أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | فيورنتينا × الإنتر

شعار Goal.com Goal.com 22/04/2017

تابع أحمد عفيفي على | فيسبوك | تويتر

في ثاني مباريات الجولة الثالثة والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإيطالي "السيري آ"، هزم فيورنتينا ضيفه الإنتر بخماسية لأربعة أهداف أهداف على ملعب أرتيميو فرانكي بمدينة فلورنسا، وذلك في مباراة متقلبة الأحداث شهدت انتهاء شوطها الأول بتفوق فريق المدرب ستيفانو بيولي على حساب الفريق المضيف الذي افتقد لنجم دفاعه جونزالو رودريجيز ونجم هجومه نيكولا كالينيتش، قبل أن ينتفض فريق المدرب باولو سوزا المنافس ثم يعود زملاء ماورو إيكاردي في اللحظات الأخيرة بهدفين كانا غير كافيين للتعادل.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة ..

الفارق الوحيد الذي دفعني لاختيار المهاجم السنغالي عوضًا عن نظيره الأرجنتيني في الإنتر ماورو إيكاردي هو أن الأول خرج كثيرًا خارج منطقة الجزاء ولم ينتظر زملاءه، بينما الثاني لم يفعل ذلك وانتظر زملاءه أكثر مما اقترب منهم على الرغم من أنه أحرز ثلاثية مقابل ثنائية لابن أكاديمية الفيولا.

تحركات بورخا فاليرو بلا وجهده الكبير في صناعة اللعب لا شك أنه ساهم في فوز فيورنتينا بشكل كبير، ولا يقل عنه زميله ماتياس فيسينو الذي كان السبب الأساسي في ترجيح كفة وسط فريقه على وسط النيرادزوري خلال المباراة باختراقاته خلف روبيرتو جاليارديني وتسجيله هدفين وصناعة هدف لزميله بابكار.

لكن الأخير لو حالفه القليل من التوفيق لخرج محرزًا 4 أهداف على أقل تقدير، فقد تألق في تهديد مرمى سمير هاندانوفيتش وتواجد في كل مكان داخل وحول منطقة الجزاء وحصل على ركلة جزاء لفريقه، كما كان متفاهمًا للغاية مع لاعبي الوسط واستطاع أن يختار الوقت المناسب لفتح المساحات لهم.

المخيبون كثر للغاية من جانب النيرادزوري .. فلاعبا الوسط جوفري كوندوبيا وخاصة روبيرتو جاليارديني كانا في أسوأ حالاتهما الليلة، والإيطالي على وجه التحديد كان حاضرًا غائبًا تمامًا ومكَّن المنافس من السيطرة على معركة الوسط سواء عبر الهجمات المنظمة أو المرتدة.

© متوفر بواسطة Goal.com

لكن كل شيء يبقى ممكنًا تداركه ما لم يسقط الدفاع والحارس .. ربما شفعت ركلة الجزاء لهاندانوفيتش الذي كان بوسعه التصدي لهدف واحد على الأقل من بين الهدفين الثالث والرابع. لكن لا يوجد إطلاقًا ما يشفع لدانيلو دامبروزيو الذي ارتكب هفوة ركلة الجزاء بسذاجة كبيرة، كما كان مخترقًا طيلة فترات المباراة من الثنائي بورخا فاليرو وهرفوي ميليتش بجانب تحمله مسؤولية الهدفين الأول والخامس.

وبشكل عام كان أداء دامبروزيو الدفاعي في غاية السوء وهجوميًا لم يقدم الكثير لزميله أنتونيو كاندريفا الذي كان بأمس الحاجة لدعم لم يجده لا منه ولا من جاليارديني.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon