أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

5 أسباب تدفع رئيس الريال للتخلص من رونالدو هذا الصيف

شعار Goal.com Goal.com 17/04/2017

بالنظر إلى ما قدمه النجم البرتغالي "كريستيانو رونالدو"، مع ريال مدريد منذ قدومه من مانشستر يونايتد عام 2009، نجد أنه سطر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الميرينجي، فعلى المستوى الجماعي، فاز تقريبًا بكل البطولات سواء الليجا، كأس الملك، دوري الأبطال، السوبر وألقاب أخرى، أما على المستوى الفردي، فيكفي أنه استطاع أن يكون الهداف التاريخي للنادي على حساب كل الأساطير، وفي مُقدمتهم الراحل "ألفريدو دي ستيفانو". لكن من يعرف سياسة رئيس النادي يفهم جيدًا أن الأخير لا يتردد لحظة في اتخاذ القرارات "العنترية". كثيرًا ما سمعنا بيريز يقول كلمته الشهيرة "نجوم العالم وُلدوا ليلعبوا في ريال مدريد"، وبمجرد أن يتراجع مستوى أي نجم أو تحدث معه أية مشكلة، ينقلب عليه بيريز وكأنه وحش كاسر، والأمثلة كثيرة منها "لويس فيجو، كلود ماكيليلي راؤول جونزاليس وآخرون". وعلى مستوى المدربين.. أطاح بيريز من قبل بعديد من المدربين النجاحين، ونتذكر طعنة ديل بوسكي عام 2003 وأيضًا أنشيلوتي، الذي طُرد بعد عام واحد من فوزه بالكأس العاشرة، التي بحث عنها الريال 12 سنة كاملة! الشاهد . أن الخوف الوحيد على مستقبل رونالدو مع الريال يكمن في بيريز نفسه، صحيح الدون وقّع عقدًا جديدًا حتى عام 2021، لكن التجارب أثبتت أن الرئيس يسير بعقلية تختلف عن الآخرين.. ودعونا نقتحم هذه العقلية لنرى إن كانت لديه النية في بيع صاروخ ماديرا .. فما هي أسبابه الخمس؟

لا خلاف أبدًا على أن رونالدو ربما يكون الرياضي المثالي في العالم، وحقًا قدوة لكل الشباب، بعد رحلة من المعاناة، بدأت بحياة تحت خط الفقر في جزيرة ماديرا، وتحولت إلى النقيض تمامًا، لكن الواقع يقول أنه تجاوز بالفعل ربيعه الـ32، وهذا قد يُسبب له مشاكل كثيرة، على الأقل في السنوات القليلة القادمة.

لا أحد يتمنى الضرر، خصوصًا للنجوم الكبار من نوعية رونالدو وميسي وغيرهم من سحرة العالم، لكن السؤال الذي يفرض نفسه الآن . هل رونالدو 2017 هو نفسه رونالدو 2009؟ بالتأكيد لا . في الفترة الأخيرة، بدأ زيدان يعتمد على رونالدو كرأس حربة داخل منطقة الجزاء، دون أن يُجهد نفسه في نقل الكرة من منتصف الملعب في الجهة اليسرى، وهذا بُحكم السن، الذي مع الوقت، سيحرم رونالدو من أدوار أخرى تدريجيًا، كما هو الحال مع زلاتان إبراهيموفيتش في الوقت الحالي، لذلك قد يكوت تفكير بيريز الآن . هو أن قائد البرتغال أعطى أفضل سنواته للنادي، وحانت لحظة بيعه.

© متوفر بواسطة Goal.com

عندما وقع الريال مع رونالدو عام 2009، تكبدت خزائن بيريز نحو 80 مليون إسترليني، لإتمام الصفقة من مانشستر يونايتد، ومع الوقت، أثبت أنه يستحق كل إسترليني وربما أكثر، وحتى هذه اللحظة، ما زالت قيمته التسويقية كبيرة جدًا، بل وفي ارتفاع دائمًا، كونه أصبح علامة تجارية قبل أن يكون أفضل لاعب في العالم 4 مرات آخرهم العام الماضي.

هل إذا كان رونالدو مُتاحًا للبيع في فصل الصيف القادم لن تتهافت عليه العروض؟ بالتأكيد ستنقلب إلى ساحة قتال، والفائز سيدفع ما لا يقل عن 80 مليون يورو، وهذا رقم يكفي بالنسبة لبيريز، للتوقيع مع شاب أصغر سنًا من الدون، لضمان مستقبل مُشرق في البيرنابيو.

معروف عن رجال الأعمال أنهم لا يُحبون خسارة المال بالذات، يخسر أي شيء إلا المال!، وهو بالطبع يعرف أن قيمة رونالدو التسويقية في الوقت الراهن، تُعادل تقريبًا نفس المبلغ الذي دفعه للشياطين الحمر في صيف 2009، لكن بعد عام 2017، لا يضمن أن يبقى اللاعب في القمة وهو في سن الـ33، فربما يتراجع مستواه أو يتعرض لإصابة.. وهذا كفيل بقتل قيمة رونالدو في السوق.

من الواقع الذي تعكسه وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، يُلاحظ أن رونالدو يتمتع بشخصية قوية داخل غرفة خلع الملابس، وفي النادي بوجه عام، وهذه أشياء لا يُحبها بيريز، ولا تتماشى مع سياسته، خوفًا من عدم تقبل اللاعب فيما بعد فكرة جلوسه على المقاعد.

قبل سنوات، تكرر نفس الأمر مع أساطير بحجم راؤول جونزاليس وإيكر كاسياس، كلٍ منهما، قدم للنادي كل شيء لأكثر من عقد، لكن بعد أن تقدم بهما السن، وتراجع مستواهما، مقارنة مع مرحلة الشباب، حدثت مشاكل كثيرة داخل الفريق، لذلك .. ربما يخشى بيريز أن يتكرر نفس الأمر.. إذا قرر زيزو إجلاس رونالدو على المقاعد.

رغم تعاقب المدربين على ريال مدريد منذ عام 2009، إلا أن أكثرهم اعتمد أسلوب مُعين، وهو نقل الكرة بأسرع طريقة مُمكنة لرونالدو بالقرب من منطقة الجزاء، أو بمده بعرضيات من كرات متحركة وسريعة، باستثناء زيدان، الذي جعل الركلات الركنية أشبه بركلات الجزاء، لكن كما يقول المثل الشهير "كل الطُرق تؤدي إلى روما"، أي إلى الدون ... حتى عندما لا يُسجل في مباراتين أو ثلاثة، تحدث ثورة ويظهر السؤال المُعتاد .. هل انتهى رونالدو؟ هل؟ هل؟ هل؟ ثم يعود للرد على المشككين وكأنه مسلسل متعدد الأجزاء، والسؤال الأخير .. هل سيبحث بيريز مع زيدان خطة مشروع جديد يُظهر الريال بثوب آخر في مرحلة ما بعد الهداف الأسطوري؟؟ أم أنه من المُمكن أن يُنهي مشواره مع الريال؟

لكم الكلمة.

المزيد: كيليني: ثلاثي البرسا يشبهون سمك القرش | مفارقة | تشيلسي لعب مباراته الأكثر عقمًا منذ عقد | أرقام البريميرليج | مورينيو هزم كل الأندية، ولا مدرب يسقطه مرتين! | مؤتمر زيدان.. بيل يغيب عن قمة ميونخ وإمكانية مشاركة خاميس

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon