أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

لقطة اليوم | الزمالك أضحوكة هذا الزمان!

شعار Goal.com Goal.com 17/04/2017
© متوفر بواسطة Goal.com

بقلم | محمود ماهر تعمد فريق الزمالك بإيعاز من رئيسه التغيب عن مباراته المؤجلة من الجولة الـ 22 من الدوري المصري الممتاز أمام مصر المقاصة، بعد عصر يوم الأحد الموافق 16 أبريل 2017، احتجاجًا من «مرتضى منصور» على جدولة الاتحاد المحلي لموعد المباراة بهذا التاريخ بدلاً من يوم الثلاثاء الموافق 18 من نفس الشهر. مرتضى لم يجد ما يُبرر به هذا القرار العنتري سوى حاجة مدرب فريقه «إيناسيو» للعودة إلى البرتغال لقضاء عطلة عيد الفصح مع عائلته، وهي حجة سخيفة لا تدخل عقل طفل رضيع، فجميع الدوريات الأوروبية لا تتوقف لأي سبب ديني، حتى أن الدوري الإنجليزي لا يتوقف في فترة أعياد الميلاد من نهاية كل عام ميلادي لإقامة مباريات صناديق الهدايا المعروف إعلاميًا بـ «البوكسينج داي». لقطة اليوم | فليسقط بايرن ميونخ بالقلب والمعدة! “إذا كان المتحدث مجنون فالمستمع عاقل”..هذا هو التعليق الأنسب بعد كل حوار يجريه مرتضى منصور، فبخلاف ما قاله، أكد لأحد البرامج التلفزيونية بأنه سيصطحب فريقه يوم الثلاثاء المقبل لمواجهة مصر المقاصة، حتى بعد علم بأمر قرار خسارة الزمالك للمباراة لعدم حضور الفريق إلى أرض الملعب في الموعد المحدد، والذي ترتب عليه خصم 3 نقاط من رصيده في الدوري وتغريمه مبلغ 200 ألف جنيه مصري. الرئيس الأميركي الشهير (ابراهام لينكولن) يقول “قد تخدع كل الناس بعض الوقت، ويمكنك أن تخدعهم كل الوقت، لكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت”. نهاية هذا العبث الذي تعيشه الكرة المصرية سينتهي لا محالة، فإذا لم يستفق أعضاء «الكرسي والشمسية» في الوقت المناسب سيندثر هذا الفريق «رياضيًا» من على خارطة الأحداث ولن تقوم له قائمة، فأي مغفل يمكنه الإنضمام لفريق بهذه المواصفات؟. مرتضى ارتكب أخطاء إدارية جسيمة تجاه جماهير النادي وأعضاء مجلس الإدارة، بداية من التفنن في إقالة جميع المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق على مدار السنوات الثلاث الماضية، منذ أن عاد للتربع على كرسي رئاسة القلعة البيضاء عام 2013 وصولاً لتسببه في كارثة الدفاع الجوي بطبع عدد تذاكر أكثر من الذي سمحت به الجهات الأمنية لحضور مباراة إنبي مطلع فبراير 2015 ولو هناك شيء زعزع الاستقرار النفسي لنجوم الزمالك وأدى لخسارتهم من مصر المقاصة وسموحة والشرقية وإنبي على مدار شهري مارس وإبريل، فهذا الشيء هو تصريحات وتصرفات مرتضى وليس التغيير الفني فحسب، فالرجل الذي يدعني بأنه «مستشارًا» لم يكف عن مهاجمة إدارة الاتحاد المحلي بشكل علني دون رادع أو مانع، ولم يتوقف عن نقد الحكام تارة وإعلان اعتزاله من المسابقات المحلية ومن ثم العدول عن القرار على طريقة «حنفي الأبهة». عرش مرتضى منصور في خطر حقيقي بعد أن زادت عدد المسامير التي دقها في نعشه عن الحد المتوقع، وتأكدوا أن تشييع جنازته الرئاسية إلى مثواها الأخير اقترب أكثر من أي وقت مضى بعد فعلته الأخيرة، وإذا لم يحدث سيظل الزمالك «أضحوكة هذا الزمان» وهذه هي لقطة اليوم التي اخترناها لكم اليوم للاعبي مصر المقاصة وهم يسخرون من مشهد غياب الزمالك ويحصلون على صور تذكارية وكأن خصمهم سيصل في أي وقت، وعلى رأسهم اللاعب أحمد الشيخ الذي طلب نزول رجال الصحافة والإعلام للعب المباراة بدلاً من الزمالك! الزمالك ترك مقاعده للأشباح فصار أضحوكة هذا الزمان

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon