أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | ليستر سيتي - ليفربول

شعار Goal.com Goal.com 23/09/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

انتزع ليفربول فوزًا صعبًا من ليستر سيتي في المباراة التي أقيمت خارج قواعده على ملعب كينج باور لحساب الجولة الـ 6 من الدوري الانجليزي الممتاز، ليرفع رصيده لـ 11 نقطة في المركز الرابع مناصفة مع توتنهام هوتسبير.

وواجه ليفربول نفس الصعوبات التي واجهها توتنهام هوتسبير في هذه الجولة، فبعد تقدم الريدز بهدفين دون رد خلال أول 30 دقيقة من المباراة، استطاع ليستر سيتي العودة إلى أجواء المباراة بتسجيل هدفين حملا إمضاء أوكازاكي وجيمي فاردي، وبينهما هدف لليفربول سجله جوردان هندرسون من جهة مضادة، كان السبب في الفوز.

ورفع جيمي فاردي في هذه المباراة عدد أهدافه أمام ليفربول لـ 6 في الدوري الممتاز، أكثر من أي فريق آخر سجل أمامه، أما محمد صلاح فصار اللاعب الأكثر تأثيرًا بين صفوف ليفربول هذا الموسم بصناعته لهدف وتسجيله لستة أهداف.

والآن مع تقييم جول للاعب الأفضل واللاعب الأسوأ:

© متوفر بواسطة Goal.com

الرجل الرائع | فيليب كوتينيو - ليفربول

صنع الهدف الأول لمحمد صلاح من عرضية عكسية بالقدم اليسرى من على الرواق الأيمن بعد أول 15 دقيقة من اللقاء، ثم نجح في إضافة الهدف الثاني لفريقه من ركلة حرة مباشرة بعد أن سدد كرة مقوسة مذهلة من فوق الحائط البشري على أقصى يسار الحارس كاسبر شمايكل.

كوتينيو أضاف الحيوية والنشاط إلى الخط الأمامي لليفربول بتمريراته المتقنة وكثرة تحركاته ما بين العمق الدفاعي لليستر سيتي والجهة اليمنى، وهذا أجبر رياض محرز على العودة في عدة لقطات لبدء الهجمة مع داني سيمبسون، ليبذل مجهودًا مضاعفًا أدى لتعرضه للإرهاق، ليتم سحبه من أرض الملعب مطلع الشوط الثاني وإشراك اللاعب “جراي”.

حتمية عودة النجم البرازيلي للعب كأساسي مع ليفربول هزمت العديد من الاعتبارات التي وضعها عشاق الفريق والمدرب يورجن كلوب في الحسبان، بسبب غياب النجم السنغالي ساديو ماني للإيقاف، والنجم الإنجليزي آدم لالانا للإصابة، فكان لا بد من تواجد كوتينيو وتقديمه لمستواه القديم لا سيما في تمهيد الكرات الحاسمة لزملائه والعودة لتأدية الدور الدفاعي مع ألبرتو مورينيو.

الرجل المخيب | سيمون مينوليه - ليفربول

كانت ستتجه إليه أصابع الاتهام لو انتهى اللقاء بالتعادل أو بخسارة ليفربول بعد كم الأخطاء التي اقترفها بدءًا من لعبة الهدف الأول في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

عدد الأخطاء التي وقع بها مينوليه في هذه المباراة تكفي حارس مرمى مميز لموسم كامل، ففي البداية تسبب في تسجيل ليستر لهدف أحرزه أوكازاكي بعد الخروج الساذج من المرماه للتصدي للكرة العرضية التي ارسلها رياض محرز من ركلة حرة مباشرة، فقد طار للامساك بالهواء لتسقط الكرة وتجد المهاجم الياباني ليودعها في الشباك الفارغة بكل سهولة.

وفي لعبة الهدف الثاني الذي سجله جيمي فاردي في الدقيقة 69، بعد دقيقة واحدة فقط من تسجيل جوردان هندرسون للهدف الثالث لليفربول، أسقط مينوليه تصويبة من جراي بوضعها أمام جيمي فاردي الذي تابعها بضربة رأسية مباشرة في المرمى.

كان مينوليه يستطيع إبعاد تصويبة جراي بيده إلى ركلة ركنية بدلاً من إبعادها بهذا الأسلوب المثير للدهشة.

وفي الدقيقة 73، ورط سيمون مينوليه نفسه بالتسبب في ركلة جزاء حين عرقل جيمي فاردي داخل منطقة العمليات، ولحسن حظه أن فاردي سدد ركلة الجزاء بتسرع كبير ليتصدى للكرة.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon