أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ما بعد المباراة | خطورة وجود فابريجاس، ولماذا لم يدفع فينجر بسانشيز؟!

شعار Goal.com Goal.com 17/09/2017

حسم التعادل السلبي الديربي اللندني الذي جمع بين تشيلسي وآرسنال على ملعب الأول، في قمة الجولة الخامسة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

■ كان الشيء الواضح من الموسم الماضي أن أنطونيو كونتي أدرك أنه وللفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، لا يمكن اللعب بسيسك فابريجاس في خط وسط مكون من اثنين ضد الفرق الكبيرة، لذلك اعتمد على (ماتيتش - كانتي).

سيسك فابريجاس لاعب مبدع هجوميًا، يُعطي للبلوز الاستفادة الحقيقية في صناعة الأهداف واللعب، لكن هذا أمام الفرق الضعيفة. سيسك باللاعب القوي دفاعيًا، يترك مساحات كبيرة في خط الوسط، وهو ما قد يورط تشيلسي أمام الفرق الأكبر مثل آرسنال، الذي كان قادرًا على تهديد تشيلسي وتحقيق الفوز.

هذا ما حدث في الشوط الأول، تشيلسي تعرض لخطورة كبيرة، لذلك قرر أنطونيو كونتي في بداية الشوط الثاني الدفع باللاعب تيموي باكايوكو وتحويل الطريقة إلى 3/5/2 من أجل حماية كافية لدفاع فريقه والحفاظ على وجود سيسك فابريجاس لتحريره بعض الشيء للاستفادة من قدراته على بناء الهجمة وصناعة اللعب كما ذكرنا.

■ عانى تشيلسي جدًا في مواجهة الضغط المتقدم الذي تعرض له من قبل آرسنال، وللتفوق على هذا الضغط كان يجب أن يكون تشيلسي أسرع في عملية التمرير، تشيلسي عابه البطئ الشديد وعدم القدرة على مجابهة الضغط لانه لا يوجد في وسط الميدان لاعب مميز في التمرير بسرعة سوى فابريجاس، وقد تركز ضغط آرسنال عليه أكثر من غيره.

مشكلة تشيلسي كانت بالدرجة الأولى في بناء الهجمة، وعدم الوصول للثلث الأخير من الملعب بأريحية.. وقد أظهرت الخريطة الحرارية في الشوط الأول أن تشيلسي لديه 6 لمسات للكرة فقط في الثلث الأخير بين الدقيقتين 30-45، منهم 3 لماركوس ألونسو.

تمادى ماركوس ألونسو في ذلك جعل تشيلسي عرضة للخطر، هيكتور بيليرين تحرك في ظهره أكثر من مرة، ومن إحدى المرات صنع فرصة خطيرة لألكسندر لاكازيت.

■ على الرغم من الطرد، لكن في رأيي دافيد لويز كان أحد لاعبي المباراة، إن لم يكن أفضلهم، أفسد الكثير من هجمات آرسنال بتغطيته المميزة على زميليه في الدفاع بفضل تمركزه الجيد، وكان أكثر من قطع الكرات في الدفاع.

© متوفر بواسطة Goal.com

■ استغرب البعض من عدم قيام آرسين فينجر بالدفع بنجمه التشيلي أليكسيس سانشيز من البداية في الوقت الذي يغيب فيه مسعود أوزيل.

فكرة فينجر في تفضيل اللعب بأليكس أيوبي وداني ويلبيك خلف ألكسندر لاكازيت، كانت في الاعتماد عليهم كأجنحة في وسط الميدان، ومنحهما أدوار بالضغط على أطراف تشيلسي لحرم كونتي من أهم أسلحته، لذلك كنت تجد أن دفاع آرسنال في الحالة الدفاعية مكون من 5 لاعبين بتواجد بيليرين وكولاسيناتش على طرفي الملعب بجانب ثلاثي الدفاع، وفي الوسط يأخذ ويلبيك وأيوبي مراكزهما على جانبي تشاكا وآرون رامسي، كل هذا ما تطبيق أسلوب الضغط العالي.

فينجر اعتمد أكثر على رامسي للاختراق من عمق الملعب لمنطقة جزاء تشيلسي، وكاد بفضل إحدى انطلاقاته أن يُسجل في الشوط الأول لكن سوء الحظ صادفه وضربت الكرة القائم.

هذا الفكرة نجحت خنق تشيلسي الذي لم يجد أي مساحات تقريبًا في ثلث ملعب آرسنال (قبل دخول هازارد)، لكنه في المقابل جعل ألكسندر لاكازيت أكثر عزلة في الهجوم.

■ وبالحديث عن رامسي فاللاعب جيد جدًا في مركز لاعب الوسط (البوكس تو بوكس) بفضل مهاراته وقدرته على الزيادة الهجومية والتمركز، لكن كما ذكرت فالذي خدم رامسي أن ويلبيك وأيوبي قاما بالواجب الدفاعي بشكل جيد، لكن مع وجود مسعود أوزيل وسانشيز، فرامسي لن يمتلك تلك الحرية الهجومية.

■ أجادت طريقة الضغط العالي على تشيلسي، وسط ملعب آرسنال كان يضغط باستمرار على كانتي وفابريجاس ولم يمنحهما أي حرية في اتخاذ القرار، وخروج فابريجاس مثل شل حركة تشيلسي في الوسط تقريبًا. المرة الوحيدة التي فقد فيها آرسنال قوته في الضغط، جاء انفراد بيدرو الذي أنقذه بيتر تشيك في الشوط الأول.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon