعرض معكم تحليل أداء الرجل الرائع والرجل المخيب في هذه الأمسية المشتعلة..

الرجل الرائع | إيسكو - ريال مدريد

شعرت وكأن زيدان محنه شرائط الفيديو الخاصة به خلال فترة الراحة السلبية التي حصل عليها هذا الصيف، وأوصاه بمُراجعة ما كان يقوم به في أيامه الأخيرة مع يوفنتوس وأيامه الأولى مع ريال مدريد.

© متوفر بواسطة Goal.com

رأيت الليلة نسخة مُصغرة من زين الدين زيدان على أرض الملعب. ما قدمه إيسكو في مباراة “سكوبيه” أمام مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي، لم يكن أداءً استثنائيًا يصعب تكراره، بل جزء من المستوى الحقيقي لهذا اللاعب القصير المكير، وقد أثبت ذلك أمام وسط برشلونة المُدجج بالأسماء “فقط”.

إيسكو قدم العديد من التمريرات النموذجية لزملائه عندما لعب في منطقة أم المعارك، كان يقف على الكرة بهدوء أعصاب، ودائمًا ما كانت الكرة “عزيزة عليه” لا يُفرط بها بسهولة، ويختار التوقيت المناسب للتمرير البيني، وعند تقدم أليكس فيدال يخترق من الجهة اليسرى مع مارسيلو لتمرير العرضية.

ساهم إيسكو في صناعة الهدف الأول بنقل الهجمة بسرعة من الوسط إلى الثلث الأخير من الملعب، وصنع الهدف الثاني بشكل صريح بتمرير الكرة إلى رونالدو على حدود منطقة الجزاء، وفي لعبة الهدف الثالث بدأ الهجمة مع لوكاس فاسكيز ليُنهي أسينسيو المهمة بنجاح في الزاوية الضيقة لتير شتيجن.

التأثير الفني لإيسكو اتسعت رقعته لتصل إلى الاستخلاص المثالي للكرة من الخصم دون هفوات، والقيام بمراوغات وتمريرات فنية جميلة انتزع بها آهات الجمهور المدريدي الذي تابع اللعبة من خلف الشاشة الصغيرة في هذه الليلة الكبيرة.

عندما أشيع أن إيسكو على مقربة من كامب نو في منتصف الموسم الماضي، تمنى عشاق البرسا ألا تكون هذه الأخبار صحيحة، لكن الوضع أختلف بكل تأكيد بعد ما قدمه أمامهم اليوم على وجه التحديد.

الرجل المخيب | جيرارد دولوفيو - برشلونة

رحيل لاعب مثل نيمار مؤثر على أي فريق، لكن برشلونة فريق كبير، وينبغي أنه مدرسة المواهب التي لا تنضب، ويجب عليه اكتشاف موهبة جديدة في هذا المركز، هل يكون دوليوفيو؟ بعد هذا الأداء وهذه الشخصية الهشة..لا أعتقد!.

اختبار جديد يفشل في الاستفادة منه مثله مثل دوليوفيو، هذا اللاعب بالذات كلما ابتعد عن كامب نو كلما لمع نجمه، وكلما اقترب كلما أفل وخفت وسط كوكبة النجوم.

هذه المباراة أثبتت بأنه ليس ذلك اللاعب القادر على ملء الفراغ الذي خلفه رحيل نيمار جونيور إلى باريس سان جيرمان هذا الصيف، فلا مراوغات مفيدة ولا تمريرات عبقرية ولا عرضيات جيدة، وانطلاقاته كلها مكشوفة، كاربخال تفوق عليه تفوق تام وكامل!.

الضعف الحاد للجهة اليسرى في برشلونة كان يُجبر جوردي ألبا على التقدم بصفة مستمرة لتقديم الدعم والمساندة، وهذا أرهقه وأدى لتخليفه مساحات شاسعة استفاد منها الريال على أكمل وجه لا سيما في الشوط الثاني.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon