أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

الشخصية العصبية.. كيفية تقويمها والتعامل معها

شعار Qall w Dall Qall w Dall 07/12/42 عمرو يحيى
© قل ودل

هل تعاني من الانفعال الزائد لأتفه الأسباب، فتشعر بغليان الدم في عروقك أو بحالة من التوتر والعدائية تجاه المحيطين بك؟ ربما أنت من أصحاب الشخصية العصبية، التي تعرف بأنها سهلة الغضب وصعبة المراس، تعرف معنا على المزيد عنها من خلال السطور القادمة.

الشخصية العصبية

ملامح الشخصية العصبية © متوفر بواسطة Qall w Dall ملامح الشخصية العصبية

تتعدد المواقف الصعبة التي يواجهها البشر يوميًا، فتؤدي بهم إلى الانفعال والعدائية أحيانًا، إلا أن الوضع يبدو مختلفًا بالنسبة إلى الشخصية العصبية، كونها تعاني من تلك المشاعر السلبية أغلب الأوقات ودون وجود ما يستحق ذلك في بعض الأحيان.

تظهر سمات وسلوكيات الشخصية العصبية في صور عدة، أبرزها الغضب الشديد الذي يتحول إما لصراخ أو بكاء، قبل أن يزداد خطورةً حينما يدفع تلك الشخصية إلى محاولة إيذاء النفس أو الآخرين.

كذلك يعاني الشخص العصبي عند فقدان السيطرة على النفس، من التعرق الشديد ومن تسارع واضح في نبضات القلب، إضافةً إلى تسارع آخر في الأفكار التي تسيطر على ذهنه حينها، علمًا بأن التهيج المفرط يعتبر من المشكلات المزمنة لدى هذا الشخص.

علامات الشخصية العصبية

لا تكمن الأزمة لدى الشخصية العصبية في سهولة تأثر علاقاتها بالسلب فقط، بل يصبح الأمر مضرًا بها على الصعيد الصحي أيضًا، سواء كان النفسي أو العضوي، في ظل إفراز هرمونات التوتر بصورة مبالغة ومتكررة، لتعاني من تلك الأزمات:

  • الأرق الشديد ليلًا وصعوبة الاستغراق في النوم لساعات طويلة.
  • صداع الرأس المزعج والمؤثر بالسلب على الحالة النفسية.
  • آلام المعدة التي تؤثر على الشهية ودرجة الاستمتاع بالطعام.
  • ارتفاع ضغط الدم بما يحمل من مخاطر صحية متعددة.
  • تضرر القلب، سواء بالإصابة بالسكتات أو بالنوبات الخطيرة على الحياة.
  • القلق والتوتر الزائد، لتصبح المعاناة من مرض الاكتئاب واردة بشدة.

هذا بالإضافة إلى أن الشخصية العصبية قد تلجأ أحيانًا إلى تعاطي المواد المخدرة، أملا في السيطرة على مشاعرها الانفعالية، لتبدو وكأنها بداية النهاية لهذه الشخصية سلبية الجوانب.

أسباب تكوين الشخصية العصبية

أسباب تكون الشخصية العصبية © متوفر بواسطة Qall w Dall أسباب تكون الشخصية العصبية

في العادة، تبدو أسباب الانفعال أو السلوك العدواني للبشر العاديين ناتجة عن مواقف معينة ولا تتكرر كثيرًا، بعكس ما يحدث للشخصية العصبية التي تتكرر أسباب انفعالها بصورة ملحوظة، ليكشف ذلك عن أزمات داخلية يجب تحديدها مثل:

الاكتئاب

قد تكون العصبية جراء المعاناة من مرض الاكتئاب الشائع لفترات طويلة، والذي تظهر أعراضه المبكرة في صورة حزنٍ واضح وحالة من الاستعداد الدائم للانفعال، قبل أن تصطحب بأعراض أخرى مثل الشعور بالذنب وفقدان الأمل وعدم الاستمتاع بأي من الأنشطة، وربما المعاناة من مشكلات بالتركيز والذاكرة علاوة على أزمات المعدة والشهية.

اضطرابات القلق

من الوارد أن تكشف العصبية الزائدة عن معاناة صاحبها من اضطرابات القلق، حيث تبدأ بمرور الوقت في تكوين الشخصية العصبية التي وإن بدت عدائية أحيانًا، فإنها تعاني في نفس الوقت من صعوبة في التنفس وتوتر بالعضلات، إضافةً إلى صعوبة في التركيز وعدم القدرة على الاستغراق في النوم.

العوامل الوراثية

تتحدد درجة عصبية الشخص أحيانًا بناء على العوامل الوراثية، إذ يمكن القول إن الأمر يعود في 30% على الأقل من حالات التوتر والقلق الشديد إلى الجينات، ليكشف ذلك عن احتمالية التمتع بالشخصية العصبية لأسباب وراثية.

ارتباك الهرمونات

تتعدد الأزمات التي يتسبب فيها ارتباك هرمونات الجسم، ومن بينها تكوين الشخصية العصبية غير القادرة على تحمل الضغوط بالصورة الطبيعية، فيما تتبدل هرمونات الجسم بصورة مضرة بصاحبها نتيجة ضعف التغذية أو صعوبة النوم أو ربما جراء المعاناة من داء السكري أو انخفاض هرمون التستوستيرون مقابل ارتفاع الأستروجين لدى الرجال.

تقويم الشخصية العصبية وعلاجها

بينما يؤدي ترك زمام الأمور للغضب للسيطرة على الشخصية العصبية، من عوامل استهلاك الطاقة ورؤية تفاصيل الحياة من منظور مظلم، فإن الشخص العصبي يحتاج لاتباع بعض النصائح لكبح جماح نفسه.

اعتياد روتين مهدئ

تبدو فرص غضب وانفعال الشخصية العصبية أكثر من غيرها، ما يحتاج لاعتياد تهدئة النفس عبر روتين بسيط عند مواجهة تلك اللحظات المثيرة للأعصاب، ذلك بالبحث عن مكان هادئ أو غرفة خالية والجلوس فيها، ثم إغلاق العينين والشعور بتأثير الغضب يظهر على نبضات القلب المتسارعة والفك المشدود والتعرق الشديد، قبل ممارسة الشهيق والزفير ببطء لإخراج الطاقة السلبية في دقائق معدودة.

ممارسة المجهود البدني

ينصح بممارسة الرياضة بشكل عام من أجل تقليل المشاعر السلبية التي تظهر أحيانًا في صورة عصبية زائدة، حيث تعمل الرياضة بأنواعها المختلفة على تهدئة النفس والجسم، إضافة إلى زيادة قدرة الإنسان على السيطرة على مشاعره.

مراقبة التقلبات المزاجية

من الوارد أن يكتشف الشخص العصبي سر أزمته عند مراقبة أوقات انفعاله الزائد، إذ يؤدي على سبيل المثال علمه بأنه يصبح في أسوأ حالاته عند الاستيقاظ أو أثناء قيادة السيارة في الطريق للعمل، إلى حرصه الشديد في تلك الفترات من ترك الفرصة للغضب للسيطرة على مشاعره، كما أن تحديد الأسباب وراء الغضب قد يأتي بحلول للمواجهة بدلا من الاستسلام لها.

تجنب الأمور المثيرة للانفعال

أحيانًا ما تتطور الشخصية العصبية للأسوأ بسبب سلوكيات تبدو عادية لكنها من عوامل زيادة الأمور سوء، ومن بينها على سبيل المثال المبالغة في الحصول على الكافيين، أو تعاطي المواد المخدرة، أو ربما عدم الحصول على ساعات النوم الكافية والنوم في مواعيد متأخرة.

زيارة الطبيب

إن بدت عصبية المرء من أسباب فشل علاقاته الاجتماعية والإضرار بمهامه العملية، أو وصلت إلى حد الاعتداء على الآخرين وتعريض النفس للخطر، فيما لم تنجح طرق السيطرة على الغضب مهما طال الوقت، فإن زيارة الطبيب النفسي تعتبر مطلوبة دون تأجيل، إذ يمكنه تحديد أسباب الأزمة من البداية، قبل التوصل إلى العلاج الأفضل لها، والذي قد يتمثل أحيانًا في جلسات نفسية أو في أدوية علاجية.

كيفية التعامل مع الشخصية العصبية

التعامل الآمن مع الشخصية العصبية © متوفر بواسطة Qall w Dall التعامل الآمن مع الشخصية العصبية

يعد التعامل مع الشخصية العصبية بصفة شبه يومية، أشبه بخوض تحدٍ محفوف بالمخاطر، لذا يتطلب اتباع بعض الحيل للخروج من الموقف بلا خسائر، مثل:

التحدث بلطف

لن تحقق محاكاة الشخصية العصبية في انفعالها ومقابلة الغضب بغضب، أي نتائج إيجابية للطرف الآخر، بل ينصح دومًا بالتحدث بلطف مع إبداء التعاطف مع الشخص المنفعل، والاستماع إليه بإنصات لفهم مشكلته وعلاجها إن أمكن.

النقاش الهادئ

بينما لا ينصح بمواجهة الانفعال بانفعال، فإن موافقة الشخصية العصبية في كل ما تقول ليس هو الحل أيضًا، بل يتطلب الأمر مناقشة الطرف المنفعل بتعقل شديد إن سنحت الفرصة لذلك، مع تجنب القيام بالأشياء التي تحفز الغضب لديه.

انتقاد الأفعال وليس الصفات

يعد توجيه سهام النقد إلى الشخصية العصبية من أبرز عوامل انفجارها، لذا فإن بدا انتقاد تلك الشخصية مطلوبًا أحيانًا، فإنه ينصح بالحرص عبر انتقاد الأفعال والسلوكيات وليس الصفات الشخصية، حتى لا يأخذ الشخص العصبي الأمور بمحمل شخصي، فتزداد الأزمة اشتعالًا.

عدم السخرية

ليس هناك ما هو أسوأ من السخرية من العيوب الشخصية، وخاصةً إن تمثَل العيب في العصبية الزائدة، حيث يزيد ذلك من الانفعالات المبالغة، ليكشف ذلك عن ضرورة تقديم الدعم النفسي وتجنب إطلاق الأحكام أو التقليل من شأن الأزمة.

التطرق للحلول الطبية

من الوارد أن تتخفى بعض الأمراض والمشكلات النفسية خلف الشخصية العصبية لصاحبها، كأن يدل انفعال الشخص المبالغ وغضبه الدائم على معاناته من الاكتئاب أو اضطرابات القلق كما سبق وأن ذكرنا، لذلك ينصح بالتطرق للحلول الطبية المتمثلة في زيارة المتخصصين بشكل دائم.

معرفة توقيت الانسحاب

إن بدا التعامل مع الشخصية العصبية آمنًا فإن محاولة المساعدة تبدو مطلوبة، إلا أن الشعور بالخطر يتطلب الانسحاب في الوقت المناسب، فسواءً بدا الشخص العصبي على وشك استخدام العنف الجسدي أو حتى اللفظي، فإن الأفضل هو تجنبه مع طلب المساعدة إن احتاج الموقف لذلك.

في الختام، إن كانت الشخصية العصبية تتسم بطيبة القلب كما يعتقد الكثيرون، فإنه توجد حالات أخرى تستدعي التقويم والعلاج، وإلا صار انفعال الشخص وغضبه العارم من عوامل الخطر على نفسه والآخرين.

المزيد من https://www.qallwdall.com/

image beaconimage beaconimage beacon