أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ما سر فشل إيطاليا في الدور التمهيدي لدوري أبطال أوروبا؟

شعار Goal.com Goal.com 14/08/2017

في موسم 2009-10، استطاع فيورنتينا التفوق على سبورتينج لشبونة بفضل قانون الأهداف خارج الأرض للوصول إلى دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، ليصبح ذلك هو العام الثالث على التوالي الذي تنجح فيها إيطاليا في الوصول بفرقها الأربعة إلى دور الـ32، بعدما نجح لاتسيو في 2007 ويوفنتوس في 2008.

وصل الفيولا في 2010 إلى ثمن النهائي حيث خرج الفريق البنفسجي على يد بايرن ميونخ، لكن كان الإنتر بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو هو من نجح في هزيمة البافاري في النهائي وإعادة الكأس ذات الأذنين إلى إيطاليا بعد 3 سنوات من فوز ميلان بها.

غير أن تلك لم تكن فقط آخر مرة يحقق فيها فريق إيطالي لقب البطولة، بل أيضًا بداية تدهور حال الكالتشو قاريًا .. في الموسم التالي فشل سامبدوريا في اجتياز عقبة فيردر بريمن في الدور التمهيدي، فيما توقف ميلان، الإنتر وروما عند الدور ربع النهائي. ومنذ ذلك الحين خسرت إيطاليا قوتها في الأدوار التمهيدية وبعد سلسلة من العروض السيئة خسرت مقعدها الرابع في البطولة.

من بعد سامبدوريا خسر أودينيزي ضد أرسنال وبراجا في العامين التاليين، قبل أن يحفظ ميلان بعضًا من ماء الوجه في 2013 بالتفوق على أيندهوفن. ثم عادت الهزائم أمام أتلتيك بيلباو، باير ليفركوزن وبورتو لتقصي نابولي، لاتسيو وروما على التوالي من البطولة مبكرًا في شهر أغسطس.

بالنظر لكافة الأندية التي هزمت الطليان في الأدوار التمهيدية، فلم يعبر أي منهم دور المجموعات سوى أرسنال وبورتو، اللذين بدورهما توقفا عند ثمن النهائي!

ذلك يعني أنها لم تكن أفضل كثيرًا على صعيد الجودة من أندية السيري آ، وبغض النظر عن تذمر الأندية الإيطالية من نظام القرعة الموجهة لذلك الدور، فإن عاملًا أساسيًا في ذلك التأخر أمام تلك الأندية ربما يعود إلى بداية الدوري الألماني، الدوري الإسباني، الدوري البرتغالي والدوري الإنجليزي مبكرًا، وهو ما بدا واضحًا من شكوى مدربي أندية السيري آ من اللعب ضد فرق متفوقين في الاستعدادات للبطولة واللياقة البدنية.

هل يكون ذلك السبب كافيًأ لتبرير الفشل الإيطالي قاريًا؟ بالتأكيد لا، فالأمر لا يتوقف عند ذلك الحد ولا يتوقف أيضًا عند الفشل في تقديم أداء مقنع خلال 180 دقيقة في الدور التمهيدي .. حيث لم يعد الدوري الإيطالي بشكل عام مثلما كان في السابق، لم يعد دوري تسعينيات القرن الماضي وبداية الألفية الذي تواجد بقوة على منصات التتويج الأوروبية. فمن بعد هيمنة ميلان بين 2003 و2007 وإنجاز إنتر مورينيو، لم يظهر سوى يوفنتوس، غير أن خسارة مباراتين نهائيتين في 2015 وهذا العام لا يمثل نجاحًا لنادٍ بحجم يوفنتوس سيطر بشكل مطلق على الكرة الإيطالية في آخر 7 سنوات وسعى لتحقيق لقب البطولة.

© متوفر بواسطة Goal.com

فشل الأندية الإيطالية في التمهيديات لا يختلف عن الفشل في الإقصائيات .. لا شك أن الدوري الإيطالي يحتاج لعودة ميلان والإنتر للواجهة مرة أخرى، وهو أمر يبدو مرجحًا للغاية هذا الموسم، لكن ما تحتاجه إيطاليا أكثر هذا الشهر هو تفوق نابولي على نيس والتأهل لدور المجموعات .. في 2018، سوف يعود المقعد الرابع لإيطاليا مرة أخرى، لذا يجب أن يحدث التغيير سريعًا كي لا تشهد الكرة الإيطالية مع زيادة ممثليها المزيد من النتائج المخيبة أوروبيًا.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon