أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بالصور| عودة للماضي.. كاديلاك "ناصر" وأزياء سبعيناتي في القرية الذكية

شعار الوطن الوطن 24/03/2019 منة العشماوي
السيارات الكلاسيكية وأزياء سبعيناتي © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press السيارات الكلاسيكية وأزياء سبعيناتي

سيارات و"موتوسيكلات" عددها يصل إلى 240، من مختلف الأشكال والأنواع وأعوام الإنتاج، ولكن جميعهم من الطراز الكلاسيكي، بداية من عام 1924 وحتى 1989، يقف بجانبها بعض الشباب يرتدون زيًّا من السبعينيات يلتقطون الصور.

وتُسمع بخلفية هذا المشهد، أصوات أكثر من "باند" موسيقي متنوع، وكأنك في الزمن القديم، وليس في 2019 لبضع ساعات.

كل ذلك حدث أمس، تحت عنوان "لقاء القاهرة السابع للسيارات الكلاسيكية" في القرية الذكية.

وتوحه نحو 8 آلاف شخص، من أجل مشاهدة السيارات الكلاسيكية القديمة والاستمتاع بالتدقيق في التصاميم المختلفة، والتقاط الصور بجانبها ومعرفة معلومات عنها.

وكانت من أبرز السيارات المعروضة، وفقا لـ"محمود عز الدين"، منظم الحدث: "فورد موديل تي 1924 تعتبر عتيقة جدا قرب الـ100 سنة، وسيارة الرئيس جمال عبدالناصر كاديلاك 1961 موديل فليتوود ليموزين سوداء".

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press

وذهب بعض الفتيات والشباب إلى الحدث، وهم يرتدون ملابس تشبه تلك التي كانت موجودة فترة السبعينيات، حتى يناسب الحالة العامة، وآخرين من المصورين من انتهزوا هذه الفرصة باصطحاب عدد من الـ"موديلات" لالتقاط صور لهم بجانبها.

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press

ويعد امتلاك السيارات الكلاسيكية القديمة، وفقا لشرح "محمود"، هواية دولية موجودة، ولكننا كمصريين توجد لدينا أيضا، ولكن لا يتوافر الدعم لنا، إذ قال: "مفيش دعم من الدولة مباشر، أن يكون هناك متحف، وتسهيلات لأصحاب هذه السيارات مثل ما هو موجود بالخارج، بيكون في بنود رُخَص مخصصة للوحات المعدنية، ومكتوب عليها سيارة كلاسيك".

والهدف وراء هذا الحدث، تسليط الضوء على هذه السيارات الكلاسيكية، وأهميتها، ولزيادة الوعي عند الأجيال الجديدة خاصة التي لم تعاصر هذه الفترة: "عندنا ملاك من مختلف الأعمار من الجامعات وناس كبيرة في السن، ولحد دلوقتي بيستمتعوا بيها، وأصحابها عاملين مجهود كبير أوي، تعبوا فيها، وقعدوا سنين يظبطوا فيها، فيستحقوا ده".

ويهتم "أحمد عوض الله" أحد المشاركين في الحدث، بالذهاب إلى أي فعالية لها علاقة بالسيارات الكلاسيكية القديمة، لعشقه لها، وفقا لوصفه، كما عرض أكثر من سيارة له وهي "جولف كارمن كابريو 1990، هوندا اكورد 1987، بيتلز 1966، وبيتلز أوفال 1955".

أما "أحمد" متخصص في السيارات الـ"بيتلز" موديلات الخمسينيات والستينيات، فقا إنه يستطيع هو وفريق من العمل، أن يعيدوا السيارات من حالتها القديمة إلى "فابريكا": "أقدر أرجع أي عربية لحالتها بتاعت الفابريكة، وأجيب قطع الغيار من بره، عشان لو كانت اللي فيها اتغيرت بسبب الزمن". 

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press

  © متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press

وشارك بعض الفنانين في الفعالية أبرزهم رولا زكي وسامح حسين ومحمود الليثي.

المزيد من الوطن

image beaconimage beaconimage beacon