أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مفارقات | راشفورد يُهدد أسطورة جيجز وروني معًا!

شعار Goal.com Goal.com 16/04/2017
© متوفر بواسطة Goal.com

بقلم | محمود ماهر رفع الشاب الإنجليزي الواعد «ماركوس راشفورد» رصيد أهدافه مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز لعشرة أهداف مساء اليوم الأحد، عندما سجل الهدف الأول في فوز فريقه على تشيلسي (2/صفر) في الجولة الـ 33 على ملعب أولد ترافورد. وبات راشفورد بهذا الهدف، ثالث لاعب تحت سن الـ 20 عامًا، يتمكن من تسجيل 10 أهداف للشياطين الحمر في منافسات البريميرليج بعد كل من واين روني وريان جيجز، ليُعطي إشارة للجمهور ووسائل الإعلام بما يستطيع تقديمه في السنوات القادمة إذا ما واصل اللعب بصفة أساسية. وشارك ابن أكاديمية اليونايتد كأساسي أمام تشيلسي وهي المباراة الـ 14 التي يبدأها هذا الموسم في البريميرليج مقابل 17 مباراة لعبها كبديل. واستطاع راشفورد في 1443 دقيقة بالدوري هذا الموسم، تسجيل 5 أهداف جاءوا أمام أندية «هال سيتي واتفورد وليستر سيتي وسندرلاند وتشيلسي»، علمًا بأنه سجل نفس هذا العدد خلال النصف الثاني من الموسم الماضي 2016/2015 عندما منحه فان خال فرصة اللعب كأساسي أمام آرسنال يوم 28 فبراير 2016 على ملعب أولد ترافورد بسبب تفاقم إصابات لاعبي خط المقدمة. وهز اللاعب اليافع شباك آرسنال مرتين في تلك المباراة، وبعد 20 يومًا سجل هدف الفوز في مرمى مانشستر سيتي على ملعب طيران الاتحاد، وبعد أسبوعين قاد اليونايتد لهزيمة أستون فيلا على ملعب أولد ترافورد، ووصل لهدفه الخامس في مرمى بورنموث يوم 17 مايو، ما مورينيو للتمسك به فور توليه المسؤولية من المدرب الهولندي العجوز. وأمام راشفورد فرصة ذهبية كي يُصبح أفضل هداف «مراهق» في تاريخ مانشستر يونايتد من الآن وحتى نهاية شهر أكتوبر المقبل، حيث سيحتفل اللاعب المولود عام 1997 بعيد ميلاده الـ 20 يوم 31 أكتوبر. ويَندرج ما حققه راشفورد تحت بند الإنجاز التاريخي الذي يصعب تكراره، ففي بداية التسعينيات لم يكن هناك مَن يُنافس «ريان جيجز» على لعب الأدوار الأولى في مركز الجناح الأيسر، ليبدأ 40 مباراة بموسم 1993/1992 والذي شهد تسجيله لـ 9 أهداف فقط، وفي الموسم الثاني لجيجز 1994/1993 بدأ 32 مباراة، وتمكن من تسجيل هدف أمام كل من «نوريتش سيتي ونيوكاسل يونايتد وشيفيلد وينزداي» ليرفع رصيد أهدافه لـ 12 هدفًا قبل أن يتم عامه الـ 20 في نهاية شهر نوفمبر 1993. الشيء نفسه يخص واين روني، في موسمه الأول مع اليونايتد 2004/2003 بدأ عدد كبير من المباريات «24» بسبب غياب المنافسة مع روود فان نيستلروي ولويس ساها لتعرضهما للإصابات، كما أنه انضم بمبلغ 29 مليون إسترليني من إيفرتون وكان من الصعب إجلاسه على دكة البدلاء، الأمر الذي ساعده على تسجيل 11 هدفًا في البريميرليج. وفي بداية الموسم التالي لروني 2005/2004 سجل أربعة أهداف قبل أن يحتفل بعيد ميلاده الـ 20 جاءوا أمام أندية «إيفرتون ونيوكاسل يونايتد وفولهام وسندرلاند»، لينجح في مُعادلة رقم جيجز وتجاوزه بفارق 3 أهداف قبل أن يحتفل بعيده ميلاده الـ 20. ترى هل يستطيع راشفورد مُعادلة رقم جيجز قبل نهاية هذا الموسم بإضافة هدفين لرصيده الحالي؟ وماذا سيحدث معه في أول ثلاثة أشهر من الموسم الجديد؟ هل يكون أفضل هداف يافع في تاريخ النادي ويزيح واين روني من على القمة ويؤكد أنه الهداف القادم لسنوات طويلة؟. المعطيات توحي بذلك..لكن دعونا نرى وننتظر..

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon