أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ما بعد المباراة | على محمد صلاح استخدام هذا السلاح

شعار Goal.com Goal.com 17/12/2017
© متوفر بواسطة Goal.com

استعاد فريق ليفربول نغمة الانتصارات في مسابقة الدوري الإنجليزي، بعد أن حقق فوزاً ساحقاً خارج أرضه على حساب مضيفه بورنموث برباعية دون رد، على ملعب "فيتنس فيرست" في الجولة الثامنة عشر للمسابقة.

- مرة أخرى يُبدع الخط الهجومي لليفربول بعطاءات ممتازة وبتنفيذ مثالي لأفكار المدرب.. لكن هذه المرة لم تكن الحركية حاضرة بالشكل الذي عهدناه عن ليفربول سابقًا، صلاح التزم أكثر بالجناح الأيمن ومنه سجل هدفه، وكوتينيو الأمر نفسه على اليسار ومنه سجل الهدف، وفيرمينو لعب دور المهاجم الصريح وأيضًا سجل الهدف بتلك الكيفية.

- إن حللنا الأهداف الـ14 التي سجلها محمد صلاح، سنجد أن 13 منها جاء من داخل منطقة الجزاء، كما أن اللاعب لديه نسبة مميزة من تحويل الفرص لأهداف، وهو ما يؤكد على تطوره في اللمسة الأخيرة أمام المرمى وقدرته كمهاجم أيضًا، لكن عليه في الوقت نفسه الاستعانة بسلاح التسديدات، المراوغة أحيانًا لا تؤتي أكلها في كثير من الأحيان.

- إن راجعنا الهدف الأول لكوتينيو فيجب أولاً أن نُسلط الضوء على ما قام به الظهير الأيسر أندرو روبرتسون في انطلاقته وسحب مدافع معه، وهو ما أعطى متنفس لكوتينيو كي يجد المساحة ثم الفرصة للتصويب والتسجيل.

- لا خوف على ليفربول هجوميًا لديه هجوم ناري ودكة هجومية قوية جلس عليها اليوم ساديو ماني، واستعاد اليوم خدمات داني إينجز وآدم لالانا.. الفريق سيكون عليه فقط تعزيز خط الدفاع وخط الوسط في يناير.

- مباراة خالية من الأخطاء الدفاعية لليفربول والسبب هو انضباط الفريق ككل، وضعف هجوم بورنموث ولا يمكن مقياس عليها أي شيء، لكن على أي حال فهناك تطور ملحوظ في دفاع ليفربول.. الفريق في أول 9 مباريات استقبل 16 هدفًا.. في آخر 9 مباريات استقبل 4 أهداف فقط، وهذا مؤشر جيد، لكن مباراة اليوم ليست مقياسًا لأي شيء مرة أخرى.

- تذكرت مباراة الموسم الماضي والتي انتهت 4/3 لصالح بورنموث على نفس الملعب والقتالية التي أظهرها فريق المدرب إيدي هاو.. لكنه اليوم كان مستسلمًا تمامًا، لم يقم بأي ردة فعل بعد الهدف، وجيرمن ديفو كان كما نقول في المثل "في جيب مدافعي ليفربول".

طريقة لعب بورنموث في الاعتماد على جيرمن ديفو بمفرده لا تغني ولا تسمن من جوع، كان على بورنموث محاولة الهجوم عبر الأطراف خاصة الطرف الأيسر مع تقدم روبرتسون، لكنه حتى رغم تأخره بالهدف الأول ظل متحفظًا بشكل غريب.

مما لا شك فيه أن بورنموث سيدخل صراع الهبوط هذا الموسم، لديه مباريات صعبة قادمة، والأسبوع القادم سيوجه الوحش الذي لا يرحم "مانشستر سيتي".

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon