أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تونس: الكشف عن مخطط إرهابي لاستهداف شخصيات سياسية وإعلامية برسائل مسممة

شعار الشرق الأوسط الشرق الأوسط 02/03/2019 تونس: المنجي السعيداني
© Asharq Alawsat قدمت بواسطة

كشفت وزارة الداخلية التونسية عن مخطط إرهابي يتمثل في توجيه رسائل تحمل مواد سامة إلى 19 شخصية تونسية من سياسيين وإعلاميين ونقابيين، وذلك إثر توفر معلومات مفادها تخطيط مجموعة إرهابية لاستهداف بعض الشخصيات العامة عبر توجيه رسائل بريدية تحتوي مواد سامة.

وقالت المصادر ذاتها إنها أحالت تلك الرسائل على المصالح الأمنية المختصة لإجراء الاختبارات الفنية اللازمة التي أكدت احتواءها على مواد سامة. وتعهدت الوحدات الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب بالبحث في هذه القضية للوقوف على ملابساتها والجهات التي تقف وراءها واتخاذ كل الإجراءات الأمنية والقضائية اللازمة في شأنها.

وبشأن هذه العملية الأمنية الاستباقية، قال سفيان الزعق المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، إن الوحدات الأمنية تمكنت خلال الفترة الماضية من حجز 19 رسالة تحتوي مادة سامة خطيرة وقاتلة لم يحددها نوعيتها أو تركيبتها أو مدى خطورتها، قبل أن تصل إلى المرسل إليهم، وذلك في إطار عملية أمنية اعتبرها «كبيرة وجدية»، على حد تعبيره. وشدد الزعق على أن حرب تونس على الإرهاب ما زالت متواصلة، وأكد على أن الإرهابيين يعملون على تنويع عملياتهم وأشكال استهدافهم للأمن العام، ونبه كل الشخصيات العامة من سياسيين وإعلاميين ونقابيين ونشطاء في المجتمع المدني، إلى ضرورة توخي الحذر من البريد الذي يصلهم واتخاذ الاحتياطات اللازمة. وأشار إلى أن وزارة الداخلية تدعو السياسيين والإعلاميين والنقابيين وغيرهم من الشخصيات الرسمية والعامة إلى ضرورة إبلاغ مصالحها الأمنية في الإبان بكل ما يثير الشك والريبة لضمان سلامتهم، على حد قوله. وذكرت مصادر إعلامية تونسية أن قائمة الشخصيات المعنية بالرسائل المسممة تتضمن أسماء من أحزاب يسارية ويمينية، كما تشمل 3 شخصيات من قيادات الاتحاد العام التونسي للشغل (نقابة العمال). وأعلن الإذاعي نوفل الورتاني أن اسمه موجود ضمن قائمة المستهدفين، وتوجه بالشكر والتحية للوحدات الأمنية التونسية على اختلاف اختصاصاتها، وقال: «لولا يقظتها لكانت الكارثة»، على حد تعبيره.

المزيد من الشرق الأوسط

image beaconimage beaconimage beacon