أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

قرعة الأبطال | توقعات الترشح في مجموعة تشيلسي والأتلتي وروما

شعار Goal.com Goal.com 25/08/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

وُضع تشيلسي على رأس المجموعة الثالثة التي ضمت ثالث الدوري الإسباني ووصيف البطولة عامي 2014 و2016 “أتلتيكو مدريد”، بالإضافة للوصيف الدوري الإيطالي “روما” الذي يُعد أفضل إنجازاته في البطولة بلوغ المباراة النهائية أمام ليفربول عام 1984.

واكتملت المجموعة بفريق “كاراباج” من دولة أذربيجان، وهو أحد مفاجآت الدور التأهيلي بعد تمكنه من تجاوز عقبة الفريق الدنماركي العريق “كوبنهاجن” بهزيمته 1/صفر في الذهاب والخسارة منه بنتيجة 1/2 في الإياب، ليتأهل بموجب هدف اعتباري.

هذا كل شيء بختصر عن المجموعة…لكن دعونا نُلقي نظرة أكثر شمولية على أندية هذه المجموعة، التي أطلق عليها الكثير من المراقبين خلال الساعات الماضية لقب “مجموعة الموت”، لإمكانية تصدرها من جانب ثلاثة فريق وليس من فريق أو فريقين كما في مجموعة مانشستر سيتي أو مجموعة ريال مدريد.

نظرة على فرق المجموعة

تشيلسي | تأهل بشكل مباشر إلى دور المجموعات بفضل تتويجه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، تحت قيادة مدربه الإيطالي الجديد “أنطونيو كونتي”، الذي خلف الهولندي المؤقت دائمًا “جوس هيدينك” في ستامفورد بريدج وجلب معه عدة لاعبين جدد على رأسهم المدافع الدولي البرازيلي واللاعب السابق للبلوز “دافيد لويز” والظهير الأيسر الإسباني المميز “ماركوس ألونسو”، والمهاجم البلجيكي “باتشواي”، بالإضافة لإعادة النجيري “فيكتور موسيس” من سلسلة الإعارات التي خاضها على مدار السنوات الثلاث الماضية منذ انضمامه من ويجان. وخلال سوق الانتقالات الصيفية الحالية عزز مدرب يوفنتوس السابق دفاعه بالألماني “أنطونيو روديجر”، وضخ دماء جديدة لخط هجومه بشراء موراتا بمبلغ فلكي من ريال مدريد.

وسيكون كونتي أمام اختبار غير عادي هذه المرة لنفي مصطلح “مدرب البطولة الواحدة” عنه، فخلال فترته مع يوفنتوس أخفق في التتويج بالثنائية المحلية (السيري آ وكوبا إيطاليا) في نفس السنة، مكتفيًا بلقب الدوري فقط. وفشل في التقدم نحو نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وفرط في تأهله إلى نهائي الدوري الأوروبي على ملعب يوفنتوس آرينا أمام تشيلسي عندما خسر من بنفيكا في نصف نهائي 2014.

أتلتيكو مدريد | عاد للمشاركة في دور مجموعات أبطال أوروبا للسنة الخامسة على التوالي وبشكل مباشرة إثر احتلاله للمرتبة الثالثة في جدول ترتيب الليجا الموسم الماضي برصيد 78 نقطة بفارق 15 نقطة عن ريال مدريد المُتوج باللقب.

صال أتلتيكو مدريد وجال مع مدربه الأرجنتيني المميز “دييجو سيميوني” في دوري الأبطال بالتأهل إلى النهائي عامي 2014 و2016 قبل أن يخسر من نفس الفريق “ريال مدريد”.

وسبق لسيميوني التفوق على تشيلسي في كأس سوبر أوروبا نهاية أغسطس 2012 برباعية لهدف، وفي نصف نهائي نسخة 2014/2013 تعادل على ملعب فيثينتي كالديرون 0/0 وفي الإياب تمكن من كسر أنف مورينيو بثلاثية لهدف على ملعب ستامفورد بريدج بإدارة الحكم الإيطالي نيكولا ريتزولي.

بالتالي، أتلتيكو مدريد استطاع كسر رهبة اللعب مع عمالقة الدوري الإنجليزي التي كانت تتسبب في سقوطه بنتائج كارثية، وأقربها أمام تشيلسي نفسه بدور مجموعات نسخة 2010/2009 عندما سقط الفريق على ملعب ستامفورد بريدج برباعية نظيفة قبل التعادل 2/2 في الإياب مطلع شهر نوفمبر 2009.

وتفوق أتلتيكو مدريد من قبل على روما في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي بهدفين لهدف على الملعب الأولمبي بموسم 1999/1998.

بدأ الفريق هذا الموسم بداية متعثرة بعض الشيء بالتعادل خارج قواعده مع الفريث الصاعد حديثًا لليجا “جيرونا” بهدفين لمثلهما، والأمر ذاته يخص تشيلسي الذي خسر من بيرنلي 3/2 وفاز بأعجوبة أمام توتنهام في أول جولتين من البريميرليج، بعد خسارته لدرع الاتحاد الإنجليزي أمام آرسنال بفارق ركلات الجزاء.

ولعبت العقوبة المفروضة على أتلتيكو مدريد بحرمانه من إبرام صفقات جديدة خلال سوق الانتقالات الصيفية 2017 دورًا هامًا في احتفاظ الإدارة بنجومها وعناصرها الأساسية، ما دفع سيميوني للموافقة على البقاء والاستمرار للموسم المقبل.

وتلقى لاعبون أمثال ساؤول نيجويز وكوكي وجابي وأجوستو فيرنانديز وأنخل كوريا ويانيك كاراسكو وكيفين جاميرو وفرناندو توريس ولوتشيانو فييتو، والنجم الكبير أنطوان جيرزمان، العديد من العروض الجادة للرحيل عن الأتلتي على مدار الأشهر الماضية، لكن بمجرد رفض عرض مانشستر يونايتد المقدم لجريزمان، دب الاستقرار في النادي.

روما | نجا بنفسه من معمعة الدور التأهيلي المُتسببة في خروجه العام الماضي على يد بورتو البرتغالي، بعد احتلاله للمركز الثاني في جدول ترتيب السيري آ بفارق نقطة واحدة عن نابولي.

لماذا نجا روما؟ هل لأنه لا يُجيد في مباريات خروج المغلوب؟ ليس لهذا السبب فقط، فهناك عوامل أخرى فنية وإدارية كانت ستؤثر على حظوظه بكل تأكيد، في مقدمتها اعتزال الأسطورة “فرانشيسكو توتي”، والذي تبعه استسلام الإدارة لبيع نجم الفريق، المصري محمد صلاح، لليفربول الإنجليزي نظير 40 مليون يورو، بالتزامن مع الاستغناء عن المدير الفني “لوتشيانو سباليتي” المنتقل إلى إنترنزونالي.

روما سقط في كل الاختبارات الهامة التي وضع بها أثناء فترة الإعداد للموسم الجديد، بالخسارة أمام باريس سان جيرمان ويوفنتوس وإشبيلية وسلتا فيجو، إلا أن مدربه الجديد “دي فرانشيسكو” استعاد توازنه بالفوز في المباراة الافتتاحية للدوري الإيطالي خارج الأولمبيكو على أتالانتا بهدف سجله المنضم حديثًا “ألكسندر كولاروف”.

كارباج | الحصان الأسود للدور التأهيلي للبطولة. فريق المدرب الأذربيجاني “جوربانوف” لعب باجتهاد وكافح منذ مواجهته لنادي “سامتريديا” الجورجي في الدور الأول حتى الدقيقة الأخيرة من مباراة الإياب أمام كبير الدنمارك “كوبنهاجن” في الدور الثالث.

فاز الفريق في بداية مشواره على سامتريديا الجورجي بخمسة أهداف نظيفة في الذهاب، وسجل مهاجمه الجنوب أفريقي “ندلوفو” هدفين وتكفل إزماليوف وميشيل وجويرير بالثلاثة أهداف الأخرى، وفي مباراة الإياب عاد الفريق بفوز جديد بهدف نظيف رفع سقف طموحاته.

وفي ذهاب مباراة الدور التأهيلي الثاني سقط كارباج على ملعبه في فخ التعادل السلبي أمام نادي “شيريف تيراسبول” المولدوفي، ليضع قدمًا خارج البطولة، لكنه انتفض في لقاء الإياب بالفوز بهدفين حملا توقيع ندلوفو وميشيل في الدقيقتين 45 و86، مقابل هدف من ركلة جزاء لشيريف سُجل في الدقيقة 94.

واستفاد الفريق من مباراة الجولة الافتتاحية للدوري الأذربيجاني حين هزم مضيفه نيفتكي باكو بثلاثية لهدف كان “ندلوفو” أحد أضلاعها بتسجيله الهدف الثالث، ما اللاعبين معنويًا قبل استضافة كوبنهاجن في الدور التأهيلي الثالث لدور مجموعات الأبطال، ليحقق الفوز بهدف أحرزه “ماداتوف” في الشوط الأول.

وخلال لقاء الإياب نجح كوبنهاجن في التسجيل أولاً بهدف لسانتاندير في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، إلا أن مفاجآت كارباج وصلت إلى ذروتها بإحراز الجنوب أفريقي “ندلوفو” هدف التعديل في الدقيقة 63 ليقتل به آمال كوبنجهاجن في العودة حتى بعد الهدف السريع الذي سجله بالفلاوفيتش في الدقيقة 66!.

حكاية هذا الفريق المجتهد، يجب أن تُقلق الجميع، فربما يتمكن من خطف نقطة أو أكثر إذا ما استهتر به خصومه الثلاثة في هذه المجموعة.

© متوفر بواسطة Goal.com

الترتيب المتوقع للمجموعة

التوقع النهائي | سيكون تشيلسي المُرشح الرئيسي لتصدر المجموعة بسبب صفقاته وخبرة لاعبيه، ويأتي من بعده أتلتيكو مدريد، وستبقى فرص روما الأضعف لبلوغ ثمن النهائي لاعتياده على السقوط في نتائج مخيبة أمام أنصاره.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon