أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

أسباب القولون العصبي وطرق العلاج

شعار بابونج بابونج 09/03/44 فريق بابونج
أسباب القولون العصبي وطرق العلاج © بابونج أسباب القولون العصبي وطرق العلاج

فهرس الصفحة

القولون العصبي

أسباب متلازمة القولون العصبي

أعراض متلازمة القولون العصبي

تشخيص متلازمة القولون العصبي

علاج القولون العصبي

تعد أمراض الجهاز الهضمي من الحالات المرضية شائعة الحدوث في العالم، من بين هذه الحالات المرضية متلازمة القولون العصبي التي تسبب انزعاجاً للمصابين بها، فما هو القولون العصبي؟ ما هي أسباب القولون العصبي؟ كيف أعرف أنني مصاب بالقولون العصبي؟ كيف يتم علاجه؟

القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome) أو ما يعرف بمتلازمة القولون العصبي التي تؤثر على الجهاز الهضمي بالتحديد الأمعاء الغليظة أي القولون.

تتمثل متلازمة القولون العصبي بإظهار مجموعة من الأعراض التي تؤثر على الجهاز الهضمي مسببةً عدم الراحة للمصاب، تعد متلازمة القولون العصبي من الاضطرابات الوظيفية التي تصيب الجهاز الهضمي هذا يجعل القناة الهضمية حساسة للغاية بالإضافة إلى تغير طريقة انقباض عضلات الأمعاء.  [1]

ما هي أسباب متلازمة القولون العصبي

تعد متلازمة القولون العصبي من الحالات المرضية المزمنة التي تستمر لفترات طويلة مع ذلك يمكن علاجها بالعديد من الطرق، من المهم الإشارة إلى أنّ القولون العصبي لا يغير من طبيعة أنسجة الأمعاء كما أنه لا يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون أو سرطان المستقيم.

لم يحدد الأطباء سبباً واضحاً لمتلازمة القولون العصبي لكن يعود أسباب الإصابة به إلى أحد العوامل الآتية: [2]

خلل في الجهاز العصبي

من الممكن أن تحدث متلازمة القولون العصبي نتيجة اضطراب يصيب الأعصاب في الجهاز الهضمي هذا يؤدي إلى الشعور بالانزعاج أكثر من المعتاد عندما يتمدد البطن نتيجة الغازات أو البراز، يمكن أن تسبب الإشارات التي تكون ضعيفة التنسيق ما بين الدماغ والأمعاء في مبالغة الجسم برد الفعل تجاه التغيرات التي تحدث في القناة الهضمية أو عملية الهضم بالتالي ظهور أعراض متلازمة القولون العصبي بشكل خاص الإمساك أو الإسهال. [2]

التقلصات العضلية في الأمعاء

تبطن جدران الأمعاء طبقة من العضلات التي تتقلص أثناء تحريك الطعام عبر الجهاز الهضمي، من الممكن أن تؤدي التقلصات القوية التي تستمر لفترات طويلة الغازات، الانتفاخ، الإسهال، أما التقلصات المعوية الضعيفة فتؤدي إلى إبطاء مرور الطعام بالتالي يصبح البراز صلباً جافاً. [2]

تغيرات ميكروبات الأمعاء

تتضمن هذه التغيرات، تلك التي تحدث في البكتيريا النافعة، الفطريات، الفيروسات، التي تعيش في العادة في الأمعاء كما تلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على صحة جسم الإنسان، يشار إلى أنّ الميكروبات التي تكون لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي قد تختلف عن الميكروبات التي توجد لدى الأشخاص غير المصابين به. [2]

العدوى

من الممكن أن تؤدي العدوى التي تُسبب التهاب الأمعاء والمعدة إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي؛ ذلك نتيجة البكتيريا أو الفيروسات، كما أنّ القولون العصبي قد يرتبط بوجود فائض من البكتيريا في الأمعاء هذا ما يعرف بفرط نمو البكتيريا المعوية. [2]

يمكن لبعض العوامل أن تحفز ظهور أعراض متلازمة القولون العصبي، تتضمن هذه العوامل ما يأتي: [2]

الأغذية

لم يقدم الأطباء شرحاً واضحاً لدور حساسية الطعام أو عدم تحمل بعض أنواع الأغذية في الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، لكن الكثير من المصابين بالقولون العصبي تصبح لديهم الأعراض أسوأ بمجرد تناولهم بعض أنواع الأغذية أو المشروبات بما فيها القمح، ومشتقات الحليب، والفواكه الحمضية، والبقوليات، والكرنب، والحليب، والمشروبات الغازية. [2]

التوتر والضغط النفسي

يكون الأشخاص الذين تعرضوا لأحداث مثيرة للتوتر أو الضغط النفسي في مرحلة الطفولة أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي النفسي، كما أنّ أغلب المصابين بالقولون العصبي يعانون من مؤشرات المرض أو أعراض أكثر سوءاً أثناء التوتر أو وجود ضغط نفسي كبير، في الغالب يزيد التوتر من حدة الأعراض لكن لا يؤدي إلى نشوئها.

تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، تتضمن الآتي: [2]  

العمر: تصيب متلازمة القولون العصبي بشكل رئيسي الشباب أو الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً بشكل أكبر مقارنةً بالأشخاص في الأعمار المختلفة. وجود تاريخ عائلي للإصابة بالقولون العصبي: من الممكن أن تلعب الجينات دوراً في الإصابة بمتلازمة القولون العصبي بما فيها العوامل المشتركة في البيئة الأسرية أو مزيج من الجينات والبيئة الأسرية. أمراض الصحة العقلية: بما فيها الاكتئاب، القلق، بالإضافة إلى التعرض للاعتداء الجنسي أو الجسدي أو العاطفي وجميعها تزيد من خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. الجنس: تزداد نسبة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي لدى النساء مقارنةً بالرجال، بشكل خاص النساء اللواتي يخضعن للعلاج بالإستروجين أو النساء اللواتي انقطعت الدورة الشهرية عنهن.

أعراض متلازمة القولون العصبي

تعد متلازمة القولون العصبي من الحالات المرضية شائعة الحدوث كما أشرنا سابقاً، إذ أنها تصيب ما يتراوح بين 3-20% من الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية، يعاني بعض المصابين بالقولون العصبي من ظهور أعراض خفيفة، مع ذلك فقد تكون الأعراض شديدة لتحول دون ممارسة الأنشطة الحياتية بشكل طبيعي لدى بعض الأشخاص، تتضمن أعراض متلازمة القولون العصبي ما يأتي:  [3]

انتفاخ البطن. الغازات. ألم في البطن. التشنجات المعوية. الإصابة بالإمساك. نوبات من الإسهال. من الممكن أن يحدث لدى المصابين بمتلازمة القولون العصبي نوبات متكررة من الإسهال أو الإمساك. لوحظ بأنّ أعراض متلازمة القولون العصبي تميل إلى الظهور مع اقتراب موعد الدورة الشهرية كما أنّ الأعراض تكون خلال هذه الفترة شديدة، بالإضافة إلى النساء اللواتي دخلن في سن الأمل، كما أشارت بعض النساء أنّ أعراض متلازمة القولون العصبي تكون أشد خلال فترة الحمل.

تشخيص متلازمة القولون العصبي

يبدأ الطبيب تشخيص القولون العصبي من خلال إجراء فحص بدني ومراجعة الأعراض الظاهرة إن وجدت، بالإضافة إلى إجراء فحص بدني إذا كان لدى الشخص ألم في البطن، أو عندما يرتبط الألم بحركة الأمعاء على سبيل المثال تحسن الألم أو زيادته بعد حركات الأمعاء، أو عندما يلاحظ الشخص تغيراً في طريقة ظهور البراز.

يطرح الطبيب بعض الأسئلة حول ظهور أعراض أخرى فقد تكون ناتجة عن حالات مرضية أخرى من أبرز هذه الأعراض الإصابة بفقر الدم، أو حدوث نزيف من المستقيم، أو عند ظهور براز دموي أو أسود، أو فقدان الوزن دون أسباب واضحة، بالإضافة إلى ذلك يحتاج الطبيب إلى معرفة التاريخ الطبي العائلي ذلك يتمثل عن ما إذا كان يوجد إصابات في العائلة بالاضطرابات الهضمية، بالإضافة عن الأدوية التي يتم تناولها أو الإصابة بالتهابات، كما يحتاج الطبيب إلى معرفة النظام الغذائي للشخص، أو وجود توتر وضغوطات نفسية في الفترات الأخيرة، تتضمن الفحوصات التشخيصية الأخرى للكشف عن متلازمة القولون العصبي الآتي: [4]

فحص الدم

يجري الطبيب فحص الدم من خلال أخذ عينة من دم الشخص وإرسالها إلى المختبر لتحليلها، يساعد فحص الدم الطبيب في الكشف عن وجود إصابات بحالات مرضية أخرى بما فيها فقر الدم، العدوى، أمراض الجهاز الهضمي. [4]

فحص البراز

يتم فحص البراز من خلال أخذ عينة من براز الشخص ليتم تحليلها مخبرياً أيضاً؛ بهدف الكشف عن وجود علامات أو أعراض العدوى، من الممكن أن يقوم الطبيب بفحص الدم في البراز من خلال فحص المستقيم أثناء الفحص البدني. [4]

فحوصات إضافية

من الممكن أن يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الإضافية لاستبعاد المشاكل الصحية التي تسبب أعراضاً مشابهة لأعراض القولون العصبي، يحدد الطبيب ما إذا كان الشخص بحاجة إلى الخضوع لهذه الفحوصات بالاعتماد على نتائج اختبار الدم أو البراز، أو ما إذا كان لدى الشخص تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أم لا كمرض الاضطرابات الهضمية أو سرطان القولون أو مرض التهاب الأمعاء، أو ظهور أعراض أخرى تدل على الإصابة بحالة مرضية أخرى، تتضمن الفحوصات الإضافية الآتي:  [4]

اختبار تنفس الهيدروجين: يتم من خلال اختبار تنفس الهيدروجين التحقق من فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة أو مشاكل هضم بعض الكربوهيدرات بما فيها عدم تحمل اللاكتوز. تنظير الجهاز الهضمي العلوي: يرافق تنظير الجزء العلوي من الجهاز الهضمي إجراء خزعة للتحقق من الإصابة بالاضطرابات الهضمية. تنظير القولون: يفيد تنظير القولون في الكشف عن الإصابة بسرطان القولون أو التهاب الأمعاء.

علاج القولون العصبي

يهدف علاج متلازمة القولون العصبي إلى التخفيف من الأعراض حتى يتمكن المصاب من ممارسة حياته بشكل طبيعي، في الغالب يتم السيطرة على أعراض القولون العصبي الخفيفة من خلال إجراء بعض التعديلات على نمط الحياة والنظام الغذائي، بجميع الأحوال تتضمن علاجات القولون العصبي الخيارات التالية: [2]

علاج أعراض القولون العصبي الخفيفة

يوصي الطبيب في البداية عندما تكون الأعراض خفيفة باتباع نمط حياة صحي من خلال القيام ببعض التدابير التي تتضمن الآتي: [2]

إجراء تعديلات في النظام الغذائي

يوصي الطبيب بالدرجة الأولى بتجنب تناول الأغذية التي تزيد من حدة أعراض القولون العصبي بما فيها الأغذية التي تسبب الغازات الكثيرة في المعدة، فمثلاً تجنب تناول المشروبات الغازية بالإضافة إلى المشروبات الكحولية والأغذية التي تسبب الغازات، كما تشير الأبحاث إلى أنّ بعض المصابين بمتلازمة القولون المتهيج أبلغوا عن تحسن في الأعراض بشكل خاص الإسهال بعد التوقف عن تناول الأغذية التي تحتوي على الغلوتين بما فيها القمح، والشعير حتى وإن لم يكن لديهم أي حالة مرضية في البطن.

تصيب سلسلة فودماب العديد من الأشخاص وهي حالة ناتجة عن الحساسية تجاه الكربوهيدرات بما فيها الفركتوز، ومادة اللاكتوز، والفركتان، وغيرها من السكريات قليلة السكاريد والثنائية، والأحادية السكاريد بالإضافة إلى البوليولات القابلة للتخمر، من الجدير بالذكر أن سلسلة فودماب تتواجد في بعض الحبوب والخضروات والفواكه، ومشتقات الحليب.

كما يوصي الطبيب بتناول الأغذية الغنية بالألياف كون الألياف تساعد في تقليل الإمساك لكنها قد تؤدي أيضاً إلى زيادة الغازات في البطن بالإضافة إلى الشعور بالمغص، لذا من الأفضل زيادة كمية الألياف المستهلكة بشكل تدريجي على مدار عدة أسابيع من خلال تناول الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، والبقوليات، ينبغي الإشارة إلى أنه يمكن الحصول على الألياف من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على بذور القطوناء أو ما يعرف بقشور السيليوم (الاسم التجاري: ميتاموسيل) بالتزامن مع شرب كميات كافية من السوائل للتخفيف من الإمساك المصاحب لمتلازمة القولون العصبي.

تتضمن طرق علاج أعراض القولون العصبي الخفيفة أيضاَ ممارسة التمارين الرياضية إذ إن ممارسة التمارين الرياضية تقلل من الاكتئاب والقلق، كما أنه يحفز حركة الأمعاء الطبيعية في الأمعاء مما يزيد الشعور بالتحسن، وللحصول على فائدة كبيرة من التمارين الرياضية، يمكن استشارة طبيب لوضع خطة كاملة. [2]

علاج أعراض القولون المعتدلة إلى الشديدة

إذا كانت أعراض القولون العصبي معتدلة إلى شديدة الحدة فقد يصف الطبيب العديد من الأدوية بشكل خاص إذا كان المصاب يعاني من الاكتئاب أو إذا كان التوتر يزيد من حدة الأعراض، تتضمن الخيارات العلاجية العلاجات الدوائية التي تشمل العديد من الأدوية بما فيها الآتي: [2]

الأدوية الملينة: يراقب الطبيب حالة المصاب بعد أن تناول المكملات التي تحتوي على الألياف إذا لم يتحسن فإنّه يلجأ إلى الأدوية الملينة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الإمساك، من أمثلة هذه الأدوية: الأدوية التي تحتوي على هيدروكسيد المغنيسيوم التي تؤخذ فموياً (الاسم التجاري: فليبس ميلك أوف مغنيسيا)، أو الأدوية التي تحتوي على غليكول بولي إيثلين (الاسم التجاري: ميرالاكس). مضادات الإسهال: بما فيها الأدوية التي تحتوي على التركيبة العلمية اللوبيراميد (الاسم التجاري: إيموديوم أ د) بهدف علاج الإسهال، كما يمكن للطبيب أن يصف أدوية الكوليسترامين (الاسم التجاري: بريفاليت)، أو أدوية كوليستيبول (الاسم التجاري: كوليستايد) التي تحتوي على مادة رابطة لحمض الصفراء. الأدوية المضادة للفعل الكوليني: قد تساعد بعض الأدوية بما فيها أدوية الديسكلومين (الاسم التجاري: بنتيل) في التخفيف من التشنجات المعوية المؤلمة، كما أنّ الطبيب في الغالب يصفها للأشخاص الذين يصابون بنوبات متكررة من الإسهال، على الرغم من أنّ هذه الأدوية آمنة الاستخدام إلا أنها قد تسبب اضطراباً في الرؤية، وجفاف الفم، والإمساك. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة: يساعد هذا النوع من الأدوية في تخفيف الاكتئاب بالإضافة إلى تثبيط نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الأمعاء، بالتالي التخفيف من الألم، لكن إذا شعر المصاب بآلام البطن مصحوبة بالإسهال دون الإصابة بالاكتئاب فقد يقترح الطبيب على المصاب تناول جرعة أقل من الجرعة الاعتيادية من دواء إيميبرامين (الاسم التجاري: توفرانيل)، أو دواء ديسيبرامين (الاسم التجاري: نوربرامين)، من الجدير بالذكر أنّ هذه الأدوية قد تسبب بعض الآثار الجانبية التي تتضمن اضطراب في الرؤية، والدوخة، وجفاف الفم، قد ينصح الطبيب بتناول هذه الأدوية قبل النوم مباشرةً لتقليل الآثار الجانبية. مضادات الاكتئاب من فئة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية: يصف الطبيب مضادات الاكتئاب من فئة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية بما فيها أدوية الفلوكستين (الاسم التجاري: بروزاك، سارافيم)، أو أدوية الباروكستين (الاسم التجاري: باكسيل) إذا كان المصاب يعاني من الاكتئاب الذي يصاحبه ألم في البطن مع الإمساك. الأدوية المسكنة للألم: من الممكن أن يصف الطبيب الأدوية المسكنة للألم بما فيها أدوية الجابابنتين (الاسم التجاري: نيرونتين)، أو أدوية بريجابالين (الاسم التجاري: لاريكا)؛ للتخفيف من الألم المصاحب لمتلازمة القولون العصبي.

علاج أعراض القولون العصبي المتهيج

يمكن علاج القولون العصبي المتهيج بواسطة العلاجات الدوائية المخصصة لعلاج متلازمة القولون العصبي المتهيج، تتضمن هذه الأدوية ما يأتي:  [2]

الأدوية المهدئة للقولون: تعمل هذه الأدوية على تخفيف حركة الفضلات في الأمعاء السفلية، لكن ينبغي الإشارة إلى أنّ هذه الأدوية بما فيها أدوية ألوسيترون (الاسم التجاري: لوترنيكس) لا تُصرف إلا بوصفة طبية كون هذه الأدوية مخصصة لعلاج النساء المصابات بمتلازمة القولون العصبي المتهيج المصحوب بالإسهال الشديد، بالإضافة إلى النساء اللواتي لم تُجدي العلاجات الأخرى معهن نفعاً. أدوية تحفيز إفراز السوائل: من الممكن أن يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية التي تعمل على تحفيز إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة بهدف تسهيل مرور البراز؛ مثل: الأدوية التي تحتوي على التركيبة العلمية اللوبيروستون (الاسم التجاري: أميتايزا) التي تمّ اعتمادها لعلاج النساء المصابات بمتلازمة القولون العصبي المصحوب بالإمساك، كما أنها لا توصف إلا للنساء اللواتي تكون لديهنّ الأعراض حادة، وتتضمن الأدوية التي تحفز إفراز السوائل في الأمعاء الغليظة أدوية ليناكلوتيد، لكن ينبغي الانتباه إلى أنّ هذه الأدوية قد تسبب الإسهال، لذا من الأفضل أخذها قبل تناول الطعام بما يتراوح بين 30-60 دقيقة.

على الرغم من أنّ متلازمة القولون العصبي شائعة الحدوث لكنها تسبب آثار جانبية غير مرغوب فيها، لذا من الأفضل مراجعة الطبيب وإجراء فحوصات لمعرفة الأسباب وعلاجها.

تم نشر هذا المقال على موقع بابونج

المزيد من بابونج

image beaconimage beaconimage beacon