أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ليفربول يَسرق ليستر سيتي في مباراة الأخطاء الكارثية

شعار Goal.com Goal.com 23/09/2017

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

عبر ليفربول عقبة مضيفه ليستر سيتي في الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز، بهزيمته بثلاثة أهداف لهدفين، مساء اليوم السبت، في واحدة من أصعب المباريات التي مَرت على المدرب الألماني يورجن كلوب منذ وصوله لإنجلترا.

الفوز السهل كان في متناول يد ليفربول أكثر من مرة، لكن لاعبوه ارتكبوا هفوات ساذجة لا تصدر من لاعبي درجة ثانية، فيما يخص استلام وتسليم الكرة، هذا فضلاً عن الأخطاء الغريبة التي بدرت من الحارس البلجيكي سيمون مينوليه الذي قد يفقد مكانه لصالح الحارس الألماني “كاريوس” في المباريات المحلية القادمة وليس على الصعيد القاري فقط، كما كان ينوي يورجن كلوب أن يفعل بتطبيق نظام المداورة على حراسة المرمى.

وحظى ليفربول ببداية مثالية للمباراة حين سجل محمد صلاح الهدف الافتتاحي في الدقيقة 15 برأسية جميلة بعد تلقيه لتمريرة عرضية على القائم البعيد من البرازيلي العائد للمشاركة بصفة أساسية “فيليب كوتينيو”.

ونجح كوتينيو في إضافة الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 23 من ركلة حرة مباشرة، نفذها من حوالي 33 ياردة، لتذهب مقوسة على أقصى يمين الحارس كاسبر شمايكل الذي حاول عليها دون جدوى.

وفي الوقت الذي انتظر فيه عشاق ليفربول انتهاء الشوط الأول بتقدم فريقهم بهذه النتيجة المريحة قبل الذهاب إلى غرف خلع الملابس، خرج سيمون مينوليه من مرماه بكل سذاجة محاولاً الإمساك بركلة حرة مباشرة نفذها رياض محرز من الجهة اليمنى، لتجد الياباني أوكازاكي على خط المرمى ليضعها بباطن القدم في الشباك الفارغة، ليطلق بعدها الحكم أنتوني تايلور صافرة نهاية الشوط.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى المدير الفني لليستر سيتي “شكسبير” تغييره الأول بخروج اللاعب رياض محرز ونزول “جراي” بهدف تنشيط المناطق الأمامية والاستفادة من ثغرة ألبرتو مورينو.

© متوفر بواسطة Goal.com

لكن ليفربول انتفض من سباته العميق واستطاع تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 68 بواسطة القائد “جوردان هندرسون” بعد هجمة مرتدة نموذجية قادها دانيال ستوريدج ومحمد صلاح.

ولم يهنأ ليفربول بتقدمه المريح في النتيجة وعاد ليواجه المزيد من الضغوطات النفسية عندما استغل جيمي فاردي خطأ مزدوج ما بين جويل ماتيب وسيمون مينوليه ليحول عرضية جراي إلى هدف في الدقيقة 69.

وعاد جويل ماتيب ليخطيء في الدقيقة 72 بترك تمريرة طولية تمر نحو جيمي فاردي داخل منطقة الجزاء، قابلها سيمون مينوليه بقدمه ليعرقل فاردي عن عمد، لتحتسب ضده ركلة جزاء.

ولحسن حظ ليفربول نفذ فاردي ركلة الجزاء بعصبية كبيرة ودون تركيز لينجح مينوليه في ابعادها عن منطقة الجزاء.

وعلى الفور قام يورجن كلوب بسحب إيمري تشان وكوتينيو لدعم خط الوسط بلاعبين لديهم قدرة على الاستحواذ وتدوير الكرة مثل جيمس ميلنر وأوكسليد تشامبرلين في الدقيقتين 75 و79.

محاولات كلوب لتهدئة اللعب وإيقاف الهجوم العنيف من ليستر سيتي لم تنجح، فقد ظلت المباراة على صفيح ساخن حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة.

ولو تحلى الثلاثي فاردي وإيهيناتشو وسليماني بالدقة أمام المرمى في ثلاث فرص مؤكدة للتسجيل خلال الخمس دقائق الأخيرة، ربما لاستطاعوا تحقيق الفوز وليس التعادل فقط.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon