أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مخاوف تشديد العقوبات تضر بصناديق الاستثمار في الأسهم الروسية

ReutersReuters 24/04/2014

لندن (رويترز) - هوت صناديق الاستثمار في الأسهم الروسية إلى قاع جداول ترتيب الأداء مع تضرر قيمة الأصول الروسية جراء التوترات بشأن أوكرانيا والقلق من تشديد العقوبات الغربية.

وبحسب بيانات من ليبر وهي شركة لتومسون رويترز تتابع قطاع إدارة الأصول كان 30 صندوقا متخصصا في روسيا وشرق أوروبا هم الأسوأ أداء بين كل صناديق الأسهم المتاحة للبيع في بريطانيا على مدى الأشهر الثلاثة حتى نهاية مارس آذار وعددها 3489 صندوقا.

وكان أشد الصناديق تضررا صندوق روسيا سبيشيل سيتيويشنز التابع لشركة نبتون لإدارة الاستثمار وفقد أكثر من 24 بالمئة من قيمته في تلك الفترة وصندوق روسيا اند جريتر روسيا للشركة ذاتها الذي فقد 21 بالمئة.

وحل بعدهما صندوق جيه.بي مورجان روسيا الذي انخفضت قيمته 21 بالمئة في الأشهر الثلاثة حسبما ذكرت ليبر.

وقال ريتشارد تيثرينجتون مدير الاستثمار لأسهم الأسواق الناشئة لدى جيه.بي مورجان لإدارة الأصول في بيان بالبريد الإلكتروني "من السمات المميزة لأزمة أوكرانيا عدم التيقن. لا نعرف هل ستشدد العقوبات المفروضة على روسيا أم ستخفف."

لكنه أضاف أن المجموعة لم تدخل تعديلات على محافظها للأسواق الناشئة في أوروبا بعد الأزمة "لأننا لا نريد اللجوء للمضاربة كرد فعل على أنباء للمدى القصير."

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حظرا على تأشيرات الدخول وجمدت أصولا لعدد قليل من الشخصيات الروسية احتجاجا على قيام موسكو الشهر الماضي بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

لكنهما حذرا من فرض عقوبات أشد قد تؤثر على قطاعات مهمة من الاقتصاد الروسي في غضون أيام ما لم تنفذ روسيا بنود اتفاق دولي جرى توقيعه الأسبوع الماضي لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية.

وساهمت تلك التوترات في أن تصبح روسيا سوق الأسهم الناشئة الكبيرة الأسوأ أداء وبفارق كبير هذا العام. وتراجع مؤشر الأسهم الروسية المقومة بالروبل أكثر من عشرة بالمئة منذ مطلع 2014. وتراجع مؤشر الأسهم المقومة بالدولار أكثر من 17 بالمئة.

وقالت إي.بي.اف.آر جلوبال لرصد الصناديق إن الصناديق المكرسة للأسهم الروسية هي الأسوأ أداء وبفارق كبير بين كل مجموعات صناديق الأسواق الناشئة والصناديق الإقليمية بانخفاضها أكثر من 20 بالمئة منذ بداية العام. والفئة الثانية الأسوأ أدا هي صناديق الأسواق الناشئة في أوروبا والتي يكون لروسيا وزن كبير فيها.

وعلى صعيد التدفقات تقول إي.بي.اف.ار ومقرها بوسطن إن 345 مليون دولار نزحت عن الصناديق المخصصة للأسهم الروسية في الربع الأول من 2014 لكن تلك الصناديق تستقبل تدفقات منذ منتصف مارس آذار عندما بدا أن أزمة أوكرانيا تنحسر. وفقدت صناديق الأسواق الناشئة في أوروبا أكثر من 1.2 مليار دولار.

لكن مجمل نزوح رؤوس الأموال من الدولة تصاعد مع تفاقم التوترات الدولية وقيام المستثمرين بإخراج أموالهم من روسيا.

وأظهرت بيانات للبنك المركزي صدرت في وقت سابق هذا الشهر نزوح ما يقدر بنحو 63.7 مليار دولار من روسيا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام وهو ما يعادل إجمالي الأموال النازحة في 2013 بأكمله. وقال البنك الدولي إن إجمالي العام الحالي قد يصل إلى 150 مليار دولار.

وقال بيتر تيلور مدير الاستثمار في أبردين لإدارة الأصول إن تنامي الشعور بالمخاطر السياسية أدى إلى مزيد من الخصم في الأصول الروسية.

وبحسب ليبر تراجع صندوق أبردين للأسهم الروسية نحو 20 بالمئة في الربع الأول من 2014.

وقال تيلور إن من أشد الأصول تضررا في موجات البيع الأخيرة الشركات المرتبطة بأفراد استهدفتهم العقوبات الدولية.

ومن الأمثلة على ذلك تراجع أسهم نوفاتك لإنتاج الغاز 16 بالمئة منذ بداية مارس آذار إذ تقول الشركة إن من كبار مساهميها الملياردير جينادي تيمتشنكو المدرج على قائمة أمريكية للأفراد الخاضعين لتجميد الأصول وحظر منح تأشيرات الدخول.

وقال تيمتشنكو إنه يعتبر العقوبات وسام شرف.

من كريس فيلاكوت

(إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

image beaconimage beaconimage beacon