أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مصادر: تطوير مصفاة لبتروتشاينا يقلص واردات الخام من السعودية

شعار Reuters Reuters 09/06/2014 Reuters

بكين (رويترز) - قال مصدران بصناعة تكرير النفط إن تطوير مصفاة لوحدة تابعة لشركة بتروتشاينا كي تستطيع معالجة الخام عالي الكبريت يستغرق فترة أطول من المتوقع بشهور مما يقلص مشتريات الشركة من النفط الخام السعودي.

وقال المصدران إنه كان من المتوقع أن تنتهي بتروتشاينا قوانغشي للبتروكيماويات - التي تدير مصفاة طاقتها 200 ألف برميل يوميا في مدينة تشينتشو الساحلية بجنوب البلاد - من برنامج التطوير بحلول ابريل نيسان لتبدأ معالجة النفط السعودي عالي الكبريت لكن الفترة ستمتد إلى أغسطس آب على الأقل.

وأدى ذلك مع تحول مجمع آخر لبتروتشاينا إلى استخدام النفط الروسي بدلا من السعودي اعتبارا من يناير كانون الثاني إلى تراجع مفاجئ بلغ 13 بالمئة في واردات الصين من النفط الخام السعودي للفترة من يناير كانون الثاني إلى ابريل نيسان.

وتوقع التجار في أوائل 2014 أن تشحن السعودية - أكبر مورد للخام إلى الصين - كميات مستقرة من النفط إلى المشترين الصينيين هذا العام على غرار العام الماضي.

وقال مسؤول تجاري مطلع اطلاعا مباشرا على الوضع إنه سيصبح بمقدور مجمع قوانغشي فور الانتهاء من تطويره استخدام 100 ألف برميل من النفط السعودي يوميا. ورفض المصدر نشر اسمه لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وقال المسؤول التجاري "يبدو أنه لن يكون بمقدور مجمع قوانغشي بدء تحميل النفط السعودي قبل أواخر الربع الثالث من العام.

"من المأمول أن تزيد الإمدادات (السعودية) في الأشهر التالية من العام."

لكنه أضاف أن تأخر قوانغشي قد يتسبب في انخفاض إجمالي واردات الصين من الخام السعودي لعام 2014 بأكمله رغم زيادات طفيفة في مشتريات مصفاة صينية أخرى هي مجمع تشيوانتشو في إقليم فوجيان بجنوب شرق البلاد والذي تديره شركة سينوكيم الحكومية.

وبدأت وحدة داليان للبتروكيماويات التابعة لبتروتشاينا استخدام مزيد من الخام الروسي - عن طريق خط الأنابيب شرق سيبيريا-المحيط الهادي (إسبو) - في مصفاتها بميناء داليان في جنوب شرق البلاد من يناير كانون الثاني ليحل محل إمدادات سعودية بنحو 100 ألف برميل يوميا حسبما ذكر المسؤولان.

كانت مصفاة قوانغشي التي بدأت العمل في سبتمبر أيلول 2010 مصممة لمعالجة الخام منخفض الكبريت من السودان حيث تعمل سي.ان.بي.سي الشركة الأمر لبتروتشاينا كمستثمر رئيسي ومنتج للنفط.

لكن مسؤولين بالصناعة قالوا إن تعطل صادرات النفط السودانية بسبب الصراعات والعنف في المنطقة وتدني الجدوى الاقتصادية لمعالجة الخامات منخفضة الكبريت دفعا بتروتشاينا إلى تطوير المجمع.

وتشمل أعمال التطوير إضافة وحدات لنزع الكبريت ومنشآت للمعالجة الهيدروجينية للديزل والبنزين.

(إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

image beaconimage beaconimage beacon