كشفت جمعية المودة للتنمية الأسرية عن انخفاض صكوك الطلاق بنسبة 62%، وكذلك انخفاض عقود الزواج بنسبة 56% خلال أول ثلاثة أشهر لجائحة كورونا 2020، وذلك مقارنة بالعام المنصرم، وأوضحت الجمعية أن الانخفاض كان بسبب فترة تعليق الحضور لمقرات العمل في الجهات الحكومية ومن بينها (المحاكم)، ومنع التجول، مؤكدة عودة ارتفاع حالات الزواج، والطلاق بعد رفع تعليق الحضور لمقرات العمل.

وأصدرت (المودة) تقريراً اشتمل على مؤشرات إحصائية لعقود الزواج وصكوك الطلاق بالمملكة في العامين 2019 م - 2020 م، كما احتوى على إحصائية المشكلات الأسرية الواردة إلى برنامج الإرشاد الأسري بالجمعية، وذلك بهدف تصحيح الإحصاءات غير الدقيقة المنشورة في بعض وسائل الإعلام مؤخرا.

وكشفت أهم مؤشرات التقرير انخفاض عقود الزواج بنسبة 56% في العام الحالي 2020، وذلك خلال شـــهور الإغلاق (مارس - أبريل- مايو) بســـبب جائحـــة كورونا عن العـــام الماضي، وكذلك انخفاض صكوك الطلاق (إثبات الطلاق)، 62% في العام الجاري 2020، خلال شهور الإغلاق، عن العام الماضي، إضافة إلى انخفاض المشكلات الأسرية الواردة للجمعية بنسبة 18.7% ، لذات الفترة.

وأوضح التقرير زيادة في عقود الزواج في شهر يوليو بنسبة 19% ، مقارنة بالأشهر الأربعة التي سبقته، وأرجع ذلك إلى تراكم حالات الزواج خلال فترة منع التجول، وتعليق الحضور لمقرات العمل الحكومية، ضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها المملكة.

من جانبه أوضح نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية زهير المرحومي:أن (المودة) قامت بتقديم مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية منذ بداية العام 2020 م لـ 16152 مستفيدا ومستفيدة، وذلك ضمن الجهود المستمرة التي تقدمها الجمعية لبناء قدرات الأسرة وإكسابها المهارات التي تساعدها في عيش حياة أسرية مستقرة

وأشار إلى أن عدد برامج تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية التي قدمتها المودة من بداية العام وصلت إلى 213 برنامج في مختلف المحاور، تم تقديم خلالها 1426 ساعة تدريبية، وكانت نسبة الذكور منه 44% ونسبة الإناث 56%.