أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

رياض محرز، جاريث بيل وأبرز الغائبين عن قائمة أفضل 50 لاعبًا في العالم

شعار Goal.com Goal.com 12/11/2017
© متوفر بواسطة Goal.com

أحمد عفيفي | فيسبوك | تويتر

تبقى يومان فقط على موعد الكشف عن قائمة جول 50 يوم الثلاثاء، والتي ستشهد اختيار أفضل 50 لاعبًا في آخر 12 شهرًا بدءً من المركز الـ50 حتى المركز الأول.

غير أن الحديث الدائر عادة لا يكون فقط عن اللاعب الذي يتم اختياره كأفضل لاعب في العالم، بل كذلك عن أبرز اللاعبين الذين فاجأوا الجميع بخروجهم من قائمة المرشحين للجائزة بعد تواجدهم فيها في المواسم الماضية.

أحيانًا يكون ذلك عائدًا لتراجع مستواهم، فعدة مباريات دون تقديم الأداء المنتظر قد يكون كافيًا لإبقاء أي نجم على الدكة أو حتى بيعه. ربما يؤثر تراجع نتائج فريق بأكمله على أداء نجمه الأول، لكن تبقى الإصابات سببًا رئيسيًا في الخروج من أي حسابات داخل وخارج المستطيل الأخضر.

وقد تحول نجوم من مصاف الأبطال إلى لاعبين مخيبين للآمال بالنسبة لمشجعي أنديتهم لتلك الأسباب السابقة، خاصة جاريث بيل الذي كان بطلًا في ريال مدريد ثم أصبح بسبب الإصابات وغيابه عن التشكيل الأساسي لاعبًا مثيرًا للإحباط.

وجول يسلط الضوء على أبرز 5 لاعبين فشلوا في التواجد في قائمة جول لأفضل 50 لاعبًا في العالم خلال آخر 12 شهرًا..

جاريث بيل - ريال مدريد / ويلز

قبل أعوام، كان جاريث بيل نجم النجوم المنتظر بعد كريستيانو رونالدو وليونيل ميسِّي، وكان أغلى صفقة في التاريخ بعدما اشتراه ريال مدريد وسجل في نهائي دوري أبطال أوروبا. كما تألق النجم الويلزي الدولي في يورو 2016، بعدما قاد منتخب بلاده بأهدافه الثلاثة للوصول إلى نصف نهائي البطولة.

غير أن الإصابات عرقلت مسيرة ابن الـ28 عامًا خلال الموسم الماضي ليلعب فقط 19 مباراة في الدوري الإسباني. ورغم فوز ناديه بثنائية الدوري ودوري أبطال أوروبا في موسم 2016-17، لم يقدم بيل الأداء المنتظر منه بسبب الإصابات التي حرمته من مد يد العون لبلده ويلز، التي أقصيت من تصفيات كأس العالم بأقدام جمهوريا أيرلندا.

رياض محرز - ليستر سيتي / الجزائر

لا شك أن ما فعله ليستر سيتي في موسم 2015-16 كان استثنائيًا، وذلك حين حقق رفاق جيمي فاردي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بفضل بطل الثعالب الحقيقي رياض محرز، الذي صنع العديد من الفرص لزميله الإنجليزي وسجل 17 هدفًا في الدوري بنفسه. رغم ذلك الإنجاز، خسر ليستر نجم وسطه الدفاعي نجولو كانتي وكان يُتوقع رحيل عدة لاعبين آخرين إلى فرق أكبر.

صحيح أن النجم الجزائري الدولي بقي في ليستر ولم ينتقل إلى أرسنال في نهاية المطاف، لكن مستواه تراجع للغاية وهو وبقية زملائه، لتتم إقالة المدرب كلاوديو رانييري ويتراجع الفريق إلى المركز الـ12 في البريمييرليج الموسم الماضي، برغم الوصول لربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

لم يحرز ابن الـ26 عامًا سوى 6 أهداف في الدوري طيلة الموسم، ورغم تقديمه طلبًا رسميًا بالانتقال لإدارة ناديه، لم يتمكن محرز من إيجاد مشترٍ له في الصيف الماضي.

مسعود أوزيل - أرسنال / ألمانيا

حين وقع أرسنال مع مسعود أوزيل، خطط المدرب أرسين فينجر لبناء الفريق على الألماني الدولي. في البداية نجحت مساعي الفرنسي الذي فاز بلقبين متتاليين في كأس إنجلترا، وقد فاز أوزيل بميدالية ذهبية أخرى لبطولة الكأس في مايو. لكن هذا الإنجاز لم يغَطِّ على فشل الوصول إلى دوري أبطال أوروبا، في ظل التوتر الذي ساعد معسكر المدفعجية في الموسم الماضي بسبب الشكوك حول مستقبلي أليكسيس سانشيز والنجم التركي الأصل.

لم يكن المشجعون واثقين في فينجر وقدرته على قيادة أرسنال في المستقبل وظهرت انقسامات في صفوف الجماهير ما بين مؤيد ومعارض، لكنهم كانوا متفقين على رأي واحد بخصوص أوزيل، وهو أنه قلما ضاهى مستوى الآمال المعقودة عليه في ملعب الإمارات. وبعدما كان عشاق النادي اللندني يصابون بخيبات الآمال موسمًا تلو الآخر بسبب فقدان أسماء كبيرة في كل سوق صيفية، يبدو أنهم الآن أصبحوا مرحبين برحيل ابن الـ29 عامًا، الذي ينتهي عقده في صيف العام القادم.

جيرارد بيكيه - برشلونة / إسبانيا

كان جيرارد بيكيه في الماضي هو أول مدافع يتم اختياره في تشكيل برشلونة، منتخب إسبانيا وحتى منتخب العالم من مؤسسة فيفبرو، التي تواجد اللاعب في تشكيلها المثالي السنوي 4 مرات. لكن كان مستحيلًا أن يتواجد لمرة خامسة الشهر الماضي بسبب أدائه المتذبذب في الكامب نو في الموسم الماضي والتي ما زالت مستمرة حتى الموسم الحالي.

عانى برشلونة في الموسم الماضي من خسارة الدوري الإسباني لصالح ريال مدريد والخروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد يوفنتوس، وقد عانى بيكيه نفسه من أوقات صعبة أمام النجم الأرجنتيني للبيانكونيري باولو ديبالا، وعلى ما يبدو فإن المدافع يركز الآن أكثر على أمور أخرى بعيدًا عن المستطيل الأخضر. سيكون عليه أن يستعيد تركيزه من أجل العودة إلى أفضل حالاته، وإلا فقد لا يظهر في قائمة جول 50 في العام القادم.

سيرخيو أجويرو - مانشستر سيتي / الأرجنتين

لعب سيرخيو أجويرو في 31 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، وسجل 20 هدفًا. ذلك يبدو جيدًا للغاية للاعب احتل المركز الرابع في قائمة هدافي البريمييرليج، لكنه كان أسوأ رصيد تهديفي للهداف الأرجنتيني الدولي في آخر 3 مواسم. ورغم تلك الأهداف، كان هاري كين وروميلو لوكاكو هما من خطفا الأضواء، ولولا الإصابة التي لحقت بزميله البرازيلي الشاب جابرييل جيسوس خلال النصف الثاني من الموسم الماضي لما حصل "إل كون" على فرصته للتألق مرة أخرى.

بشكل عام كانت محصلة ابن الـ29 عامًا التهديفية جيدة في الموسم الماضي، لكنه لم يقدم تلك العروض الاستثنائية التي اعتدناها من لاعب اعتاد التواجد في قائمة جول 50. ساهم فشل السيتي في إنهاء الموسم الماضي بأي لقب في خروجه من قائمة أفضل 50 لاعبًا، لكنه على الأرجح سيعود لقائمة العام القادم في ظل تألقه وتألق زملائه هذا الموسم في صفوف فريق المدرب بيب جوارديولا متصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon