أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إسرائيل تلغي جلسة مفاوضات عقب الاتفاق الفلسطيني

dw.com dw.com 23/04/2014 Deutsche Welle
Photo © 2014 DW.DE, Deutsche Welle Photo

أصيب عدد من الفلسطينيين في غارة إسرائيلية شمال غزة، فيما ألغت إسرائيل جلسة مفاوضات سلام مع الفلسطينيين. وجاء ذلك بعد فترة وجيزة من إعلان الفلسطينيين بدء تنفيذ اتفاق مصالحة بين حركة حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية.

قال مسؤولون طبيون في قطاع غزة وتقارير إسرائيلية إن 12 شخصا على الأقل بينهم أطفال أصيبوا حين أغارت طائرات إسرائيلية اليوم الأربعاء (23 أبريل/ نيسان 2014) على القطاع الخاضع لحكم حركة حماس. وأفادت وزارة الداخلية في حكومة حماس فور وقوع الغارة أن فلسطينيين أصيبوا في الغارة الجوية وأنها استهدفت دراجة نارية في شمال قطاع غزة، وأن أحد الجرحى في حالة "خطرة".

وذكرت مصادر فلسطينية أن الغارة استهدفت ناشطا كان يستقل دراجة نارية ما أسفر عن إصابته وآخرين من المارة بجروح متفاوتة، وأكدت المصادر وجود طفلتين بين الجرحى. وذكرت وزارة داخلية حماس أن الموطنين "أصيبوا بصاروخ أطلقته طائرة استطلاع إسرائيلية على دراجة نارية قرب نادي بلدة بيت لاهيا" في شمال قطاع غزة. ونقل الجرحى إلى مستشفى "كمال عدوان" في بيت لاهيا لتلقي العلاج، وفق ما قال أحد المسعفين. وذكر شهود عيان أن سائق الدراجة النارية "نجا" من الاستهداف الجوي الإسرائيلي.

بدوره قال الجيش الإسرائيلي إنه نفذ "عملية لمكافحة الإرهاب" في شمال قطاع غزة. وأضاف أنه "لم يتم التعرف على أثر الغارة" مشيرا إلى أن الناشط المستهدف ربما أفلت من الهجوم. وقالت تقارير إسرائيلية إن إسرائيل استهدفت ناشطا يستقل دراجة نارية في شمال القطاع حيث تطلق غالبا الصواريخ على إسرائيل.


وجاءت الغارة الجوية بعد قليل من إعلان حركة حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية، التي تقودها حركة فتح، في مؤتمر صحفي في غزة إنهاء الانقسام والبدء بتنفيذ اتفاق المصالحة الذي ينص على تشكيل حكومة توافق وطني برئاسة الرئيس محمود عباس خلال خمسة أسابيع. من جانبها ألغت إسرائيل اليوم الأربعاء جلسة مزمعة في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بعد فترة وجيزة من إعلان اتفاق المصالحة في غزة بين حركة حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية.


ع.م/ أ.ح (أ ف ب ، رويترز ، د ب أ)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon