أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

احتفالات صاخبة وثناء إعلامي كبير على نجوم ريال مدريد

dw.com dw.com 25/05/2014 Deutsche Welle
Photo © 2014 DW.DE, Deutsche Welle Photo

تحولت ساحة سيبيليس وسط العاصمة الإسبانية إلى ميدان للفرح مجددا، مع وصول لاعبي الريال أبطال أوروبا إليها. والصحافة الإسبانية تثني على الريال وتأسف لحظ أتلتيكو مدريد العاثر.

انطلقت احتفالات ريال مدريد الإسباني بلقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في وقت مبكر اليوم الأحد (25 مايو/ أيار)، في أعقاب الفوز الدرامي على أتليتكو مدريد بأربعة أهداف لهدف مساء السبت في المباراة النهائية للبطولة في لشبونة. وسارت الاحتفالات بشكل صاخب، ولكن سلمي، حيث وصلت بعثة النادي الملكي في الساعات الأولى من صباح الأحد إلى مدريد وكان في استقبالهم نحو ألفي مشجع للفريق في مطار باراخاس.

وتوجه القناص البرتغالي كريستيانو رونالدو وزملاؤه مباشرة إلى ساحة سيبيليس (بلازا دي سيبيليس)، الموقع التقليدي لاحتفالات ريال مدريد، والذي احتشد فيه نحو 60 ألف مشجع. وسمحت السلطات للمدافع الدولي سيرجيو راموس، الذي سجل هدف التعادل للريال في الوقت بدل الضائع من المباراة مما يسمح لتمديدها لوقت إضافي، بتسلق تمثال سيبيليس ورفع كأس دوري أبطال أوروبا أمام الجماهير. وتلقى أتليتكو مدريد وصيف دوري الأبطال استقبالا حارا لدى وصوله مطار باراخاس.

الإعلام الإسباني يحتفي بالريال

وعقب تلك المباراة الدراماتيكية، أغدقت وسائل الإعلام الاسبانية اليوم الأحد الثناء على فريق ريال مدريد عقب فوزه على أتلتيكو. وكتبت صحيفة "ماركا" عنوانا رئيسيا يقول "لا ديسيما"، في إشارة إلى اللقب العاشر للنادي الملكي في دوري أبطال أوروبا، متفوقا بفارق ثلاث ألقاب على ميلان الإيطالي في عدد ألقاب البطولة.

وتحدثت صحيفة ماركا المدريدية أيضا عن "معجزة راموس"، في إشارة إلى هدف التعادل الذي سجله سيرجيو راموس في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة، بعد أن تقدم دييجو غودين بهدف لأتلتيكو في الشوط الأول. ومن جانبها وصفت صحيفة "آس" ريال مدريد بأنه "الفريق الذي دائما ما يقاتل من أجل العودة"، مذكرة قراءها بالتحولات السابقة للنادي الملكي، والتي نجح خلالها في تحويل تأخره خلال اللحظات الحرجة إلى انتصارات مدوية.

وعلى النقيض، أشفقت وسائل الإعلام الاسبانية على أتلتيكو مدريد "غير المحظوظ" والذي كان على بعد دقيقتين فقط من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه. وكتبت صحيفة "ال بايس" اليوم "موسمهم الرائع لم يستحق أن ينتهي بهذا الشكل القاسي، حقيقي أنهم لم يلعبوا بشكل جيد طوال الوقت، لكن رغم ذلك هي هزيمة قاسية لأتلتيكو".

وأشارت العديد من الصحف إلى أن أتلتيكو بدا أكثر إنهاكا من ريال مدريد قرب نهاية المباراة. ورجحت ماركا أن يكون المجهود الكبير الذي بذله الفريق خلال المباراة التي تعادل فيها مع برشلونة 1 / 1 يوم السبت الماضي في الجولة الختامية من الدوري الإسباني ليتوج بعدها باللقب، قد أثر بالسلب عليه في نهائي دوري الأبطال بلشبونة. ونال الأرجنتيني دييغو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو قسطا وفيرا من الانتقادات بسبب إشراك مهاجمه الدولي دييغو كوستا رغم عدم جاهزيته للمشاركة بسبب تعرضه لإصابة في أوتار الساق، وبالفعل اضطر المدرب لسحب كوستا بعد مرور تسع دقائق فقط من بداية المباراة.

ف.ي/ (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon