أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

هل حسم سيتي البريمييرليج بعد 15 جولة؟ أم للتاريخ رأي آخر!

شعار Goal.com Goal.com 08/12/2017

يشتهر الدوري الانجليزي دون غيره، بأنه مسابقة لا تعرف التوقعات أو المنطق، قد ترى ليستر سيتي يربح الدوري على حساب الكبار، أو فريقا يصارع الهبوط يسقط حامل لقب أومتصدر.

الموسم الحالي رغم بكل ما فيه من تفاصيل مثيرة بكل جولة، إلا ان مانشستر سيتي انتزع أهم ميزة في البريمييرليج بعدما أصبح الأقرب لحسم اللقب باعتراف الجميع بمستواه المبهر في 15 جولة.

هدف قاتل لسترلينج في شباك بورنموث في الدقيقة 97، ليمنح رجال بيب جوارديولا انتصارا عجيبا 2/1، ونفس المشهد يتكرر بنفس اللاعب ضد ساوثهامبتون تقريبا بنفس الدقيقة، وكذلك ضد وست هام وهيديرسفيلد الكرة تبدو وكأنها تريد سيتي هذا الموسم، وإلا لما أنقذته في اللحظات الأخيرة.

تصدر السيتي جدول البريمييرليج بفارق 8 نقاط يقابله تخبط من مانشستر يونايتد واهتزاز ليفربول وعدم وضوح موقف تشيلسي وسقوط معتاد لأرسنال، ولكن متى اعترف البريمييرليج بالتوقعات؟

مانشستر يسرق اللقب

"سأقول لكم بكل أمانة سأكون في قمة السعادة اذا تغلبنا عليهم " مقولة صرح بها كيفن كيجان مدرب نيوكاسل ليعبر عن عداوته الشديدة لمانشستر يونايتد ومدربه السير أليكس فيرجسون، متمنيا تحقيق اللقب على حسابهم بموسم 1995/96.

كان الموسم الذي سجل فيه ديفيد بيكهام هدفه الشهير من منتصف الملعب أمام ويمبلدون ببداية الدوري، في انجاز استثنائي ليونايتد سرق فيه اللقب من كيجان ورجاله، بعد احتلال نيوكاسل للصدارة بفارق 12 نقطة كاملة.

المهمة لم تكن سهلة لمانشستر من أجل الوصول للقمة، حيث حقق 8 انتصارات بنتيجة 1/0، حتى ينهي الموسم حاملا للقب بفارق 4 نقاط.

أرسن من؟

كانت عبارة كتبها الصحفي الانجليزي بروس ريوتش، فور تولي أرسن فينجر المفاجىء لأرسنال في أكتوبر 1996، باعتبار الفرنسي إسما غير معروفا قادم من الدوري الياباني.

لم يرفع فينجر الهاتف لمخاطبة ريوتش ويعرفه بنفسه، بل انتظر عام ونصف ليظهر قدراته كمدرب يستطيع انتزاع اللقب من أنياب مانشستر يونايتد، بعد معاناة وفارق 12 نقطة حتى نهاية فبراير.

ورغم تأخر أرسنال ببداية المسابقة، إلا فينجر أكد أكثر من مرة إمكانية فريقه على الفوز باللقب لينال سخرية من الجميع، قبل أن تتحول لإشادة واسعة بنهاية الموسم بعد حسمه الدوري قبل النهاية بجولتين.

المعجزة تتحقق وبيكهام يرحل

بعد 14 جولة من الدوري الانجليزي كان أرسنال على القمة بـ32 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول، 9 نقاط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز السادس.

لسخرية القدر أن أرسنال حاليا يتشابه مع موقف يونايتد وقتها بموسم 2002/03، عندما فقد رجال فيرجسون العديد من النقاط ببداية الدوري لتصبح المنافسة عبارة عن سراب.

ومع بداية العام حل سحر الكريسماس على أولد ترافورد، ليمضي يونايتد 18 مباراة كاملة بدون أي هزيمة، بخطوات ثابتة نحو منصة التتويج بفارق 5 نقاط عن المدفعجية.

وبعد الموسم الإعجازي للشياطين الحمر، رحل عنهم الأسطورة الانجليزية ديفيد بيكهام، ليختم مشواره مع الفريق بعد سلسلة من الخلافات مع فيرجسون.

صرخة أجويرو

تعد صرخة المعلق الانجليزي الشهير مارتن تايلور عندما صاح "أجويروووو"، بعد هدف النجم الأرجنتيني بشباك بارك رينجرز، من الأشهر في تاريخ الدوري الانجليزي، بموسم لن ينساه أي متابع للبطولة.

مانشستر يونايتد كان متربعا على قمة البريمييرليج بفارق 8 نقاط كاملة، قبل 9 مباريات على خط النهاية، لتبدو الأمور محسومة للشياطين بموسم 2011/2012.

© متوفر بواسطة Goal.com

ولأن الكرة لا تعرف المستحيل والبريمييرليج لا يعترف بأي منطق، نجح سيتي بقيادة روبرتو مانشيني في تحقيق اللقب بفارق هدف فقط عن يونايتد.

الجولة الأخيرة لهذا الموسم كانت ختاما لبريمييرليج يعتبره الكثيرون الأفضل في التاريخ، عندما أنهى مانشستر يونايتد مباراته مع سندرلاند فائزا 1/0، ظنا منه أن الأمور حسمت، ليشاهد لاعبوه سيتي يقلب الطاولة على كوينز بارك رينجرز في الثواني الأخيرة بهدف أجويرو، ليفوز 3/2 ويربح الدوري وسط فرحة هيستيرية من جماهيره التي اقتحمت الملعب.

كوميديا جيرارد

الجنون هنا اتخذ مسار آخر، حيث تبادل كبار البريمييرليج مراكزهم في لعبة الكراسي الموسيقية على قمة الدوري، فتارة تجد سيتي متصدر بفارق 7 نقاط عن ليفربول،وتشيلسي ينتزع الصدارة قبل 10 جولات بموسم 2013/2014.

واشتعلت الأمور أكثر بعد الجولة 34 عندما انتزع ليفربول الصدارة من الجميع، بانطلاقة "اللاهزيمة" التي صنعها بريندان رودرجرز ورجاله، في 11 مباراة متتالية.

ومع ذلك جاءت الضربة من القائد ستيفن جيرارد قائد الريدز، الذي لم يستمع لنصيحة وجهها شخصيا لزملائه بعد الفوز على نورويتش بألا يتركوا الأمور "تنزلق وتفلت" من أيديهم بعد التربع على القمة.

ولأن شر البلية ما يضحك، انزلق جيرارد نفسه بوسط ملعب أنفيلد، ليمنح ديمبا با فرصة تسجيل هدفا في شباك ليفربول بمواجهة تشيلسي، ليخسر فريقه 2/0 في أهم مباريات الموسم، ويبدأ سقوط الريدز بالجولات الأخيرة، ليحسم سيتي اللقب نقطتين.

كل تلك الشواهد تؤكد المقولة الشهيرة أن "الدوري لازال في الملعب" فهل يحافظ سيتي على صدارته في نهاية متوقعة أم هناك بطلا آخر يحمل لنا مفاجأة جديدة؟

​تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

المزيد: نزونزي يعلن رحيله عن إشبيليه ويقترب من الدوري الانجليزي | الدوري الانجليزي | دهشة طفلة في حضرة الساحر جوارديولا، أبرز صور الجولة الثامنة | الدوري الانجليزي | التعادل السلبي يحسم قمة ليفربول ومانشستر يونايتد | كونتي: استحققنا الفوز وسعداء بالنقطة

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon