أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

هل يبيع زيدان الليجا لأجل دوري أبطال أوروبا؟ الإجابة في الأنويتا

شعار Goal.com Goal.com 10/01/2018
© متوفر بواسطة Goal.com

في 20 مارس عام 2016، كان الوضع كالآتي في الدوري الإسباني.

برشلونة متصدر ترتيب الليجا برصيد 75 نقطة بعد 3 تعادل وخسارتين فقط، بينما يتواجد ريال مدريد بالمركز الثالث برصيد 63 نقطة، أي بفارق 12 نقطة كاملة عن المتصدر.

النادي الكتالوني في مواجهة فياريال بالجولة الـ 30 على الملعب الصعب "المادريجال"، الشوط الأول ينتهي بتقدم البلوجرانا بهدفين نظيفين، قبل أن يقلب أصحاب الأرض الطاولة ويتعادل، بينما واجه ريال مدريد نظيره إشبيلية في "سانتياجو برنابيو" ليتجاوزه برباعية نظيفة دون عناء.

ما حدث في الجولات الثلاث التالية كان غير متوقع، البارسا يخسر الكلاسيكو ويصبح الفارق 7 نقاط، ثم يأتي ريال سوسيداد ويفوز مجددًا في "أنويتا" على النادي الكتالوني ويقلص الفارق مع الملكي لـ 4 نقاط، لتأتي الضربة الثالثة من فالنسيا، وهزيمة أخرى والفارق صار نقطة واحدة فقط، لتشتعل الليجا.

الفرنسي زين الدين زيدان تولى مهمة تدريب الملكي في يناير من العام ذاته، فلم يخسر سوى مباراة واحدة في الليجا وتعادل مرتين وانتصر في 17 لقاء، لينهي الدوري في المركز الثاني وبفارق نقطة واحدة عن برشلونة رغم أنّ الفارق كان 5 نقاط، ووصل بعدها إلى 12 نقطة.

ولكن ما علاقة كل هذا بالليجا في 2017/2018.

الوضع الآن يبدو أصعبًا، لكنّ أيضًا الفترة الزمنية أطول.

ففي الوقت الحالي، يتصدر برشلونة الليجا بفارق 9 نقاط عن أقرب ملاحقيه، و16 نقطة عن ريال مدريد. الملكي لديه مباراة مؤجلة ضد ليجانيس والتي قد تقلل الفارق إلى 13 نقطة، أما البارسا فينتظره مواجهتين من نار.

المباراة المقبلة لبرشلونة في الليجا ستكون أمام ريال سوسيداد في ملعب "أنويتا" وهو ذلك الملعب الذي لم يعد منه البلوجرانا بالنقاط الثلاثة منذ 2007، مما يجعل الخسارة أمر وارد للغاية، فيما يستضيف الملكي فياريال على "سانتياجو برنابيو" ولا بديل أمامه سوى الفوز.

الرحلة التالية للنادي الكتالوني ستكون إلى "بينيتو فيامارين" لملاقة ريال بيتيس، الذي يقدم موسمًا جيدًا للغاية، وهو أحد أصعب الملاعب في الدوري الإسباني والذي خسر فيه البلوجرانا نقطتين العام الماضي في لقطة الهدف الملغي الشهير، أما الملكي فسيبقى في أرضه ولكن لمواجهة ديبورتيفو لاكورونيا.

رغم أنّ التنبؤات صعبة، ولكن لو خسر برشلونة المباراتين، وهو احتمال قائم، وانتصر الملكي بجانب الفوز في مباراته المؤجلة يصبح الفارق 7 نقاط ونحن في الجولة 20 فقط.

هذا الفارق قد يغري ريال مدريد للعودة إلى المنافسة ومحاولة تضييق الخناق على برشلونة على أمل خسارة أي نقاط أخرى في النصف الآخر من الليجا.

باختصار، الدوري الإسباني لم ينته بعد، والجولتان المقبلتان سيلعبان دورًا كبيرًا في تحديد بطل الليجا، فلو استمر الوضع على ما هو عليه، وخرج البارسا بنقاط المباراتين وحافظ على فارق الترتيب، فقد يفكر زيدان جديًا في التخلي عن حلمه بالفوز بالبطولة والتركيز على دوري أبطال أوروبا وكأس ملك إسبانيا.

أما لو سقط البلوجرانا واستغل الملكي الوضع، فسيعود الصراع لأوجه، لننتظر ما قد يحدث خلال الأيام المقبلة.

المزيد: مفاجأة.. مارسيلو نقطة الضعف الكبرى في دفاعات ريال مدريد | زيدان: لن أبقى في ريال مدريد طويلًا | في القرن الواحد والعشرين - لاكورونيا وفالنسيا وأتلتيكو وفرق نافست ريال مدريد وبرشلونة على لقب الدوري الإسباني

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon