أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كامبيوناتو | الملف 33: مشاكل الهوية في ميلانو، من نحن؟-، ودراما رخيصة من سباليتي

شعار Goal.com Goal.com 25/04/2017

أعود معكم مجددًا لفقرة "كامبيوناتو إيطاليانو" التي بدأت فيها منذ سنوات طويلة، التي تخص تلك المسابقة التي أحببناها دومًا، كرة القدم الإيطالية بجميع أنديتها وعشاقها، على أمل أن تكون الفقرة متجددة دائمًا، وأهديها خاصةً لأصدقائي ومتابعيها القدامى.

خمسة أهداف في شباك الإنتر في ملعب آرتيميو فرانكي كانت الضربة الأقوى التي وجهت للمشروع قصير الأمد الذي بدأه المدرب ستيفانو بيولي، وجعلت حلم استمراراه في الموسم القادم سرابًا، الجولات الأخيرة شهدت عجزه في قيادة الفريق لأي انتصار، وأصبح حتى المركز السابع في خطر، الأمر الذي يدفع البعض للتساؤل، وماذا لو لم يأتي سيميوني!؟.

ماسيمو ماورو مُعلق قناة سكاي سبورت أغضب جميع الإنتريستا بتصريحه على فايسبوك بعد خسارة النيراتزوري الجديدة "صديقي الانتريستا قال لي أنه يُفضل الذهاب لعمل غسيل للكلى على أن يشاهد مباراة الإنتر، لقد قام بغسل كليته بالفعل".

السبالّو يصنع الحدث إذن عاش لوتشيانو سباليتي ساعات صعبة بعد فوز روما على بيسكارا 1-4 في ملعب الأدرياتيكو، كان كل شيء هادئًأ، روما يحقق فوزًا يذهب به بعيدًا بالمركز الثاني، المنافسة على اللقب تبدو منتهية والاسكوديتو محسوم لليوفي، لكن المدرب التوسكاني فكر في فكرة ليُعيد الحياة والدراما للملاعب فقام بإخراج هداف فريقه إيدين دجيكو في وقت كان هو الأفضل على أرضية الميدان، وفي وقت يبحث به البوسني على القتال على لقب صدارة الهدافين "الكابوكانونييري"، لوتشيانو أخرجه، ووجد اللاعب يقول "تريد دومًا أن تثبت لنفسك أنك الأذكى، هاه؟"، ردة فعل المدرب كانت بتجحيظ عينيه، في الواقع كان قلقًا من ردة فعل دجيكو.

وقال لوتشيانو بعد المباراة "لقد كنت قلقًا من مجيئه تجاهي، من الجيد أنه ذهب مباشرة للدكة، إنه ولد كبير"، الجميع يعلم أنها آخر أيام لوتشيانو مع الجيالوروسو، لكنه لا يريد أن يُنهيها إلا بصخب، بعد نهاية اللقاء، دخل في مشادة لمدة ربع ساعة على الهواء مع كريستيان بانوتشي لاعب روما السابق واتهمه بأنه محدود النظرة!.

من نحن؟!

سوزا وبازاليتش لاعبي وسط ميلان واندهاش للخسارة أمام صاحب المركز السابع عشر

© متوفر بواسطة Goal.com

سبق لنا أن قرأنا تصريحات عديدة عن المجموعة الاستثمارية الجديدة التي قامت بشراء حقوق نادي ميلان، عرفنا كذلك حتى الآن أننا لا نعرف حتى الآن نواياهم الحقيقية بشأن تدعيم الفريق، وعلى صعيد تغيير ملكيات الأندية، فإن بول باكاليني رئيس باليرمو الجديد قال بأن مجموعة "واي دبليو آند إف" المحدودة اشترت 99% من الأسهم، وهى المجموعة التي ليس لها أي أثر على شبكة الإنترنت، البعض يسأل، من وراء مُلاك ميلان الجديد، من وراء باكاليني في باليرمو، وهل الصينييون هم المتحكمون بالأمور، ومن يتحكم في روسونيري سبورت لوكسمبورج الشركة المالكة لميلان حاليًا، من سيكون المسؤوول الحقيقي عن ماذا، البعض من كثرة الحيرة الموجودة داخل عقله بشأن مستقبل ميلان أو باليرمو أو مستقبل بعض الأندية المجهول قال "في الواقع، من نحن؟".

ذلك العبث الحاصل في الفترة الحالية انتقل للاعبي ميلان، بالخسارة أمام إيمبولي في ملعب السان سيرو، ذلك الفريق الذي اعتاد جماهيره على تذكر مآثره العظيمة وأيامه المليحة عندما كان يضرب مانشستر يونايتد وبرشلونة والجميع على نفس الملعب قبل سنوات طوال، الآن أصبحت تلك العادة -عادة تذكر أيام الماضي البهيجة- مُعطلة حتى إشعار آخر، انهم يسألون أنفسهم، من نحن بالتحديد، ميلان زعيم أوروبا ومحطم الأرقام القياسية في تحقيق البطولات، أم فريق وسط ترتيب، من نحن، الجراندي إنتر العظيم مع هيريرا وتراباتوني وانتر الثلاثية مع مورينيو، أم فريق يقوم بمجرد طفرات وقتية في الكامبيوناتو قبل أن يعود للقتال والأمل على المركز السادس؟.

تحايل على الواقع أم نهاية اعتيادية؟ يواجه يوفنتوس أتالانتا في ملعب آتليتي دي آتزوري يوم الجمعة القادمة، ويستضيف روما لاتسيو في ديربي العاصمة الإيطالية وربما سيكون الأسبوع القادم حقًا هو إرهاصة حقيقية للنهاية، ففي حالة فوز اليوفي وخسارة روما سيرتفع الفارق لـ11 نقطة وسيصبح على اليوفي تحقيق نقطتين فقط في آخر 4 جولات، وحتى إن خسر اليوفي أو تعادل فإن روما مُطالب بتحقيق الانتصار لأجل أن يُمتعنا بنهاية ولو "شبه مثيرة" للكالتشيو هذا العام، لكن الأمور تبدو واضحة، اليوفي سيكون البطل، وسيحاول أن يُنهي ذلك حسابيًا قبل مواجهته للذئاب يوم 14 مايو القادم. اليوفي في مواجهة جنوى الأخيرة على ملعب يوفي ستاديوم سجل 4 أهداف، سجل ماندوكيتش وماركيزيو وديبالا وحتى "الليو الإيطالي" بونوتشي، علاوة على ذلك أعاد استخدام طريقة الدفاع الثلاثي، ووضع ديبالا كلاعب رقم 10، كان عرضًا جيدًا وغير متكافيء القوى أمام جنوى الذي أدخل نفسه في دوامة "حسابات الهبوط" لأن الفارق بينه وبين كروتوني تقلص إلى 6 نقاط فقط!. باتريك شيك، لمارك جيامباولو تصريح شهير خاص بهذه الجوهرة التشيكية الذي لديه في عمره 21 عامًا، وبين قدميه موهبة لاعب من الفئة الأعلى، إنه لاعب "مولتو شيك" أي بمعنى "شيك جدًا وأنيق جدًا" بالعربية..قال جيامباولو قبل شهرين "أحاول أن لا أشركه دائمًا في كل مباراة بصورة أساسية لأنني أعرف أنني كلما جعلته يشارك أكثر، فإن فرص بيعه في الصيف ستصبح عظيمة". جيامباولو جعله يلعب أمام كروتوني هذا الأسبوع ليسجل هدفًا أنيقًا للغاية، هدف يعني أن شيك لن يصبح دوريانيًا لكثير من الوقت، للأسف، جيامباولو، فهى مجرد بضعة ساعات فقط حتى تستيقظ من نومك لترى أن جميع الصحف الإيطالية تربطه بيوفي وإنتر، وحتى يصل الأمر لباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، الأكثر سعادة بالتأكيد سيكون الرئيس ماسيمو فيريرو. ]]> ◢

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon