أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | ليفربول - مانشستر يونايتد

شعار Goal.com Goal.com 14/10/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

أخفق ليفربول ومانشستر يونايتد في افتتاح أهداف الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي، بعد ظهر اليوم السبت، في اللقاء الذي أقيم بينهما على ملعب آنفيلد روود في حضور أكثر من 45 ألف متفرج، وتعادلا من دون أهداف.

ولم يُمثل التصدر المؤقت لمانشستر يونايتد لجدول ترتيب البريميرليج برصيد 20 نقطة، الكثير بالنسبة لأنصار الفريق، نظرًا لثقتهم التامة في تفوق منافسهم الرئيسي “مانشستر سيتي” على ستوك سيتي هذا المساء في ملعب طيران الاتحاد.

النتيجة ليست الشيء الوحيد الذي أحبط عشاق مانشستر يونايتد بل أيضًا الأداء السلبي لمهاجميهم على مرمى أحد أضعف دفاعات كبار البريميرليج هذا الموسم، فضلاً عن الانكماش الدفاعي المُبالغ فيه.

والتالي تقييم جول للاعب الأفضل واللاعب الأسوأ:

الرجل الرائع | جو جوميز - ليفربول

قدم الظهير الأيمن الإنجليزي الشاب “جو جوميز” مستوى جيد جدًا سواء في العمليات الدفاعية أو الهجومية، ولم يكف عن الركض طيلة الـ 90 دقيقة أكثر من فينالدوم ومورينو وكوتينيو وفيرمينو وحتى محمد صلاح.

مرر اللاعب الشاب أكثر من كرة جميلة نحو زملائه أثناء صعوده لتأدية الأدوار الهجومية لعل أبرزها التي وجدها إيمري تشان داخل صندوق العمليات مطلع الشوط الثاني وفشل في تحويلها بشكل سليم داخل المرمى.

وبخلاف تميزه في تقديم العون للاعبي الوسط والهجوم وتمرير العرضيات بصفة مستمرة وجلب الركلات الثابتة المختلفة لفريقه، كان كالأسد أمام أنتوني مارسيال على الرواق الأيمن، وحتى بعد نزول راشفورد بدلاً من الفرنسي، واصل تألقه في غلق المساحات وافتكاك الكرة بشكل سليم دون أخطاء مع الخصم.

لاعب آخر يستحق الإشادة؟ بالطبع حارس مرمى مانشستر يونايتد “دافيد دي خيا” فلولاه لتقدم ليفربول بالهدف الأول خلال الشوط الأول من اللقاء، عندما أبعد تسديدة بقدمه جاءت من جويل ماتيب داخل منطقة الستة ياردات.

وعاد دي خيا بعد تلك الفرصة للتصدي لفرصة من فينالدوم وأخرى من صلاح وثالثة من كوتينيو ورابعة إيميري تشان.

© متوفر بواسطة Goal.com

الرجل المخيب | آندير هيريرا - مانشستر يونايتد

عول عليه مورينيو الكثير للتحكم في إيقاع اللعب ونقل الفريق من الوضع الدفاعي إلى الوضع الهجومي، لكنه أخفق في توزيع الكرات على طرفي الملعب بشكل مستمر، وعاب عليه سوء التمركز في منطقة الوسط الدفاعي أثناء سيطرة ليفربول على اللعب.

لماذا لاحت أمام ليفربول أكثر من فرصة للتسجيل من منطقة العمق من لاعبي الوسط أمثال إيمري تشان وفينالدوم وكوتينيو؟ هذا لأن هيريرا لم يقم بالدور المكلف به في المساندة الدفاعية على أكمل وجه كما فعل ماتيتش وأشلي يونج على وجه التحديد، بينما كان الثنائي مارسيال ومخيتاريان في وادٍ آخر!.

لاعب آخر يستحق النقد؟ بطبيعة الحال الظهير الأيسر الإيطالي “ماتيو دارميان” الذي كان بمثابة الثغرة أمام محمد صلاح وفينالدوم وجوميز طيلة الوقت، واستغرب عدم تكثيف كلوب لمحاولاته من تلك الجهة الهشة خصوصًا في وجود لاعب متوسط المستوط في المساندة الدفاعية مثل أنتوني مارسيال!.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon