أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رجل رائع - رجل مخيب | نابولي - مانشستر سيتي

شعار Goal.com Goal.com 02/11/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

واصل مانشستر سيتي تعملقه وتألقه المثير للاعجاب هذا الموسم على ملعب نابولي “سان باولو”، بتحقيق الفوز بأربعة أهداف لهدفين على متصدر الدوري الإيطالي في ساعة متأخرة من مساء أمس الاربعاء، ليضمن التأهل المبكر إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا كمتصدر للمجموعة السادسة برصيد 12 نقطة من أربع انتصارات متتالية.

وبدأ فريق جوارديولا المباراة ببطء حين تلقت شباكهم لهدف حمل توقيع إنسيني بعد عملية ثنائية بينه وبين ميرتينس على حدود منطقة العمليات، إلا أنهم عادوا في المباراة برأسية لأوتاميندي، وفي بداية الشوط الثاني تقدموا في النتيجة بالهدف الثاني من رأسية لجون ستونز.

ونجح جورجينيو في تعديل النتيجة من ركلة جزاء أحتسبت ضد لروي ساني لصالح راؤول ألبيول، لكن لروي ساني صحح الهفوة بصناعته للهدف الثالث الذي سجله أجويرو في الدقيقة 69، وفي الدقائق الأخيرة أطلق رحيم سترلينج رصاصة الرحمة بإحراز الهدف الرابع بعد تمريرة لدي بروينه.

والآن مع تقييم جول للاعب الأفضل واللاعب الأسوأ في هذه المباراة..

الرجل الرائع | كيفن دي بروينه - مانشستر سيتي

لم يقدم عدد من لاعبي مانشستر سيتي مستوى في القمة اليوم أمثال ووكر وديلف وأوتاميندي وفرناندينيو وحتى ديفيد سيلفا وساني، أداء معظمهم كان متوسطًا وفي صعود وهبوط خلال الـ 90 دقيقة التي لعبت على ملعب سان باولو، عدا البلجيكي الأشقر كيفن دي بروينه.

تحلى بالسرعة والقوة في الانقضاض على هامشيك وجورجينيو وآلان في منطقة الوسط، ولولا وجوده ربما لامتلك الكرة بشكل كامل وهيمن على اللعب وسجل الكثير من الأهداف.

دي بروينه لم يسجل أي هدف من الرباعية، وهو شيء نادر الحدوث، فدائمًا ما تكون له بصمة تهديفية، لكن بصمته الفنية والتكتيكية كانت أعلى من جميع زملائه على أرض الملعب، فيما يخص استعادة الكرة ونقل الهجمة، ناهيك عن العمل المذهل في الخطوط الدفاعية بمساندة ووكر وفرناندينيو وجوندوجان.

استطاع دي بروينه المساهمة في صناعة الهدف الثالث ومرر كرة الهدف الرابع لسترلينج، أي أنه حافظ كذلك على دوره كمفتاح لعب مهم في المناطق الأمامية بشكل عملي وواقعي.

© متوفر بواسطة Goal.com

الرجل المخيب | هيساج - نابولي

فشل في غلق المساحات على دافيد سيلفا وساني من الجهة اليمنى ولم يستغل الضعف الحاد عند فابيان ديلف في استيعاب دوره كظهير أيسر، عن طريق شن الهجمات وتمرير الكرات العرضية.

اللاعب الدولي الألباني صاحب الـ 23 عامًا تسبب في تسجيل مانشستر سيتي للهدف الأول بسبب سوء وضعف رقابته لأوتاميندي لحظة تمرير الكرة العرضية من جوندوجان.

وفي الدقيقة 69 انتابته حالة سرحان عطلته عن العودة إلى الخلف بالسرعة القصوى عند تسلم لروي ساني للكرة في هجمة مرتدة، ليأتي الهدف الثالث للسيتي.

مستواه كان أقل من متوسط اليوم في الالتحامات وسرعة الارتداد وتأدية الواجب الهجومي، ولهذا يستحق لقب رجل مخيب عن جدارة واستحقاق.

رجل رائع - رجل مخيب | نابولي - مانشستر سيتي

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon