أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

لاتسيو - تاريخ حافل من العنصرية!

شعار Goal.com Goal.com 25/10/2017

هيثم محمد فيسبوك

في الأيام الأخيرة أثار توزيع جمهور لاتسيو لملصقات تحمل صورة ضحية الهولوكوست الأشهر "أنا فرانك" في قميص روما غريم لاتسيو الأزلي عاصفة من الانتقادات للفريق العاصمي، موجها له اتهامات بمعاداة السامية والعنصرية. واقعة "أنا فرانك" ليست الواقعة الأولي التي يتهم فيها الفريق في العنصرية، فالنادي يملك تاريخ طويل من الحوادث المشابهة..

مدرجات خالية

المباراة الأخيرة ضد كالياري والتي شهدت توزيع ملصقات "أنا فرانك" لعبت والمدرج الشمالي الخاص بالأولتراس في ملعب الأوليمبيكو مغلق كعقوبة بسبب الهتافات العنصرية ضد لاعبي ساسولو ذو البشرة السمراء. واقعة غلق جزء من المدرجات ليست الأولي، حيث لعب الفريق مباراته أمام زولته البلجيكي في الدوري الأوروبي دون جمهور كعقاب علي هتافاته العنصرية ضد فريق سبارتا براج الموسم الماضي، كما سيغلق المدرج الشمالي مرة أخري في لقاء الفريق الأحد القادم أمام أودينيزي لنفس السبب.

عرائس مشنوقة

الموسم الماضي استفاقت مدينة روما علي مشهد ثلاث عرائس مشنوقة ترتدي فانلات محمد صلاح، دانييلي دي روسي ورادجا ناينجولان، مع لافتة مكتوب عليها: "نصيحة، دون إهانة، ناموا والأنوار مضاءة" معلقة أمام الكولوسيوم، المعلم السياحي الأشهر في العاصمة الإيطالية، ليتضح فيما بعد أنها "مزحة" من طرف أولتراس لاتسيو علي حد تعبيرهم!

© متوفر بواسطة Goal.com

لافتات الكراهية

الواقعة الأكثر إثارة للجدل كانت عندما رفع أولتراس لاتسيو لافتة في ديربي نوفمبر 1998 موجهة إلي جمهور روما مكتوب عليها الآتي: "أوشفيتز هي موطنكم، والأفران هي بيتكم"، في إشارة إلي معسكرات الاعتقال النازية التي تقول الروايات أن تم فيها عمليات حرق اليهود في الأفران.

في 2001 عاد الأولتراس للعنصرية ضد اليهود برفع لافتة أيضا موجهة لنظرائهم في جمهور روما مكتوب عليها: " فريق من الزنوج وجمهور من اليهود"، وقتها الاتحاد الإيطالي عاقب لاتسيو ليس بسبب تلك اللافتة، لكن بسبب توجيه جماهير إهانات عرقية لكافو وجوناثان زيبينا لاعبي روما!

تحية نازية

مرة أخري نعود لأجواء الديربي، ولكن المذنب هذه المرة هو لاعب من لاتسيو وليس الجمهور، باولو دي كانيو الذي صنع ضجة كبيرة بعدما احتفل بهدفه علي الغريم التقليدي بتوجيه التحية النازية لجماهير لاتسيو! دي كانيو الذي صرح بأنه لا يحب السياسة ولا تشغله يحمل وشما باسم الدودتشي موسوليني وشعار الحزب الفاشي علي جسمه.

وعلي ذكر وقائع لاعبي لاتسيو مع العنصرية فالصربي سينيسا ميهايلوفتش مدرب تورينو الحالي له واقعة شهيرة في دوري الأبطال عام 2001 عندما وجه لفظا عنصريا لباتريك فييرا ورفض الاعتذار في البداية، لكن تراجع تحت وطأة الضغوط من ناديه. ميهايلوفيتش ذاته عند سؤاله عن رأيه في واقعة "أنا فرانك" صرح بأنه لا يعرف من هي من الأساس.

مواقف عنصرية كثيرة من قبل جمهور لاتسيو ولاعبيه، استنكار من الرأس العام في إسرائيل وأنباء عن تحقيقات موسعة في الأمر من قبل الاتحاد الإيطالي بسبب ما حدث.

على الجانب الآخر، بعض من جماهير لاتسيو سيرتدي قمصان عليها صورة أنا فرانك في مباراة اليوم، والبعض الآخر ما زال رافضًا لذلك، ولا يبدو أن نهاية هذه الأزمة التاريخية اقتربت من الانتهاء.

​تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon