أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | تشيلسي × إيفرتون

شعار Goal.com Goal.com 25/10/2017

نجح تشيلسي في تأمين عبوره لربع نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية عقب الفوز بهدفين لهدف على ضيفه إيفرتون في اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب ستامفورد بريدج لحساب ثمن النهائي.

© متوفر بواسطة Goal.com

بلا مقدمات كثيرة، أعتقد أن نجم اللقاء كان الأرجنتيني ويلي كاباييرو الذي أجاب بالحضور عندما احتاجه فريقه في الشوط الثاني، حيث كان حاسمًا في أكثر من مناسبة وتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه ما دام فريقه محتاجًا لذلك، قبل أن يأتي هدف إيفرتون في اللحظات الأخيرة والذي لم يغير شيئًا من مجرى اللقاء كون البلوز حسموا المباراة قبل ذلك بهدف ويليان.

كاباييرو قام على الأقل بأربعة تصديات حاسمة في النصف الثاني من اللقاء، وكلها كان حاسمًا جدًا في بلوغ فريقه دور الثمانية من البطولة، والحقيقة أن الأمر غطى بوضوح على التراخي وسوء التغطية الدفاعية الذي بدا واضحًا على الفريق اللندني في الـ45 دقيقة الثانية.

البرازيلي ويليان قدّم مباراة معقولة بدوره رغم بعض الأنانية التي طبعت أداءه، إذ كان شُعلة نشاط في الثلث الأخير من الملعب وأضاف عنصر السرعة لهجمات فريقه، لكنه لم يكن موفقًا في اللمسة الأخيرة وقبل الأخيرة، اللهم في لقطة الهدف التي تبقى أجمل لقطة في المباراة في رأيي.

الأسوأ في رأيي كان المخضرم واين روني الذي كانت حصيلة مباراة متوسطة جدًا حتى لا أقول أكثر، حيث غاب تمامًا عن مجريات الشوط الأول التي استسلم فيها للعب فريقه العقيم وقلة الكرات التي بلغت الثلث الأخير من الملعب، فاكتفى بمعاينة اللقاء كمتفرج خاص جدًا من داخل أرضية الملعب.

أما في الشوط الثاني حينما تحرك التوفيز بوضوح، لم يظهر روني سوى في لقطة في الدقيقة الـ56 أهدر فيها فرصة واضحة جدًا جراء انفراد مع نجم اللقاء كاباييرو، فيما اقترف خطأ فادحًا في الدقيقة الـ70 جعل باتشاويي ينفرد ببيكفورد ويتحصل على فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني.

روني كان مخيبًا للأمال، ففي مثل هذه الظروف، تحتاج مجموعة شابة مثل مجموعة إيفرتون لذوي الخبرات الكبيرة من أجل رؤية الضوء في آخر النفق، لكن يبدو أن العكس هو ما يحصل حاليًا.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon