أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

"ها أنا، لست مبابي، بل فقط كيليان!" .. نجم البي أس جي يعود للبيت

شعار Goal.com Goal.com 08/09/2017

احتار الكثيرون في مسمى للصفقة الأضخم عبر تاريخ الكرة الفرنسية، وهذا بعد تقديم "كيليان مبابي" لاعبًا لفريقه الجديد باريس سان جيرمان للمرة الأولى مساء الأربعاء الماضي، ولكن الاسم الأنسب هو "العودة إلى الوطن".

تقديم اللاعب كان حدثًا حيث تجمع عدد من المساندين خارج حديقة الأمراء وأخذ اسمه يتردد في الأرجاء، فقد كان تقديمًا لم يحدث من قبل للاعب في الثامنة عشر من عمره، وبعدما يكمل الفريق الباريسي التعاقد معه في الصيف القادم سيكون أغلى لاعب مراهق عبر التاريخ بقيمة 145 مليون يورو تزيد لتصبح بالإضافات 180 مليون يورو.

ستكون جماهير العاصمة مساء الجمعة على موعد مع فرصة لرؤيته في الملعب بالأزرق والأحمر للمرة الأولى، كاكتمال لحلم فتى تسلق كل العقبات ليلعب للنادي الأول في مدينته.

ربما تم تقييم مبابي على أنه أكثر صفقة مضخمة عبر تاريخ الانتقالات، ولكن بالنسبة للبي أس جي فهو يمتلك قيمة وجودة لا يمكن شرائها بالأموال، فهو تطبيق واقعي لأليكس هانتر، وببساطة هو لا يقدر بثمن.

قصة الطفل الذي نضج وتسلق الشجرة حتى القمة انتشرت على صفحات الصحف العالمية، والتي فتحت سبيلاً لصورة قطار سريع يمر من فوق جسر باريس ويحمل معه هدية المستقبل، وبعد وصوله تم الترويج لصوره كطفل وهو يتواجد في حديقة الأمراء.

"لقد كان مهمًا بالنسبة لي العودة" كانت هذه أول كلمات اللاعب الجديد بعد انضمامه، ثم أعقبها "الحديقة بالنسبة لي مكانًا خاصًا، لقد تعودت زيارتها عندما كنت صغيرًا، فقد كان هناك ناديًا كبيرًا واحدًا في المدينة، لذلك الأطفال كانوا متعلقين بالبي أس جي، حديقة الأمراء كانت المكان الذي أقصده عندما امتلك أية أموال".

منزل مبابي الذي ترعرع به موجود في بوندي أين ركل الكرة للمرة الأولى، وهو متواجد على بعد10 كليومترات شمال غرب وسط مدينة باريس، والآن جاءت له الفرصة لمزاملة نيمار فيراني وألفيش في فريقه مدينته من أجل المنافسة للفوز بدوري أبطال أوروبا.

اعتاد مبابي اللعب في هذه الملاعب لسنوات طويلة قبل الرحيل إلى موناكو، ولكنه لم يختلف كثيرًا بعد عودته فلا يزال المهاجم متواضع كأنه لاعب للمراحل السنية في البي أس جي.

وصرح مبابي خلال تقديمه قائلاً "لا أحد يمكنه فهم ما أمر به حاليًا" .. ثم تابع "إنه شعور هائل بالفخر، فهذه هي المدينة التي أعرفها، والتي نشأت بها، وحتى إذا رحلت فجزء مني بقى هنا".

ثم قال جملته التي ستبقى خالدة "ها أنا هنا، ولكن ليس مبابي، بل فقط كيليان".

وأكمل حواره متذكرًا بعض اللمحات من طفولته "لقد قررت الانضمام إلى البي أس جي، لأنه مشروع يسمح لي بالفوز، هذا كان قراري والذي ساعدني في اتخاذه والديّ، فنحن عشنا هنا لسنوات طويلة وكان من الفخر أن نعود مرة أخرى، ومع المزيد من العمل يمكننا تحقيق أهدافنا والفوز بدوري الأبطال".

Kylian Mbappé a désormais son portrait sur un immeuble de #Bondy , la ville où il a grandi. pic.twitter.com/iWlvW61aE3

— Nathan Gourdol (@NathanGourdol) September 6, 2017

في الوقت الذي ينتظر فيه جمهور باريس سان جيرمان العالمي النجاح، فالجماهير المحلية كانت تنتظر تعويضًا هذا الصيف عقب رحيل "بلايز ماتويدي" ليوفنتوس، الجميع كان ينتظر في الفريق لاعبًا منهم، وبالفعل حصلت الجماهير على مبتغاها، وعلى الرغم من أنه ولد في تولوز إلا أن مبابي سيكون فتى حديقة الأمراء المدلل.

© متوفر بواسطة Goal.com

الروح الباريسية باتت تتجلى حاليًا بالمستوى الرائع الذي يقدمه "أدريان رابيو" في وسط الميدان، كما أن "ألفونس أريولا" حصل على المركز الأساسي في حراسة المرمى على حساب "كيفين تراب"، بجانب تواجد وحضور في بعض اللقاءات للشاب "برينسيل كيمبيمبي" والذي ينافس الثنائي تياجو سيلفا وماركينيوس على مقعد أساسي.

ربما نيمار هو اللاعب الذي سينقل شعبية باريس سان جيرمان عالميًا، ولكن مبابي سيضيف لتلك الشعبية محليًا دون شك.

وبعد اكتمال حلمه بالانتقال إلى موطنه، فمن المرتقب أن يحمل باريس سان جيرمان خطوة بخطوة على منصات تتويج دوري أبطال أوروبا.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon