أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

لحظة من الكلاسيكو | عندما وقف جمهور الريال يصفق لإبداعات نجم برشلونة!

شعار Goal.com Goal.com 23/04/2017

بقلم | محمود عبد الرحمن تابعه عبر تويتر

© متوفر بواسطة Goal.com

في نوفمبر 2005، جذبت انطلاقة المساء في مدريد أعين العالم، إنه الحدث المنتظر كالعادة، الكلاسيكو.

في تلك الفترة كانت نقطة واحدة تفصل بين الفريقين وبعضهما البعض في جدول الترتيب، والكلاسيكو الأول كان من شأنه أن يعطي مؤشرًا على المكان الذي يكمن فيه ميزان القوى بين الفريقين باعتبار أن جُل التوقعات انصبت على أن الصراع سينحصر بينهما.

كان هناك التشابه والاختلاف بين الفريقين في آن واحد، العمود الفقري لهما كان من الإسبان، إيكر كاسياس، إيفان هيليجرا وراؤول في الفريق الملكي، وفيكتور فالديس وكارليس بويول وتشافي في الفريق الكتلوني.

لكن ريال مدريد كان لا يزال في خضم عصر الـ«جلاكتيكوس» الشهير، بتشكيلة مدججة بزين الدين زيدان، ديفيد بيكهام، روبينيو ورونالدو.

في المقابل، برشلونة لم يكن يمتلك هذا الكم من النجوم، في الحقيقة كان لديهم نجم واحد فقط لامع في سماء الكرة العالمية.. رونالدينيو.

منذ صافرة البداية، وكل شيء كان يوحي بأن الخطر يكمن في الجبهة اليسرى في وجوده في مواجهة سيرجيو راموس، هذا اليافع البالغ من العمر 20 عامًا.

وعندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم برشلونة بهدف عبر صامويل إيتو، وهي نتيجة منطقية جدًا بالنظر إلى أحداث المباراة، تحصل رونالدينيو على الكرة وهو على خط المنتصف تقريبًا.

انطلق رونالدينيو وشق طريقه إلى منطقة الجزاء، متلاعبًا براموس لخارج الملعب، وبهيليجرا لداخل الملعب، قبل أن يٌسكن الكرة شباك كاسياس الذي وقف فقط يشاهد الابداع الذي ينسجه الساحر البرازيلي.

استسلم دفاع ريال مدريد في تلك اللحظة، كانوا يعرفون أنه لا توجد أي طريقة لإيقاف رونالدينيو، سرعته وفنياته الخارقة كشفت وهن دفاعات الريال في تلك اللحظة.

في الكلاسيكو كل شيء مضاد لبعضه، حتى عندما يتعلق الأمر بالسياسة والجغرافيا والتنافس الرياضي، لن تجد هناك اعتراف أو إشادة بين الطرفين.

لكن في تلك الليلة، وقفت جماهير ريال مدريد في مشهد تاريخي تصفق وتثني على إبداعات رونالدينيو.

قد تشاهد أهدافًا رائعة ولمحات فنية، ومشاحنات وبطاقات ملونة، لكن أن تشهد جمهور أي من الفريقين يصفق ويثني على عطاء أحد لاعبي الخصم، فبالتأكيد تلك اللحظة ستظل عالقة في ذاكرة الكلاسيكو.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon