أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

صباحك أوروبي.. تلميحات هازارد .. ونصائح ديمبلي

شعار يلا كورة يلا كورة 15/11/2017
© متوفر بواسطة YallaKora

صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي يرصد لزوار يلا كورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الألمانية أو الإنجليزية أو الإيطالية أو الأسبانية أو الفرنسية.

اسبانيا
ماركا المدريدية
تلميحات هازارد
واصل النجم البلجيكي ادين هازارد، إثارة علامات الاستفهام، حول مسألة بقائه في ناديه الحالي تشيلسي، مع زيادة التكهنات برحيله نهاية الموسم الحالي.
وأعاد هازارد إشادته بمدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، وهو الأمر الذي اعتبرته مصادر تلميح جديد للاعب برغبته في الرحيل إلى السانتياجو برنابيو.
وكان هازرد قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى ريال مدريد الصيف الماضي، لكن الإصابة التي تعرض لها بكسر في كعب القدم، أوقفت الصفقة.
وبدأ هازرد إشادته بزيدان، خلال شهر سبتمبر أيلول الماضي، حين قال 'التفكير بكرة القدم..هو التفكير في زيدان'، وكرر الأسبوع الماضي الإشادة بزيدان عندما قال: 'سيكون حلما اللعب تحت إدارة مثلي الأعلى' مشيرا إلى زيدان.
ورغم أن نادي تشيلسي حريص على بقاء النجم البلجيكي في صفوف البلوز، إلا أن الفرصة ما زالت متاحة لهازارد للرحيل إلى مدريد، في حال ضمن له مكانا في تشكيلة الفريق.
وتأتي هذه التحركات، في الوقت الذي باتت العلاقة بين مهاجم الملكي كريستيانو رونالدو وإدارة ناديه متوترة، إلى جانب المطالبات بتعزيز هجوم الفريق مع تراجع مستوى كريم بنزيما.
وجاءت إشارات هازارد عند إجابته على سؤال حول رأيه بالمدربين حاليا بالقول: 'المدرب الذي يركز فقط على اللاعبين المدافعين أو الوسط أو المهاجمين، هو ليس بالمدرب الجيد..باستثناء المدرب زيدان.
وواصل هازارد حديثه عن زملائه الحاليين في تشيلسي، بالقول إن باكايوكو وروديجر هما من أصعب اللاعبين في سامفورد بريدج.

يسابق الزمن
يسابق البرازيلي فيليبي لويس، ظهير أيسر أتلتيكو مدريد، الزمن من أجل اللحاق بديربي مدريد أمام ريال مدريد يوم السبت المقبل على ملعب 'واندا ميتروبوليتانو' في قمة مواجهات الجولة الـ12 لليجا، بعدما انضم اليوم للتدريبات الجماعية للأتلتي، عقب شفائه من إصابته العضلية.
وبدأ دييجو سيميوني في استعادة العديد من العناصر الأساسية مثل كوكي ريسوركسيون ويانيك كاراسكو، بالإضافة للمدافع الصربي ستيفان سافيتش الذي تعافى من الكدمة في قدمه.
وبانتظار حصول فيليبي على الإذن الطبي، اقتربت صفوف 'الروخيبلانكوس' من الاكتمال قبل المواجهة المرتقبة أمام الجار اللدود.
كما استعاد الـ'تشولو' خدمات اثنين من لاعبيه الدوليين الستة المنضمين لمنتخباتهم المختلفة وهما: الكرواتي سيمي فيرساليكو الذي شارك في التدريبات الجماعية والفرنسي لوكاس هيرنانديز، الذي خاض تدريبات بدنية داخل صالة الألعاب الرياضية.
ويبتقى انضمام الرباعي أنطوان جريزمان وساؤول نييجيز ودييجو جودين وخوسيه ماريا خيمينيز حيث يخوضون مباريات ودية مع منتخباتهم.

اس المدريدية
خافيير تيباس
كشف خافيير تيباس، رئيس رابطة الدوري الإسباني 'الليجا'، حقيقة توقيع الأرجنتيني ليونيل ميسي، على عقده الجديد مع فريقه برشلونة .
وأشارت تقارير صحيفة لنية النجم الأرجنتيني في الرحيل عن البلوجرانا، في ظل اهتمام عدد من الأندية الأوروبية لضمه أبرزها مانشيستر سيتي الإنجليزي، خاصة وأن عقده ينتهي في صيف 2018.
وقال تيباس: 'ميسي وقّع عقوده مع برشلونة بالفعل، ولا يريد الرحيل، وليس لازمًا أن يعلن الطرفان هذا التوقيع، ولكن أتمني ألا يخدعوني في هذا الأمر.
وبسؤاله عن إمكانية رحيل كرستيانو رونالدو نجم ريال مدريد قال: 'إنها المرة رقم 19 التي يقول فيها إنه سيرحل لذا لن أعلق على شيء.
وعن انتقال حارس أتلتيك بيلباو كيبا أريزابالاجا لريال مدريد قال: 'هو حارس غير عادي ويقدم موسمًا عظيمًا، أتلتيك بيلباو يريده في صفوفه لأطول فترة ممكنة.

سبورت الكاتالونية
يريد من ديمبلي
بدأت إدارة برشلونة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، توجيه النصائح للفرنسي عثمان ديمبلي جناح الفريق الكتالوني، من أجل التعافي بسرعة من إصابته والعودة للملاعب.
وانضم ديمبلي لصفوف البلوجرانا هذا الصيف، قادمًا من بوروسيا دورتموند الألماني مقابل 105 ملايين يورو، كثاني أغلى لاغب في تاريخ كرة القدم، ولكنه يعاني من إصابة في الفخذ، وسيعود للمشاركة بنهاية العام الجاري.
إن بارتوميو يتحدث بانتظام مع ديمبلي لمعرفة احتياجاته ومخاوفه ومحاولة توجيهه ومساعدته، ويحثه على تعلم اللغة الإسبانية، من أجل تسهيل تواصله مع اللاعبين والجهاز الفني.
أن السكرتير الفني للنادي روبرت فيرنانديز يتواصل أيضًا مع ديمبلي، ويُدرك أهمية الشهور الأولى للاعب مع الفريق، والتي ستؤثر على أدائه على المدى الطويل.
الثنائي طالب ديمبلي بأن يأخذ وقته للتعافي من الإصابة، وأن يتعلم من ليونيل ميسي نجم الفريق الذي يدرك كيفية التعامل مع جسده ويستجيب لأي تحذيرات حول إصابته، وهذا أحد أسباب قلة غياب الأرجنتيني عن المشاركة مع الفريق.
يُذكر أن ديمبلي لم يهتم بالآلام التي شعر بها خلال المران الأخير قبل مواجهة خيتافي وأيضًا خلال الإحماء، وهو ما تسبب في تفاقم الإصابة وغيابه لكل هذه الفترة.

موندو ديبورتيفو الكاتالونية
كوتينيو
ذكرت تقارير صحفية إسبانية، أن نادي برشلونة يعتزم التحرك لضم فيليب كوتينيو، نجم ليفربول الإنجليزي، خلال سوق الانتقالات الشتوية في يناير.
برشلونة يرغب في ضم كوتينيو بأقرب وقت ممكن، إذ يعتزم استقدام صاحب الـ25 عامًا في يناير.
إدارة برشلونة تريد إنهاء الصفقة بشكل عاجل، حيث من المتوقغ ذهاب وفد إلى ليفربول نهاية هذا الشهر، وطلب التعاقد مع اللاعب رسميًا.
إرنستو فالفيردي، يريد ضم كوتينيو في الشتاء، نظرًا لأن هذا الموسم سيكون قصيرًا ومضغوطا بسبب كأس العالم في روسيا، الصيف المقبل.
وتابعت: 'لذا يريد مدرب البارسا، إعطاء أكبر وقت ممكن لكوتينيو، خاصة أن شهر يناير به مباريات عديدة في الليجا وكأس الملك، من أجل أن يتكيف مع ديناميكية الفريق الكاتالوني، في ظل عدم مشاركته بدوري الأبطال.
وأكملت: 'برشلونة لا يملك في مركز الوسط المهاجم سوى أندريس إنييستا، وبالتالي هو في حاجة عاجلة إلى كوتينيو.
برشلونة سيتقدم بعرض إلى ليفربول، يبلغ 80 مليون يورو بالإضافة إلى 30 مليونا كمتغيرات، وربما يتم تعديل المبلغ قليلاً إن استدعت الحاجة.

المانيا
بيلد
دفعة قوية
تلقى فريق بايرن ميونيخ، دفعة قوية قبل مواجهة أوجسبورج، يوم السبت المقبل، في الجولة الـ 12 من بطولة الدوري الألماني لكرة القدم.
وعاد البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لتدريبات فريقه صباح اليوم الثلاثاء، بعد غيابه مؤخرا بسبب الإصابة.
وتعرض ليفاندوفسكي لإصابة عضلية في الفخذ نهاية أكتوبر الماضي، خلال مواجهة لايبزيج في البوندسليجا، وغاب على إثرها عن مواجهة سيلتيك بدوري الأبطال.
ودفع يوب هاينكس، بليفاندوفسكي أمام بورسيا دورتموند في كلاسيكو ألمانيا، ونجح في تسجيل هدف، وساهم في انتصار الفريق البافاري.
وغاب ليفاندوفسكي عن مواجهتي منتخب بلاده أمام الأوروجواي والمكسيك وديًا، خلال فترة التوقف الدولي، من أجل التعافي من إصابته.

مراسم الدفن
حضر مسؤولو كرة القدم الألمانية، امس ، مراسم دفن هانس شيفر، لاعب منتخب ألمانيا الغربية لكرة القدم السابق، في مسقط رأسه بمدينة كولون الألمانية.
وشهد رينهارد جريندل، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، وفيرنر سبينر، رئيس نادي كولون، المراسم الجنائزية قبل أن ينضم إليهم الضيوف المدعووون، ومئات المشيعين عندما تم دفن شيفر في مقبرة محلية.
وقال توني شوماخر، نائب رئيس كولون، خلال خطابه في الجنازة: 'كان هانس شيفر شخصًا طموحًا وذا عزيمة ومتواضعًا. لقد خسرنا شخصية رائعة وشخصًا مميزًا'.
وتوفي شيفر، الأسبوع الماضي عن عمر يناهز 90 عامًا.
كان الجناح الأيسر ساعد منتخب ألمانيا الغربية بالفوز بلقب كأس العالم 1954، وكان قائدًا للمنتخب في نسختي 1958، و1962.
وقضى شيفر، مسيرته الاحترافية في نادي كولون، حيث فاز باللقب المحلي عام 1962، ومرة أخرى عام 1964، في الموسم الافتتاحي للبوندسليجا.
وذكر نادي كولون أنهم يدرسون إطلاق اسمه على المدرج الجنوبي في ملعبهم.

فرنسا
ليكيب
غيابات
بعد المفاجآت التي شهدتها التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا، وكان آخرها خروج المنتخب الإيطالي على يد نظيره السويدي أمس الاثنين، تأكد غياب العديد من النجوم عن المونديال ربما يأتي على رأسهم جيانلويجي بوفون وآريين روبن وجاريث بيل. ومن بين أبرز لاعبي العالم يمكن تكوين تشكيلة لفريق من النجوم، تضم كلا من جيانلويجي بوفون لحراسة المرمى ، وجورجيو كيليني وأندريا بارزالي وسوكراتيس ودافيد ألابا للدفاع ، وأرتورو فيدال وآريين روبن وأردا توران لخط الوسط ، وجاريث بيل وكريستيان بوليسيتش وبيير إيمريك أوباميانج للهجوم، كما يمكن اختيار أمثال أليكسيس سانشيز وأندريه يارمولينكو وإدين دجيكو كاحتياطيين.
ولكن هؤلاء اللاعبين الذين تبلغ قيمتهم في سوق انتقالات اللاعبين مئات الملايين من الدولارات، لن يكونوا ضمن المشاركين في بطولة كأس العالم بعد أن أخفقت منتخبات بلادهم في تخطي التصفيات.
ويعد حارس المرمى الإيطالي بوفون، الذي يكمل الأربعين من عمره في يناير المقبل، أشهر الغائبين عن المونديال الروسي، وقد فقد فرصة المشاركة للمرة السادسة في كأس العالم، بعد أن أطاحت السويد بإيطاليا عبر الملحق الفاصل.
وكان بوفون، نجم حراسة مرمى يوفنتوس، قد توج مع المنتخب الإيطالي بلقب كاس العالم 2006 بألمانيا ، ووصل معه إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية 2012 .
وأنهى بوفون أمس الاثنين مسيرته الدولية التي استمرت طوال عقدين، وشارك خلالها في 175 مباراة مع المنتخب.
وتعادل المنتخب الإيطالي مع نظيره السويدي سلبيا مساء الاثنين، في إياب الملحق الفاصل بعد أن انتهت مباراة الذهاب بفوز السويد 1 ـ 0.
وقال بوفون والدموع في عينيه عقب مباراة أمس: 'إنه أمر مخز أن تشهد آخر مباراة رسمية لي (مع المنتخب) الإخفاق في التأهل لكأس العالم.'
كذلك يغيب النجمان الإيطاليان بارزالي وكيليني عن المونديال الروسي، كما يغيب النجم اليوناني سوكراتيس والنمساوي ألابا والتركي توران.
كذلك أنهى آريين روبن مسيرته الدولية بعد أن أخفق المنتخب الهولندي في التأهل للمونديال، وذلك بعد أن غاب أيضا عن نهائيات كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016)، علما بأنه وصل إلى النهائي في مونديال 2010 وأحرز المركز الثالث في مونديال 2014 بالبرازيل.
وقال روبن لاعب بايرن ميونيخ الألماني: 'الآن عمري 33 عاما، وألعب لأحد أندية القمة في أوروبا، وأود التركيز في ذلك الآن، كذلك حان الوقت المناسب لتسليم العصا.'
كذلك يغيب فيدال بعد أن أخفق المنتخب التشيلي، الفائز بآخر نسختين من كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) ، في تجاوز تصفيات القارة التي جاءت المنافسة فيها شرسة، وكادت أن تشهد إخفاق المنتخب الأرجنتيني الذي يقوده النجم ليونيل ميسي ، قبل أن ينتفض ويتأهل من خلال الفرصة الأخيرة.
كذلك سيفتقد المونديال عروض وأهداف أوباميانج نجم بوروسيا دورتموند الألماني ، حيث خرج المنتخب الجابوني من التصفيات الأفريقية، كما خرج منتخب ويلز الذي يضم النجم بيل، من التصفيات الأوروبية بعد أن أخفق في تكرار المستويات التي سبق وقادته للوصول إلى الدور قبل النهائي في يورو 2016 .
أما الأمريكي بوليسيتش، فربما تكون صدمة الغياب عن المونديال أقل تأثيرا عليه، حيث لا يزال يبلغ من العمر 19 ، ولا تزال الفرصة كبيرة أمامه.

بن عرفة
يستعد حاتم بن عرفة، لاعب وسط باريس سان جيرمان، إلى المثول أمام اللجنة القانونية برابطة الأندية الفرنسية المحترفة، ، للنظر في الشكوى التي قدمها ضد ناديه.
أن حاتم بن عرفة لم يحسم إمكانية حضور جلسة التحقيق لأسباب شخصية، قبل أن يؤكد أحد المقربين من اللاعب، أنه سيتواجد أمام اللجنة القانونية بنسبة 90 بالمئة.
وكان حاتم بن عرفة، قد تقدم بشكوى ضد إدارة النادي الباريسي، واتهمها بأنها لا تعامله بطريقة احترافية مثل باقي اللاعبين، حيث يتدرب مع الفريق الرديف، ولم يشارك في أي مباراة رسمية منذ بداية الموسم الجاري.
وصدر قرار من إدارة نادي باريس سان جيرمان، بتجميد حاتم بن عرفة منذ أواخر الموسم الماضي، كما تم استبعاده من معسكر الفريق قبل بداية الموسم الحالي.
يذكر أن عقد حاتم بن عرفة، مع النادي الباريسي، ينتهي بنهاية هذا الموسم في صيف 2018.

انجلترا
ميرور
انجلترا تتعادل
أجبر المنتخب الإنجليزي، ضيفه البرازيلي على الاقتناع بالتعادل (0-0) مساء الثلاثاء على ملعب ويمبلي، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات مونديال روسيا الصيف المقبل.
والتعادل السلبي، هو الثاني على التوالي لإنجلترا بعد الأول أمام ألمانيا يوم الجمعة على الملعب ذاته، فيما تغلبت البرازيل على اليابان (3-1).
أجرى مدرب المنتخب الإنجليزي جاريث ساوثجيت، 5 تبديلات على تشكيلته التي بدأت المباراة السابقة أمام ألمانيا، فلعب جو جوميز في عمق الدفاع منذ البداية إلى جانب هاري ماجواير وجون ستونز.
وتواجد كايل ووكر بالناحية اليمنى، مقابل وجود رايان بيرتراند في اليسرى، وفي خط الهجوم شارك ماركوس راشفورد، مكان تامي أبراهام، ووقف جو هارت بين الخشبات الثلاث على حساب جوردان بيكفورد.
سيطر المنتخب البرازيلي على معظم فترات الشوط الأول، فيما افتقد خط الوسط الإنجليزي للفاعلية، وزاد الطين بلة خروج روبن لوفتوس تشيك مصابًا في منتصف الشوط، ليدخل مكانه جيسي لينجارد.
وبدا واضحًا التفاهم بين نيمار، وخيسوس في هجوم البرازيل، لكن الأول عابته الدقة في التسديد من خارج منطقة الجزاء، أما الثاني فوقع ضحية مصيدة التسلل الإنجليزية.
تواصل انسجام نيمار، وخيسوس بالشوط الثاني، ومرر الأول كرة داخل منطقة الجزاء سددها الثاني وتصدى لها هارت في الدقيقة (47)، وبقيت الأمور هادئة بعدها مع ميل الإنجليز للاعتماد على الهجمات الخاطفة، إلا أن الهدوء غير المعتاد للمهاجم جايمي فاردي، منع فريقه من تشكيل خطورة على المرمى البرازيلي.

مباريات ودية
أعلن الاتحاد الإنجليزي، أن منتخب إنجلترا سيلعب وديا مع هولندا وإيطاليا العام المقبل، استعدادا لخوض نهائيات كأس العالم في روسيا.
وسيلعب فريق المدرب جاريث ساوثجيت، في ضيافة هولندا في أمستردام في 23 مارس القادم ، قبل أن يستضيف إيطاليا في استاد ويمبلي بعدها بـ 4 أيام.
وأعلنت إنجلترا، خوض المباراتين بعد ساعات من فشل إيطاليا في التأهل إلى كأس العالم لأول مرة منذ 1958، بعد الخسارة 0-1 أمام السويد، في مجموع مباراتي الملحق الأوروبي أمس الإثنين.
وكانت هولندا، قد فشلت أيضا في التأهل لكأس العالم، بعد احتلال المركز الثالث في مجموعتها الأوروبية خلف فرنسا والسويد.
وتعادلت إنجلترا بدون أهداف وديا مع ألمانيا، يوم الجمعة الماضي، في استاد ويمبلي، و لعبت على الملعب ذاته مع البرازيل امس .

الصن
الدانمرك تقهر ايرلندا
حصد منتخب الدنمارك تذكرة التأهل إلى بطولة كأس العالم التي تستضيفها روسيا في العام المقبل بعد أن حقق الفوز خارج أرضه على حساب مضيفه إيرلندا بنتيجة 5-1 في جولة الإياب للملحق الفاصل لتصفيات قارة أوروبا المؤهلة للمونديال.
تقدم شان دوفي في الدقيقة 6 لصالح إيرلندا ولكن عقاب المنتخب الدنماركي كان قاسياً وسجل لاعبوه رباعية عن طريق أندرياس كريستينسن في الدقيقة 29 وكريستيان إيريكسن 'هاتريك' في الدقائق 32 و63 و74 واختتم مهرجان الأهداف نيكلاس بيدينتر من ضربة جزاء في الدقيقة 90.
وكان لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل دون أهداف بين المنتخبين ليصعد منتخب الدنمارك الى كأس العالم بعد غيابه عن بطولة كأس العالم الماضية في عام 2014 ويضمن المشاركة في كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه.

ايطاليا
كورييرا ديلا سبورت- روما
لم يفلت
لم يفلت أحد من الانتقادات العنيفة، سواء لاعبين، أو مدرب، أو اتحاد وطني، عقب فشل المنتخب الإيطالي في بلوغ مونديال روسيا ليغيب عن كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1958
وتعادل المنتخب الإيطالي، مع ضيفه السويدي سلبيًا مساء الإثنين، في ميلانو؛ ليحجز بذلك المنتخب السويدي مقعده في المونديال بعد فوزه في مباراة الذهاب، يوم الجمعة الماضي بهدف دون رد.
ويشارك المنتخب السويدي في كأس العالم للمرة الأولى منذ 2006، في الوقت الذي سيكتفي فيه المنتخب الإيطالي بطل العالم 4 مرات، بمتابعة المونديال عبر شاشات التلفاز.
وكان من المتوقع أن يتقدم المدرب جيان بييرو فينتورا، وكارلوس تافيكيو رئيس الاتحاد الإيطالي الذي عينه في 2016، باستقالتيهما، لكن هذه الخطوة تأخرت لحين معرفة ما ستسفر عنه الاجتماع الذي سيعقد اليوم .
وأعلن الحارس جيانلويجي بوفون، والمدافع أندريا بارزالي، ولاعب الوسط دانيلي دي روسي، اعتزال اللعب الدولي، بعد أن شاركوا جميعًا في تتويج الآزوري بلقب مونديال 2006.
وسيطر منتخب إيطاليا تمامًا على مجريات اللعب على ملعب جوزيبي مياتزا أمام السويد، وشن 14 هجمة، لكن من بينها 6 محاولات فقط على المرمى، واثنتان فقط تسببتا في إزعاج الحارس السويدي روبن أولسن.
وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة 'ال تيمبو' 'يالها من مأساة'، ونشرت صورة لفأس يحرث في الأرض، معلقة عليها بالقول 'ابحثوا عن وظيفة.
ولم يتعاف المنتخب الإيطالي، منذ هزيمته أمام إسبانيا (0-3) في سبتمبر الماضي، حيث ظهر الفريق بشكل باهت أمام اسرائيل ، ومقدونيا، وألبانيا؛ حيث سجل 3 أهداف فقط في شباك المنافسين الثلاثة.
وعندما حل المنتخب الإيطالي في وصافة مجموعته بالتصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال، كان الجميع يعلم أن الملحق الفاصل لن يكون بمثابة نزهة.
رحلة التراجع كانت قد بدأت منذ التتويج بلقب مونديال 2006، حيث فشل الأزوري في بلوغ الأدوار الإقصائية في مونديال 2010، و2014، لكن الفريق ظهر بمستوى أفضل نسبيا في يورو 2012، لكنه تعرض لهزيمة كاسحة على يد إسبانيا (0-4)، ثم خرج من دور الثمانية ليورو 2016 بخسارته أمام ألمانيا بركلات الترجيح.
وتلقى تافيكيو عبارات الإشادة عقب تعيين أنطونيو كونتي مدربًا للمنتخب في 2014، لكن قليلين من ساندوا قراره بتعيين فينتورًا مدربًا بـ2016 خاصة وأنه مدرب مخضرم، لكنه لا يمتلك خبرة مع الأندية الكبرى.
وفي الوقت الذي بات هناك دعوة عامة لضرورة تولي مدرب لديه إمكانيات فنية هائلة تدريب المنتخب الإيطالي بدأت وسائل الإعلام تحدد قائمة المرشحين، من بينهم كارلو أنشيلوتي، وروبرتو مانشيني، وجوزيه مورينيو.
لكن التعاقد مع مدرب من العيار الثقيل يعني أنه سيحصل على ضعف الراتب السنوي الذي كان يتقاضاه فينتور والبالغ 1.3 مليون يورو.
كما أن المنتخب الإيطالي خسر 8 ملايين يورو، كان سيحصل عليها لو صعد للمونديال، بجانب حوافز مالية أخرى مع تأهله لأي دور من أدوار البطولة، كما خسر الفريق 4 ملايين أخرى من الرعاة.

كلمات اوريليو
شن أوريليو دي لورينتيس، رئيس نادي نابولي متصدر الكالتشيو، هجومًا لاذعًا على جيامبيرو فينتورا، بعد فشله في قيادة المنتخب الإيطالي إلى التأهل لكأس العالم بروسيا 2018.
وأدلى لورينتيس، بتصريحات أكد فيها أنه قام بإقالة فينتورا، من تدريب نابولي بعد مرور 3 أشهر فقط، عندما كان الفريق بدوري الدرجة الثالثة.
وقال: 'تافيكو (رئيس الاتحاد الإيطالي) هو المسؤول عن كل ما حدث، لأنه احتفظ بمدرب قمت بإقالته بعد 3 أشهر فقط في دوري الدرجة الثالثة.
وعلق على عدم الدفع بمهاجم نابولي، لورينزو إنسيني، في لقاء الإياب، قائلًا: 'لماذا كلف نفسه دعوة إنسيني، وهو واثق أنه لن يدفع به؟ هذه إضاعة للوقت وتكلفة النادي ماديًا، ويبدو الموقف أن إنسيني لاعب سيء في هذه الفترة بسبب ما فعله معه.
وواصل، دي لورينتس، الهجوم على فينتور، قائلًا: 'لا يمكن أن يكون مدرب يعتمد على خطة 4-2-4، ويحاول الدفع بإنسيني أو لاعب آخر في هذا النظام، لأنه يعطي أفضل ما لديه في خطة 4-3-3، الأندية تتخلى عن اللاعبين من أجل الواجب الوطني.
وأردف: 'هناك أشخاص يتابعون كرة القدم بشكل سطحي وعندما يشاهدوا لاعبا يقدم مستوى غير جيد بسبب طريقة لعب المدرب، يقولون أنه غير موهوب وتقل قيمته السوقية.
وختم: 'إذا كنت مكان تافيكو سأستقيل فورًا من منصبي، لكنه ليس الوحيد، هناك أيضًا أشخاص غيره، لقد تعاقدوا مع كونتي وفشلوا في الحفاظ عليه، أريد أن أشاهد مدرب على مقعد إيطاليا لا يزيد عمره عن 35 عامًا.

قائمة
اعلنت رابطة لاعبي كرة القدم الإيطالية، قائمة المدربين والأندية واللاعبين المرشحين لحصد ألقاب الأفضل في عام 2017.
يتنافس كل من ماسيمليانو أليجري (يوفنتوس)، ماوريسيو ساري (نابولي)، جيان بييرو جاسبريني (أتالانتا)، على جائزة أفضل مدرب لعام 2017
وعن جائزة أفضل نادٍ في العام، يتنافس عليها يوفنتوس، روما، ونابولي، خلال الحفل الذي سيقام في شهر ديسمبر المقبل .
وينافس جيانلويجي بوفون كلًا من حارس ميلان جيانلويجي دوناروما، وإنترميلان سمير هاندانوفيتش على لقب حارس العام.
وجاءت قائمة أفضل مدافع بالعام على النحو التالي: داني ألفيس (يوفنتوس)، جورجيو كيليني (يوفنتوس)، أندريا كونتي (أتالانتا / ميلان) وأليكس ساندرو (يوفنتوس)، أندريا بارزالي (يوفنتوس)، ليوناردو بونوتشي (يوفنتوس / ميلان)، ماتيا كالدارا (أتالانتا)، خاليدو كوليبالي (نابولي).
وشملت قائمة أفضل لاعب وسط كلًا من لوكاس بيليا (لاتسيو / ميلان) ودانييل دي روسي (روما) ومارك هامسيك (نابولي) وفرانك كيسي (أتالانتا / ميلان) ورادجا ناينجولان (روما) وميراليم بيانيتش (يوفنتوس).
أما جائزة أفضل مهاجم لعام 2017، يتنافس عليها كل من أندريا بيلوتي (تورينو)، باولو ديبالا (يوفنتوس)، إيدن دجيكو (روما)، جونزالو هيجواين (يوفنتوس)، لورينزو إنسيني (نابولي) ودرايس ميرتينز (نابولي).
ويتنافس كل من ريتزولي، بانتي، أورساتو على جائزة أفضل حكم.

جازيتا ديلاسبورت ميلانو
احباط جماعي
أصيب الايطاليون بحالة إحباط جماعي بعد الفشل في حجز مكان بين الصفوة في كأس العالم لكرة القدم 2018 لأول مرة منذ 60 عامًا بعدما كانوا يعتبرون التأهل للنهائيات عادة طبيعية لا تنقطع.
وتصدرت كلمات 'كارثة' و'كابوس' و'إذلال' عناوين الصحف الايطالية لتصف صدمة الخروج من ملحق التصفيات على يد السويد الاثنين.
وقالت صحيفة 'لا ستامبا' في عنوان رئيسي 'نهاية الأزرق' في إشارة إلى الغياب غير التقليدي للفريق صاحب القميص الأزرق الشهير والذي يشير للون مياه البحر المتوسط.
وشاركت إيطاليا في آخر 14 نسخة لكأس العالم وفازت باللقب مرتين خلال هذه الفترة وبشكل عام توجت بالكأس أربع مرات بفارق لقب واحد عن البرازيل صاحبة الرقم القياسي، وباتت ايطاليا الآن بطلة العالم الوحيدة التي تغيب عن الحدث في روسيا العام المقبل.
وقال المشجع فرانشيسكو ماتشيلا: 'هذا مثير للاشمئزاز. لا معنى لكأس العالم بدون إيطاليا' وذلك بعدما شهد تعادل منتخب بلاده بملعبه سان سيرو أمام السويد بدون أهداف ليخسر في الملحق بعد الهزيمة 1-صفر في ستوكهولم ذهابا.
وفي كل أربع سنوات يتحد جمهور إيطاليا لتشجيع جميع لاعبي المنتخب متجاهلين الخلافات التاريخية بين الأندية المحلية.
وقال جيانلويجي بوفون قائد وحارس إيطاليا الذي لم يتمالك دموعه في مقابلة صحفية بعد صفارة النهاية: 'أخفقنا في المهمة وهذا قد ينعكس بشكل كبير على مستوى المجتمع.

تداعيات سياسية
ورغم توجيه صحف إيطالية اللوم للمدرب جيامبيرو فينتورا ولرئيس الاتحاد الايطالي للعبة كارلو تافيكيو يرى مشجعون أن الإخفاق يعكس مشاكل أكبر.
وقال المشجع ستيفانو مارتوفيلو بعد مغادرة سان سيرو: 'المباراة تعكس حال بلادنا التي تنهار على عدة أصعدة.
وتتعافى إيطاليا ببطء من فترة ركود طويلة لكن أغلب المواطنين يرون عدم وجود علامات للتحسن فيما يتعلق بالأجور والبطالة التي زاد معدلها عن 11 في المئة.
وتأمل الحكومات عادة في أن تسعفها النجاحات الرياضية لتستفيد منها سياسيا.
ورغم نشاطهم الواضح، التزم سياسيون بارزون الصمت على غير المعتاد عبر تويتر بعد الإخفاق بينما حاول معارضون استغلال الموقف.
وقال ماتيو سالفيني رئيس حزب رابطة الشمال المعارض للهجرة منتقدا إعطاء فرص رياضية كبيرة للوافدين من الخارج: 'يوجد الكثير من الأجانب في ملاعبنا بداية من فرق الشبان وحتى دوري الدرجة الأولى وهذه هي النتيجة.. أعطوا مساحة أكبر للشباب الايطالي.
وكان آخر نجاح لايطاليا عند الفوز بكأس العالم 2006 بينما خرجت من دور المجموعات في نسختي 2010 و2014 بعد عروض مخيبة.
وأضافت صحيفة لا ستامبا: 'العزاء الوحيد أننا لن نخدع أنفسنا في النهائيات هذه المرة.

من هو المدرب ؟
يسعى الاتحاد الإيطالي، لطي صفحة الفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، بعد الخسارة بمجموع المبارتين 0-1 أمام السويد، والتفكير في إعداد فريق قوي للبطولات القادمة.
ورفض كارلو تافيكو، رئيس الاتحاد الإيطالي، الإدلاء بأي تصريحات، لحين انعقاد المؤتمر الصحفي الرسمي، ولكن تشير التكهنات أن رحيل المدرب فينتورا أصبح مؤكدًا.
و هذا استطلاع لأخذ آراء الجماهير، حول المدرب المناسب لتدريب إيطاليا.
وحصد كارلو أنشيلوتي، المدرب السابق لريال مدريد وبايرن ميونيخ، على أكثر من ثلثي أصوات الجماهير بنسبة 67.4 بالمئة.
وحل أنطونيو كونتي، مدرب تشيلسي، في المركز الثاني بنسبة 22.4 بالمئة، والذي سبق له تدريب إيطاليا خلال يورو 2016 وحقق عدة نتائج طيبة.
فيما جمع روبيرتو مانشيني وماسيمو أليجري، ما يقرب من 5.1 بالمئة فقط من إجمالي الأصوات، نظرًا لارتباطهم بعقود مع زينيت ويوفنتوس على الترتيب.
أن هناك نية داخل الاتحاد الإيطالي، لتعيين لويدجي دي باجيو، مدرب إيطاليا تحت 21 عاما، على رأس القيادة الفنية للفريق الأول بصفة مؤقتة، لحين التعاقد مع مدير فني جديد.

المزيد من ياللاكورة

image beaconimage beaconimage beacon