أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كتاب مفتوح | الأسباب الحقيقية وراء فشل انضمام كوتينيو لبرشلونة

شعار Goal.com Goal.com 02/09/2017

تعيش حاليًا إدارة برشلونة حالة من التوتر والتخبط الذي لم تعرف له مثيلاً ربما منذ أزمة اقتراب النادي من إشهار إفلاسه مطلع الألفية الثالثة، وهذا نتيجة السوق الصيفي المتواضع للفريق الأول لمقاطعة كاتلونيا الذي عرف خسارتهم لواحد من أبرز نجومهم "نيمار دا سيلفا" وعدم قدرتهم على تعويضه بالصورة التي ترضي طموحات الجماهير وتطلعات النادي.

إدارة برشلونة أنجزت هذا الصيف 4 صفقات تمثلت في التعاقد مع جناح بروسيا دورتموند "عثمان ديمبلي" وإعادة ابن اللاماسيا "جيرار دولوفيو"، والتعاقد بقيمة تجازت الـ40 مليون يورو مع لاعب الوسط البرازيلي "باولينيو"، هذا بالإضافة إلى ظهير بنفيكا "سيميدو"، ولكن كل هذا لم يشفع لها أمام الجماهير التي انتظرت ضم صانع ألعاب ليفربول "فيليب كوتينيو" من أجل تعزيز وسط ميدان الفريق الذي يعاني منذ بداية الموسم، وحتى في الموسم الماضي.

وأبرز دليل على حالة التوتر التي أتحدث عنها هي خروج المدير التنفيذي للنادي "ألبرت سولير" في مؤتمر صحفي رسمي ليدعي أن إدارة ليفربول طلبت 200 مليون يورو مقابل التخلي عن صانع ألعابها "فيليب كوتينيو"، ولم يلبث المسئول الكتلوني أن يخرج من غرفة الاجتماعات ليكذبه كل من كان له علاقة بالصفقة التي أشعلت السوق العالمي لمدة تزيد عن الأسبوعين.

© متوفر بواسطة Goal.com

أكثر من مصدر موثوق تحدث بعد غلق سوق الإنتقالات في إسبانيا عن كذب إدارة برشلونة على جماهيرها طوال الصيف مستغلين بعض المنابر الإعلامية والمراسلين الهواة الذين أصروا حتى ساعات متأخرة من مساء الجمعة 1 سبتمبر أن كوتينيو سينتقل للبارسا رغم كل شيء، وهذا من أجل تحسين صورة بعض الشخصيات داخل الإدارة وعلى رأسهم الرئيس "جوزيب بارتوميو" الذي تعرض لوابل من الانتقادات الجهرية أثناء تقديم الصفقات.

ما هي الأسباب الحقيقة لفشل الصفقة؟

الخبايا المستترة وراء الصفقة تُدين بكل تأكيد إدارة برشلونة، فوفق مصادر أحد أكثر الصحفيين الكتلونيين مصداقية "جوليم بالاج" أكد أن إدارة برشلونة لم تقدم أي عروض رسمية لضم كوتينيو منذ يوم 18 أغسطس الماضي، وكل ما كان يدور منذ ذلك الوقت ما هو سوى محاولات من إدارة برشلونة للتعتيم وتهدئة ردود الفعل على رحيل نيمار إلى باريس.

المصادر الإنجليزية أيضًا نقلت عن مسئولين داخل إدارة ليفربول أن النادي الأحمر كان غاضبًا للغاية من إدارة برشلونة؛ لأنهم لم يتفاوضوا معهم بالأسلوب المعتاد ولم يقدموا كل العروض التي كانت تخرج للصحافة، وأكدوا أنه لا صحة لأي مطالب منهم بمبالغ معينة كما ادعى سولير، وهذا تأكيد آخر على أن إدارة برشلونة لم تفلح في إدارة تلك الصفقة.

الحقيقة هي أن برشلونة كان يرسل مجرد استفسارات بشأن كوتينيو وفي كل مرة كان ليفربول يرد بأن اللاعب غير معروض للبيع، هذه الرسالة في عرف أي صفقة تعني تقديم مبلغ لا يرفض يثنيهم عن قرارهم هذا، ولكن شيئا لم يحدث، وكانت المشكلة في أن الإدارة حددت قيمة معينة لجلب كوتينيو ولم تكن تنوي دفع أكثر منها واختلفت التسريبات ما بين 90 إلى 100 مليون يورو، لذلك كانت أغلب العروض المزعومة تشير لهذا المبلغ بجانب إضافات تضمن دفع باقي القيمة على سنوات ومواسم قادمة مثل حصوله على الكرة الذهبية تسجيله عدد معين من الأهداف وهكذا.

لماذا كان ليفربول أذكى من دورتموند، وكيف حافظ على جوهرته؟

البلاوجرانا ركز على اللاعب فقط، وحصلت الإدارة على موافقته الشفهية على كافة البنود الشخصية في عقده، وكأن موافقة كوتينيو وحدها ستكون كفيلة بإتمام الصفقة، وحاولوا الضغط من خلال اللاعب على ليفربول تمامًا كما فعلوا في صفقة ديمبلي الذي أعلن العصيان على دورتموند ورفض التدرب مع الفريق.

ولكن الإدارة الإنجليزية كانت أذكى وبتدخل من كلوب وجدوا أن أنسب حل هو إبعاد كوتينيو عن الصورة حتى لو وافق بنفسه على عرض برشلونة وأخبرهم برحيله من خلال طلب انتقال رسمي، فليس من المحبذ الكشف عن موقفه هذا صراحة، لذلك كان نشر خبر إصابته كفيلاً بإبعاده عن تهمة التهرب من اللعب لليفربول.

هل يستحق برشلونة رحيل نيمار بهذا الشكل؟

"نعم" قوية، ردة فعل إدارة برشلونة عقب رحيل نيمار كانت لا تقل خساسة عن الضربة التي وجهها لهم باريس سان جيرمان، بل على العكس شخصيًا أرى موقف الفريق الباريسي مبرر واحترافي عما فعلته إدارة برشلونة خلال الصيف، فهم دفعوا الشرط الجزائي للاعب دون أن يطلبوا منه الاختفاء وإغلاق هاتفه وأمور منذ هذا القبيل.

الاتفاق مع اللاعبين دون علم وموافقة أنديتهم واستخدامهم كسلاح لإتمام وإنجاح الصفقة أمر لا يليق أبدًا بحجم برشلونة الذي يعتبر اسمه في حد ذاته قوة تفاوضية لا مثيل لها، هذا التصرف غير المقبول إن دل فيدل على أنها إدارة ضعيفة غير قادرة على مواجهة أزماتها، فمن المخجل أن أصلح عيبًا بعيب أكبر منه، فعندما تشعر أنك مظلومًا لا يجب أن تتحول إلى ظالم لأخذ حقك، هذا تمامًا ما كانت تحاول أن تفعله إدارة برشلونة، نجحت بالأسلوب الرخيص في صفقة ديمبلي، ولكنها فشلت مع كوتينيو وتعرضت لنكسة ثانية هذا الصيف، وأعتقد أنها نكسة ستتوالي خسائرها تباعًا هذا الموسم، بداية من احتمالية رفض ميسي التوقيع على العقد الجديد، مرورًا بعدم القدرة على المنافسة وانتهاءً برأس بارتوميو وإدارته.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon