أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

5 لاعبين لم يكن على تشيلسي تركهم هذا الموسم

شعار Goal.com Goal.com 22/09/2017

شهد صيف عام 2017 بيع تشيلسي 17 لاعبًا وأرسل 32 آخرين للإعارة. لكن كان هناك 5 لاعبين كان من الخطأ تركهم هذا الموسم سواءً على سبيل الإعارة أو البيع، نستعرضهم مهكم.

دومينيك سولانكي

انضم المهاجم البالغ من العمر 19 عامًا إلى تشيلسي في عام 2004، وكان عنصرًا مهمًا من فريق تشيلسي للشباب الذي توج بلقبي كأس إنجلترا وكأس أوروبا للشباب 2015.

سجل سولانكي 4 أهداف في كأس العالم دون 20 عامًا، والتي توج بها المنتخب الإنجليزي كأول بطولة دولية تحققها إنجلترا منذ كأس العالم 1966، وقد حصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.

كان من الممكن أن يكون بديلاً هجوميًا جيدًا لتشيلسي، لكن النادي لم يُقاتل للتمسك به ليرحل إلى ليفربول.

روبن لوفتوس تشيك

ضحية أخرى لسياسة تشيلسي في إهمال اللاعبين الشباب. انضم لاعب الوسط الإنجليزي إلى تشيلسي في سن الثامنة، وفاز بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب إضافة للدوري الإنجليزي تحت 21 عامًا في عام 2014.

شارك اللاعب لبعض الوقت مع الفريق الأول في موسم 2015/2016 لكنه فشل في ترك أي انطباع جيد. تحت قيادة أنطونيو كونتي لعب تشيك كمهاجم إلى جانب دييجو كوستا في مرحلة ما قبل الموسم، وعلى الرغم من أدائه الجيد، لكنه خرج من حسابات كونتي، وظهر في 11 مباراة فقط.

مع عودة تشيلسي للعب في أوروبا هذا الموسم، كان من الممكن أن يستفيد تشيلسي بوجوده لتعزيز العمق الموجود في التشكيلة، فتشيسي يمتلك حاليًا هازارد وبيدرو وويليان فقط في معاونة المهاجم الرئيسي ألفارو موراتا في خط الهجوم.

ناثان آكي

بعد الاستدعاء من الإعارة الموسم الماضي، وجد آكي صعوبة في حجز مكان في التشكيلة الأساسية وقضى معظم الوقت على مقاعد البدلاء.

لكن الأداء الجيد الذي قدمه اللاعب في الفترة التي لعب فيها طرح الكثير من التساؤلات عن قرار تشيلسي في الاستغناء عنه للمرة الثانية.

بدأ آكي مباراتين في الكأس وتألق بشكل لافت، خاصة أمام توتنهام في الدور قبل النهائيفي غياب جاري كاهيل وكان أفضل لاعب في المباراة.

أول ظهور لآكي في الدوري أمام إيفرتون كان مميزًا أيضًا، وبناء على كل ما قدمه من قدرته على اللعب في الدفاع ووسط الميدان، اعتقد البعض أنه بديل مثالي لأسطورة النادي الذي رحل في النهاية جون تيري.

من المؤكد أن آكي كان يستحق المزيد من الفرص مع تشيلسي بعد تطوره في بورنموث، وربما كان خيارًا أفضل من أنطونيو روديجر.

© متوفر بواسطة Goal.com

ناثانيل شالوبا

شالوبا هو منتج آخر من أكاديمية تشيلسي، وقد قضى 4 مواسم على سبيل الإعارة لأندية أخرى، قبل العودة إلى «ستامفورد بريدج» في الصيف الماضي.

وقد أثبت لاعب خط الوسط الإنجليزي أنه نسخة احتياطية ممتازة لكانتي وماتيتش، وكان يستخدم أساسا كسلاح دفاعي في الدقائق القاتلة من المباراة، لإحكام قبضة فريقه عليها.

وبين شالوبا براعة كبيرة في مجهوده البدني الكبير وقدرته على قراءة المباراة، ما جعل البعض يُبشر بأنه مستقبل تشيلسي، لكن الأخير فضل إنفاق الكثير من المال لضم باكايوكو ودرينكووتر على الإبقاء على اللاعب الشاب.

نيمانيا ماتيتش

تم بيع ماتيتش للمنافس مانشستر يونايتد بنفس المبلغ الذي أنفقه «البلوز» على داني درينكوتر.

أمام دفاع تشيلسي، كان ماتيتش بمثابة صمام الآمان في وسط الميدان، وكان ركيزة أساسية في تحقيق تشيلسي للدوري الإنجليزي مرتين في آخر 3 سنوات.

مع قدرته على الاحتفاظ بالكرة وحماية من وراءه، ساعد ماتيتش زملائه على تأدية أدوار هجومية، والظهور بشكل أفضل، وما قدمه يرفع سقف التوقعات أمام بديله تيمو باكايوكو لملء الفراغ الناجم عن رحيل لاعب الوسط الصربي.

وقد أكد اللاعب قيمته بالفعل مع مانشستر يونايتد (شريك الصدارة في البريميرليج) وحرر بول بوجبا هجوميًا كثيرًا، وهو ما جعل قائد مانشستر يونايتد السابق، جاري نيفيل، يندهش من تخلي تشيلسي عنه.

المزيد من جول دوت كوم

image beaconimage beaconimage beacon